ما هو علاج تمزق الاربطة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٩ ، ٢ يناير ٢٠١٩

تمزق الأربطة

تربط الأربطة وهي حزم ليفية مكوّنة من النسيج الضام العظام ببعضها البعض ودعم مفاصل الجسم وتتواجد الأربطة حول الركبتين والكاحلين والمرفقين والكتفين، ويعدّ التواء الأربطة من أكثر الحالات شيوعًا، إذ إنّه يصيب 25000 شخص كل يوم، وعادةً ما يحدث الالتواء في الكاحل بسبب حدوث إصابة تُجهد المفصل بينما يعدّ تمزق الأربطة من الحالات غير الشائعة والتي تحدث عند تمزق الأربطة بالكامل أو انفصالها عن العظم، مما يضعف وظيفة المفاصل، ويعدّ الكاحل من أكثر المناطق المعرضة للإصابة بتمزق الأربطة. [١][٢]


علاج تمزق الأربطة

يختلف علاج تمزق الأربطة حسب موقع الإصابة ودرجتها ويقسم تمزق الأربطة إلى ثلاثة درجات، وتعدّ الدرجة الأولى أبسطهنَّ، إذ إنّ الألم يكون ناتجًا عن عدم استقرار بسيط في المفصل بينما تكون الدرجة الثانية أكثر خطورة نتيجةً لحدوث ارتخاءٍ في المفصل أما عند الإصابة بتمزق الأربطة من الدرجة الثالثة فتتمزق الأربطة بالكامل، ولتحديد درجة تمزق الأربطة لا بُدّ من زيارة الطبيب لإجراء التشخيص وعادةً ما يبدأ الطبيب تشخيص تمزق الأربطة أو شدها بالفحص البدني للمريض والتحقق من وجود ورم في المنطقة المصابة وقد يحرّك أيضًا المفاصل بحركات عديدة لتحديد الرباط المتضرر، بالإضافة إلى استخدام الأدوية في حالات تمزق الأربطة الشديدة كالأيبوبروفين والأسيتامينوفين يوصي الطبيب بالالتزام بالتدابير العلاجية المنزلية في حالات تمزق الأربطة ذات الدرجة الخفيفة وتشمل التدابير المنزلية تجنب الأنشطة التي تسبب الألم والتورم ووضع عبوات من الثلج على المنطقة المصابة لمدة 15-20 دقيقة في المرة الواحدة وتكرارها كل ثلاث ساعات، وللمساعدة في إيقاف التورم والألم ينصح بالضغط على المنطقة بضمادة مرنة حتى يتوقف التورم والابتعاد عن لف المنطقة لفًا شديدًا لتجنب إعاقة الدورة الدموية وللحد من التورم ينبغي على المريض رفع المنطقة المصابة فوق مستوى القلب وذلك للسماح للجاذبية بالتقليل من التورم، وقد تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بتمزق الأربطة ومن هذه العوامل ما يأتي:

  • ضعف في العضلات.
  • الإصابة بالإرهاق والتعب.
  • التعرض إلى العوامل البيئية كالأسطح غير المستوية والمعدّات السيئة، ومنها الأحذية الرديئة وغيرها من المعدات الرياضية التي تساهم في زيادة خطر الإصابة بتمزق الأربطة.

ذكرنا سابقًا بأنّ تمزق الأربطة يصيب عدّة مناطق في جسم الإنسان وأكثرها عظم الكاحل، وهو أحد مفاصل الجسم الكبيرة وفيه تلتقي قصبة الساق وعظم الشظية وعظم الكاحل، ويحتوي مفصل الكاحل على العديد من الأربطة والتي تقوم بدور مهم، إذ إنّها تربط ما بين العظام الموجودة في الكاحل والقدم ويقوم مفصل الكاحل بالسماح للقدم بالحركة باتجاه الأعلى والأسفل، وقد يحدث تمزق الأربطة في الكاحل نتيجة التواء في الكاحل أو الإصابة بكسر في أحد العظام الثلاثة في الكاحل أو التهاب مفصل الكاحل أو التهاب المفاصل التالفة، ويُعالج تمزق أربطة الكاحل باستخدام مسكنات الألم أو حقن الكورتيزون في حالات الإصابة بالتهاب في مفصل الكاحل، وقد يكون اللجوء إلى العمليات الجراحية ضروريًا في بعض الحالات الخطيرة ويستخدم الأطباء تقنيات مختلفة للحفاظ على عظم الكاحل في مكانه، ومن هذه الجراحات، جراحة الاندماج في الكاحل والتي يحدث فيها دمج عظام الكاحل معًا للتخفيف من التهاب المفاصل وقد تتطلب الحالة إجراء عملية استبدال للكاحل كاملًا.[٣] [٤][٥]


أعراض تمزق الأربطة

ينتج تمزق الأربطة عن شد في العضلات أو الأوتار أو تمزقها، والوتر هو الحبل الليفي من الأنسجة والذي يربط العضلات بالعظام، ويرتبط ظهور أعراض تمزق الأربطة بالعامل المسبب لها فقد يكون ناتجًا عن شدٍّ في الأربطة يصاحبه ألم وتورم وتقلصات عضلية وقد ينتج عن التواء يحدّ من قدرة المريض على الحركة وسماع قرقعة في المفصل عند حدوث الإصابة.[٤]


المراجع

  1. Horms Staff (2015-12-21), "What is a ruptured ligament?"، hrosm, Retrieved 2018-12-9.
  2. Ross Brakeville, DPT (2017-5-31), "What Are Ligaments?"، webmd, Retrieved 2018-12-9.
  3. Carol DerSarkissian (2017-2-27), "Picture of the Ankle"، webmd., Retrieved 2018-12-9.
  4. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-5-16), "Sprains and strains"، mayoclinic, Retrieved 2018-12-9.
  5. Tyler Wheeler, MD (2018-11-26), "Sprain vs. Strain: What’s the Difference?"، webmd, Retrieved 2018-12-12.