ما هو مرض الإسقربوط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٤ يوليو ٢٠١٨
ما هو مرض الإسقربوط

الإسقربوط (SCURVY): هو عبارة عن مرض ينتج بسبب نقص فيتامين (ج) في الجسم، إذ إنَّه من المعروف أنَّ هذا الفيتامين مفيد جدًّا للجسم؛ لأنَّه يعمل على إنتاج الكولاجين وامتصاص الحديد، وهذا الفيتامين لا ينتجه الجسم ولكن يمكن الحصول عليه من المصادر الخارجيَّة كتناول الفواكه والخضروات الطازجة، كان ينتشر هذا المرض قديمًا بين البحّارة وذلك لطول الرِّحلات التي يقومون بها وذلك لقلة تناولهم للأطعمة التي تحتوي على فيتامين C، وينتشر أيضًا لدى الأطفال في عمر الستة أشهر فما فوق، وذلك لنقص فيتامين C لديهم، لأنَّ الخضروات والفواكه لا تشكِّل جزءًا كبيرًا من غذائهم. يصاب مرضى الإسقربوط بفقر الدم، الإرهاق، التورم في بعض أجزاء الجسم، ظهور تقرحات على اللثة أو فقدان بعض الأسنان، تصنف هذه الأعراض من الأعراض المزمنة أو من أعراض تقدم المرض الشديدة، على الرغم من أن هذا المرض نادر جدًا الا أنه لا زال يصيب بعض الفئات مثل كبار السن أو الأشخاص المدمنين على شرب الكحول.

في الوقت الحالي هذا المرض لم يعد منتشرًا بكثرة، لكن لا يخلو من بعض الدول التي تعاني من الفقر الشديد.

أعراض مرض الإسقربوط


1. فقدان الشهية، بالتالي يؤدي ذلك إلى فقدان الوزن أو عدم زيادة الوزن. 2. الإسهال. 3. سرعة التَّنفس، كما يصاحب سرعة التَّنفس الحمى والتهيج. 4. تورم وانتفاخ الساقيين، إحساس بالشَّلل. 5. نزيف في اللثة أو تخلخل بعض الأسنان في مراحل المرض المتقدمة. 6. ضعف الشُّعيرات الدَّموية الدَّقيقة أو الرَّفيعة، ممّا يجعلها عرضة للثَّقب مجرّد تعرضها لضغط صغير. 7. نزيف العين وجحوظها. 8. التَّقرن الشديد: وهو مرض يصيب راحة اليد أو القدم ويتضمَّن تضخم الطبقة القرنيَّة في الجلد بدون حدوث تقرّن جانبي. 9. القلق والخوف وسرعة الانفعال بالنسبة للأطفال الذين يعانون هذا المرض.

تشخيص مرض الأسقربوط


في حال ظهور الأعراض التي ذُكرَت يجب ذهاب المريض إلى الطَّبيب لعمل فحص بدني، ومن ثم يتم عمل فحص مخبريّ، وذلك من خلال تحليل مستويات حامض الأسكوربيك الموجود في خلايا الدَّم البيضاء، بناءً على نتائج الفحص يتم تحديد مراحل تطور المرض وكيفية معالجتهِ.

علاج مرض الأسقربوط


1. زيادة كمية الخضار والفواكه الطازجة، لتزويد الجسم بفيتامين ج، مثل: (البرتقال، والجوافة، والفلفل الأخضر، والبطيخ). 2. أما بالنسبة للأطفال فإن العلاج من هذا المرض يعتمد على حليب الأم بالأخص في الستة أشهر الأولى. 3. إعطاء المريض بعض الأدوية أو الحقن التي تحتوي على فيتامين ج.

طرق الوقاية من مرض الإسقربوط


طريقة الوقاية من هذا المرض سهلة وبسيطة للغاية، إذ إنَّه يجب على المريض أن يحافظ على تناول الخضروات والفواكه بكثرة لتزويد الجسم بفيتامين ج، أما في حالة نقص الفيتامين الشديد فإنه يفضل زيارة الطبيب لوصف بعض المكملات الغذائية التي تحتوي على هذا الفيتامين..