ما هو التهاب الكبد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٥ ، ٢ أبريل ٢٠٢٠
ما هو التهاب الكبد

الكبد

يقع الكبد في الجهة العليا اليمنى في منطقة التجويف البطني تحت عضلة الحجاب الحاجز وفوق المعدة والكلية اليمنى والأمعاء، ويكون شكله مخروطيًا ولونه بني محمر غامق، ويزن ما يقارب 1.4 كيلوغرام، ويحمل الكبد 13% من مخزون الدم في الجسم، ويتكون من جزئين رئيسين مقسمين إلى 8 قطع تحتوي على فصيفصات مربوطة مع أنابيب صغيرة متصلة بأنابيب أكبر لتشكل القناة الكبدية المشتركة، والتي تقوم بدورها بنقل العصارة الصفراوية المصنوعة من قبل خلايا الكبد إلى المَرَارَة والاثني عشر خلال القناة الصفراوية المشتركة.[١]


التهاب الكبد

غالبًا ما يكون سبب التهاب الكبد الإصابة بعدوى فيروسية، لكن يمكن لعوامل أخرى أن تسببه، مثل: بعض الأمراض المناعية، أو كنتيجة لأخذ بعض الأدوية أو العقاقير، أو شرب الكحول، وتتضمن أنواع التهاب الكبد ما يأتي:[٢]

  • التهاب الكبد الفيروسي: هو نوع من التهاب الكبد يحدث نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية، وهو خمسة أنواع تسببها خمسة فيروسات مختلفة، وفي ما يأتي توضيح لها:
    • التهاب الكبد الوبائي (أ)، عادةً ما ينتقل من خلال تناول طعام ملوث بالبراز من شخص مصاب بالالتهاب.
    • التهاب الكبد الوبائي (ب)، ينتقل هذا النوع من التهاب الكبد الوبائي من خلال الاتصال مع سوائل الجسم المعدية المحتوية على الفيروس، مثل: الدم، والإفرازات المهبلية، والسائل المنوي، وتزداد احتمالية الإصابة بهذا النوع من خلال تعاطي المخدرات، وممارسة الجنس مع شخص مصاب بالمرض، أو مشاركة الشفرات.
    • التهاب الكبد الوبائي ج، ينتقل هذا النوع من التهاب الكبد عن طريق التواصل المباشر مع سوائل الجسم المعدية، خاصةً عند تعاطي المخدرات عن طريق الإبر، أو خلال ممارسة الجنس مع شخص مصاب.
    • التهاب الكبد الوبائي (د)، يُعد أحد أنواع التهاب الكبد النادرة، وهو مرض كبدي خطير تتم الإصابة به عن طريق الاتصال المباشر بالدم الملوث، ولا يمكن للفيروس المسبب لهذا النوع أن يكون إلا مع الفيروس المسبب لالتهاب الكبد (ب).
    • التهاب الكبد الوبائي (هـ)، يعد هذا النوع من التهاب الكبد الوبائي أحد الأمراض المنقولة بالماء، إذ يكون الماء ملوثًا بالفيروس المسبب للالتهاب، ويوجد بصورة رئيسة في المناطق التي يكون فيها الصرف الصحي ضعيفًا، وعادةً ما يسبب ذلك تلويث الماء بالفضلات.
  • التهاب الكبد الناتج عن شرب الكحول أو السموم: يسبب شرب الكحول التهاب الكبد وتلفه؛ إذ إنه يسبب جرح خلايا الكبد مباشرةً، ويمكن مع الوقت أن يسبب ضررًا دائمًا للكبد أو فشله أو تشمعه، وتتضمن السموم الأخرى فرط تناول الأدوية، أو تناولها بجرعات عالية، بالإضافة إلى التعرض للسموم.
  • التهاب الكبد المناعي: في بعض الأحيان يقوم جهاز المناعة بمهاجمة الكبد عن طريق الخطأ، الأمر الذي يسبب التهابًا مستمرًّا تتراوح حدته من الخفيفة إلى الحادة، مما يجعل الكبد غير قادر على ممارسة وظيفته بكفاءة، ويعد شائعًا عند النساء أكثر منه عند الرجال.


أعراض التهاب الكبد

لا تظهر أعراض في بعض أنواع التهاب الكبد في البداية، مثل التهاب الكبد الوبائي من نوع (ب) و(ج)، ويمكن للأعراض أن لا تظهر إلا بعد تلف الكبد، أما أعراض الالتهاب الحاد فقد تظهر بسرعة، وتتضمن ما يأتي:[٢]

  • التعب والإرهاق.
  • بول ذو لون داكن.
  • الشعور بألم في منطقة البطن.
  • فقدان الشهية.
  • خسارة الوزن دون مبرر.
  • أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا.
  • اصفرار الجلد والعين، ويسمى ذلك باليرقان.
  • براز ذو لون شاحب.


علاج مرض التهاب الكبد

لا تحتاج أنواع التهاب الكبد جميعها إلى العلاج، إذ تُشفى من تلقاء نفسها دون التدخل في ذلك، بينما قد تتطور بعض الحالات إلى مضاعفات خطيرة؛ مثل: تشمع الكبد، أو تندبه. ويُبيّن علاج كلّ نوع من هذه الأنواع بشيء من التفصيل في ما يأتي:[٣][٤]


  • علاج التهاب الكبد الوبائي A، لا يوجد علاج محدد لالتهاب الكبد الوبائي A، ويقتصر الطبيب على إعطاء المصاب بعض النصائح؛ مثل: الحد من الكحول، واستخدام الأدوية خلال مرحلة الشفاء، وتجدر الإشارة إلى توفر مطاعيم للوقاية من الإصابة به.
  • علاج التهاب الكبد الوبائي B، لا يستدعي التهاب الكبد الوبائي استخدام أي نوع من أنواع العلاج، لكن قد يستخدم الطبيب مضادات الفيروسات لعدة أشهر أو سنوات، كما يوصي الطبيب بتلقي قسط وافٍ من الراحة، والحدّ من الكحول.
  • علاج التهاب الكبد الوبائي C، يتلقّى المصابون بالتهاب الكبد الوبائي C الأدوية المضادة للفيروسات، بالإضافة إلى استخدام دواء ريبافيرين معها أو من دونها، إذ تستهدف هذه الأدوية انقسام الفيروسات وتمنعها من إتمامها، لذلك بمجرد أخذه بطريقة صحيحة فإنّ نسبة نجاح العلاج تصبح عالية.
  • التهاب الكبد الوبائي D، لا يوجد مضاد للفيروسات مختص بالتهاب الكبد الوبائي D، لكن أظهر دواء إنترفيرون ألفا بعض النجاح بـ 25-30% من المصاب بهذا النوع من الالتهاب، وتجدر الإشارة إلى إمكانية الوقاية منه عبر أخذ مطاعيم التهاب الكبد الوبائي E.[٤]
  • التهاب الكبد الوبائي E، يُعدّ من الالتهابات الحادة؛ لذلك لا يوجد علاج محدد لالتهاب الكبد الوبائي E، ويقتصر الأمر على إعطاء المصاب بعض النصائح؛ كأخذ قسط وافٍ من الراحة، وشرب كميات وفيرة من السوائل، والحدّ من شرب الكحول، لكن في حال إصابة الحامل بهذا الالتهاب فإنّ الأمر يستدعي المراقبة الحثيثة لها.[٤]
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي، يبدأ علاج التهاب الكبد المناعي الذاتي باستخدام أدوية الكورتيكوستيرويد؛ مثل: بريدنيزون، أو بيوديسونيد في المراحل الأولى منه، إذ أظهر فاعليته في 80% من الحالات المرضية، ويُضاف الآزاثيوبرين إلى هذه الأدوية، إذ يُعدّ أحد الأدوية المثبطة لجهاز المناعة، كما تُستخدَم بدائله؛ مثل: سايكلوسبورين، وتاكروليموس، وميكوفينوليت.[٤]


أمراض وحالات أخرى تصيب الكبد

بالإضافة إلى التهاب الكبد فإنه يمكن أن يصاب بأمراض وحالات عديدة أخرى، منها ما يأتي:[٥]

  • تشمع الكبد، وهو تلف طويل المدى في الكبد يسبب تشوهًا فيه ويمنعه من أداء وظيفته كما يجب.
  • الفشل الكبدي، ومن أهم أسبابه التعرض لعدوى، أو الإصابة بأحد الأمراض الجينية، أو فرط شرب الكحول.
  • سرطان الكبد، وغالبًا ما يحدث بعد تشمعه.
  • داء ترسب الأصبغة الدموية، والذي يسمح بترسيب الحديد في الكبد، مما يسبب تلفًا فيه، ويترسب الحديد أيضًا في أماكن أخرى من الجسم مسببًا عدة مشاكل صحية أخرى.
  • التهاب الأوعية الصفراوية المصلب الابتدائي، وهو مرض نادر أسبابه غير معروفة حتى الوقت الحالي، ويسبب هذا المرض التهابًا وتشوهًا في القنوات الصفراوية الموجودة في الكبد.
  • التهاب الأقنية الصفراوية الأولي، وهو مرض نادر يدمر القنوات الصفراوية في الكبد بآلية غير واضحة، ونتيجة ذلك يتطور هذا المرض ليؤدي إلى تشمع الكبد في النهاية.


الفحوصات التي تشمل الكبد

يمكن إجراء عدة فحوصات للكشف عن أمراض الكبد وتشخيصها، وتتضمن هذه الفحوصات ما يأتي:[٥]

  • فحوصات الدم، مثل: فحوصات وظائف الكبد، والبيليروبين، والألبومين، وفحوصات التهاب الكبد الوبائي من نوع (أ) و(ب) و(ج)، بالإضافة إلى الفحوصات المتعلقة بتخثر الدم، مثل: زَمَنُ البروثرومبين، وزمن الثرمبوبلاستين الجزئي.
  • اختبارات التصوير، مثل: التصوير الطبقي، أو الفحص بالموجات فوق الصوتية.
  • أخذ خزعة من الكبد، وعادةً ما يتم طلبها بعد إجراء الفحوصات الأخرى، مثل: فحوصات الدم، أو التصوير بالموجات فوق الصوتية، والتي قد تشير إلى وجود مشاكل محتملة في الكبد.
  • مسح للكبد والطحال، ويستخدم هذا المسح مادةً مشعةً للمساعدة في تشخيص عدة حالات، مثل: الأورام، والدمامل، والمشاكل الوظيفية الأخرى للكبد.


وظائف الكبد

يُعد الكبد من الأعضاء الحيوية في جسم الإنسان؛ إذ يساهم في أكثر من 500 وظيفة حيوية مهمة في الجسم، ومن أهم وظائفه ما يأتي:[١]

  • تصنيع العصارة الصفراوية التي تساعد في حمل الفضلات وتكسير الدهون في الأمعاء الدقيقة خلال عملية الهضم.
  • تصنيع بعض البروتينات لبلازما الدم.
  • تصنيع الكوليسترول وبعض البروتينات الخاصة المسؤولة عن نقل الدهون في الجسم.
  • تحويل الجلوكوز الزائد إلى جلايكوجين بهدف التخزين؛ إذ يمكن تحويل الغلاكوجين إلى جلوكوز من أجل الطاقة، ولموازنة وتصنيع الجلوكوز حسب الحاجة.
  • تنظيم مستويات الأحماض الأمينية، والتي تُعد وحدات بناء البروتين.
  • تنقية الدم من الأدوية والمواد السامة الأخرى.
  • تنظيم تخثر الدم.
  • مقاومة العدوى من خلال صنع عوامل مناعية وإزالة البكتيريا من مجرى الدم.
  • تصفية البليروبين من خلايا الدم الحمراء.


المراجع

  1. ^ أ ب "Liver: Anatomy and Functions", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Hepatitis", www.healthline.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  3. Christian Nordqvist (24-11-2017), "What's to know about viral hepatitis?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث April Kahn and Valencia Higuera (9-5-2017), "Hepatitis"، www.healthline.com, Retrieved 26-8-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Picture of the Liver", www.webmd.com, Retrieved 13-11-2019. Edited.