ما الأدوية الآمنة للرضع؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٦ ، ١٤ سبتمبر ٢٠٢٠
ما الأدوية الآمنة للرضع؟

مشاكل صحية بسيطة تصيب الرضع

يحتاج الطفل الرضيع لعناية خاصة، فجسمه ومناعته قيد النمو والتطوُّر، وهو ما يُعرِّضه لكثير من المشكلات الصحية، منها الخطِر، ومنها البسيط الذي يُعالَج في المنزل، أو بأدوية معروفة يمكن صرفها دون الحاجة لوصفة طبية، وعلى الأم وذوي الطفل التمييز بين الأعراض الخطِرة والأعراض البسيطة التي قد يعاني منها الرضيع، لمعرفة كيفيَّة التعامل معها بشكلٍ سليم، ومن المشاكل الصحية البسيطة التي قد يعاني منها الرضيع؛ نزلات البرد، أو السعال، أو الإستفراغ غير المتكرر، وقد يعاني أحيانًا من مشاكل جلديَّة خاصة في منطقة الحفاظ، أو الإصابة بالمغص، أو الإمساك.[١]


ما الأدوية الآمنة للرضع؟

توجد عدة أدوية آمنة يُمكن استخدامها لعلاج المشاكل الصحية البسيطة التي تُصيب الرضَّع، وتصنف حسب الاستخدام كالآتي:[٢]


أدوية لعلاج المشاكل الجلدية

يوجد العديد من أنواع الكريمات المستخدمة لعلاج الطفح الجلدي، والمشاكل الجلديَّة المختلفة التي تصيب الرضَّع، والتي تحدث لسببٍ أو لآخر، ومن تلك الكريمات الآمنة:[٢]

  • كريمات الكورتيزون: تُستخدم الكريمات التي تحتوي على نسب آمنة من الكورتيزون (عادةً لا تتعدى نسبته 0.5%-1%) لعلاج الأكزيما، أو البشرة الجافة، أو قَرص البعوض الذي يعاني منه الرضيع، مع الحرص على تجنُّب استخدام هذا النوع من الكريمات لأكثر من سبعة أيام.
  • كريمات أكسيد الزنك: وهي من أكثر الكريمات فعاليَّة في ترطيب الجلد المتهيِّج، وعلاج الطفح الجلدي الذي يظهر في منطقة الحفاظ.
  • مراهم المضادات الحيوية: يمكن استخدام بعض أنواع المراهم التي تحتوي على أنواع محدَّدة من المضادات الحيوية الآمنة للرضَّع، بهدف الحماية من الالتهابات والعدوى في حالات الإصابة بالجروح.
  • الفازلين: وهو من المستحضرات زاهدة الثمن، والتي من الشائع استخدامها لعلاج الجلد الجاف، والأكزيما، والطفح الجلدي في منطقة الحفاظ، كما يُمكن استخدامه في حالات طهور الرضيع الذكر.

المسكنات وخافضات الحرارة

قد تكون من أكثر الأدوية المستخدمة في علاج العديد من المشكلات التي يشكو منها الطفل في هذه المرحلة العمريَّة، ومن الأمثلة على المسكنات وخافضات الحرارة الآمنة للأطفال الرضَّع ما يلي:[٢]

  • الباراسيتامول (Paracetamol): يأتي الباراسيتامول على شكل نقاط، أو شراب فموي يُمكن إعطاؤه للرضيع، مع الحرص على عدم استخدامه للأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم الشهرين إلا بعد استشارة الطبيب.
  • الآيبوبروفين (Ibuprofen): يعتبر الآيبوبروفين من الأدوية الآمنة للاستخدام كمسكِّن وخافض للحرارة، وبمقارنته مع الباراسيتامول، فهو يعدّ أكثر فعاليَّه واستمراريَّة في تأثيره العلاجي، ولكن يجب على الأهل تجنُّب إعطاؤه للطفل الذي لا يتجاوز أربعة شهور من عمره إلا بعد استشارة الطبيب، بل ويفضَّل عدم استخدامه قبل تجاوز الستة شهور، ويُعزى ذلك إلى كونه واحدًا من الأدوية التي تؤثر في المعدة.

أدوية الاحتقان

يوجد مجموعة من الأدوية التي يمكن استخدامها لإزالة الاحتقان والسيلان الأنفي عند الأطفال الرضَّع، والتي تحتوي عادةً على مزيل للاحتقان ومضاد للهستامين، ولكن يجب عدم استخدام تلك الأدوية تحت عمر الأربعة إلى الستة شهور. [٢]

كما يمكن استخدام قطرات الأنف التي تحتوي على محلول ملحي مُخصَّص للطفل، وهي عبارة عن ماء وملح يأتي بتراكيز مُعينة، يمكن استخدامها مع توفر شفاط خاص لتخفيف الاحتقان في حالات انسداد الأنف، ويُمكن أيضًا اللجوء لاستخدام أجهزة ترطيب الهواء الجوي بالضباب البارد لتخفيف أعراض التهاب الجهاز التنفسي العلوي. [٢]

أدوية السعال

ثمَّة مجموعة من الأدوية الخاصة بعلاج السعال عند الأطفال، أشهرها تِلك الأدوية التي تحتوي على مادة ديكستروميثورفان (Dextromethorphan)؛ التي تُعطى في الغالب لعلاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4-6 شهور.[٢]

دواء للغازات

تعدّ القطرات الفموية التي تحتوي على مادَّة سيميثيكون (Simethicone) من أشهرها وأكثرها استخدامًا، ويعتبر واحدًا من الأدوية الآمنة إلى حدٍ كبير، إذْ يبقى في الجهاز الهضمي، ولا يمتص أو يصل إلى باقي أجزاء الجسم.[٢]

مستحضرات لعلاج الجفاف

قد يعاني بعض الأطفال من الجفاف بسبب نقص سوائل وأملاح الجسم الضروريَّة الذي يُصاحب تكرار حدوث القيء أو الاسهال، وفي هذه الحالة توجد محاليل خاصَّة يمكن إعطاءها للطفل بعد استشارة الطبيب، قد تُساهم في تعويض النقص في الأملاح، ويجدر بالأهل عدم إهمال حالات الإسهال أو القيء المتكرر عند الرضيع، فهي قد تعرِّض الطفل للخطر.[٢]

أدوية لعلاج الامساك

قد يعاني الطفل الرضيع من الإمساك لأسبابٍ عدة، في هذه الحالات يمكن استخدام تحاميل الجليسيرين لتليين البراز، أو اللجوء لتدليك البطن، أو غيرها من الوسائل التي تساهم في حل المُشكلة. [٣]

أدوية لعلاج فطريات الفم

قد تظهر الفطريات في فم الطفل الرضيع لأسبابٍ عِدة، وهو ما يستدعي مراجعة الطبيب الذي قد يصِف أنواع من المستحضرات الموضعيَّة التي تطبَّق مباشرةً في فم الرضيع لعلاج النموّ الفطري، مثل الجل الذي يحتوي على مادة الميكونازول (Miconazole)، ويجدر الذكر بأنَّ هذا النوع من العلاجات لا يفضَّل استخدامه تحت عمر الأربعة شهور إلا في حالات معيَّنة، وذلك بعد استشارة الطبيب أو الصيدلاني.[٤]


نصائح قبل إعطاء الأدوية للرضع

على الأهل أخذ الحيطة والحذر قبل إعطاء الرضيع أيْ نوع من الأدوية، ومن الأمور التي يجب اتِّباعها قبل إعطاء الدواء للطفل الرضيع ما يأتي:[٥]

  • التأكد من حاجة الطفل للدواء، أو من إمكانية استخدامه بصورة آمنة، وهو ما يقرِّره الطبيب أو صيدلاني.
  • التأكد من اسم الدواء المُستخدم، ومن دواعي استخدامه.
  • التأكد من كميَّة الدواء، وعدد المرات التي يجب فيها إعطاؤه للطفل، والمدَّة الزمنيَّة للاستمرار عليه، فبعض الأدوية تُحدَّد جرعتها من قِبَل الطبيب أو الصيلاني اعتمادًا على وزن الطفل وعمره.
  • التأكد من إعطاء الدواء بالطريقة الصحيحة، فعلى سبيل المثال، تختلف طريقة إعطاء الشراب الفموي عن طريقة استخدام التحاميل الشرجيَّة، أو الكريم الموضعي الذي يوضع في الفم أو على البشرة.
  • التأكد من الإرشادات الخاصة بالدواء، كإعطائه قبل الأكل أو بعد الأكل.
  • معرفة كيفيَّة ومكان حفظ الدواء.
  • معرفة المُدة المسموحة للاحتفاظ بالدواء قبل التخلص منه.
  • معرفة الآثار الجانبيَّة الشائعة للدواء المُعطَى للطفل.
  • التأكد من إمكانيَّة تفاعل هذا الدواء مع الأدوية الأخرى التي يتناولها الطفل.
  • معرفة ما يجب فعله إن تم تخطِّي جرعة من الدواء.
  • التأكد من عدم وجود ردّ فعل تحسُّسي لدى الطفل من الدواء المُعطى له، أو من أحد مكوِّناته.
  • الالتزام بإرشادات الطبيب المتعلِّقة بوقت إعطاء الدواء للطفل، خاصةً تِلك الأدوية التي تُعطى عند الحاجة، كالأدوية المُستخدَمة في حالات ارتفاع درجة حرارة الرضيع.


المراجع

  1. "Common Infant and Newborn Problems", Medlineplus, Retrieved 2020-09-03. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Catherine Dundon, MD (2005-10-02), "Stocking Baby's Medicine Cabinet", Parents, Retrieved 2020-09-03. Edited.
  3. "Constipation in child", Mayoclinic, Retrieved 2020-09-03. Edited.
  4. Dr Mary Harding (2017-01-24), "Oral Thrush in Babies", Patient, Retrieved 2020-09-03. Edited.
  5. Elora Hilmas (2020-09-03), "Medicines: Using Them Safely", kidshealth, Retrieved 2020-09-03. Edited.