خلطة فيتامين سي للوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٩ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
خلطة فيتامين سي للوجه

فيتامين سي

يُعرف فيتامين سي أيضًا بحمض الأسكوربيك؛ وهو فيتامين مهم في تكوين الأوعية الدموية، والعضلات والغضاريف، والكولاجين في العظام، ويُعدّ مركبًا أساسيًا لعملية شفاء الجسم، إذ يؤدي دوره مضادًا للأكسدة، ويُساهم في حماية الجسم من الجذور الحرة؛ أيّ الجزيئات التي يكونها الجسم عند هضم الطعام أو التعرض للمواد المشعة والدخان؛ إذ تُسهم الجذور الحرة أساسيًا في إصابة الشخص بأمراض القلب، والسرطان، لذلك يُساعد استهلاك فيتامين سي على التخلص منها، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بهذه الأمراض، كما يساعد فيتامين سي على امتصاص وتخزين الحديد في الجسم، لعدم قدرة الجسم على إنتاج فيتامين سي، فإنّ الشخص يحتاج لاستهلاكه من النظام الغذائي، ويمكن الحصول عليه باستهلاك بعض الأطعمة؛ كالتوت، والبطاطا، والطماطم، والبروكلي، والسبانخ، والفلفل، كما يتوفر فيتامين سي مكملات غذائية؛ كالأقراص الفموية أو الأقراص قابلة للمضغ، وتبلغ الجرعة اليومية من فيتامين سي الموصى باستهلاكها حوالي 90 ملليغرام للبالغين الرجال، وحوالي 75 ملليغرام للنساء البالغات.[١]


خلطة فيتامين سي للوجه

يُساعد تطبيق مستحضرات التجميل التي تحتوي على فيتامين سي على ترطيب البشرة، وتقليل الأضرار التي تُصيبها، ويمكن تحضير كريم منزلي يحتوي على فيتامين سي خاص بالوجه باتباع ما يأتي:[٢]

  • خلط نصف ملعقة طعام من حمض الاسكوربيك (L)؛ وهو الشكل الفعّال من فيتامين سي، مع حوالي ربع كوب من كريم محضر في المنزل أو مشترى، ويمكن تحضير الكريم بخلط 3 ملاعق من جل الألوفيرا، مع نصف ملعقة من الجليسرين النباتي، وملعقة طعام من زيت فيتامين هـ، ونصف ملعقة من بودرة فيتامين ب3، والحصول على ربع كوب من كريم منزلي خاص بالوجه، ويمكن إضافة بعض حبوب مستخلص الجريب فروت للحفاظ على الكريم.
  • يوضع الكريم المحتوي على فيتامين سي في وعاء معتم، لحمايته من التعرض للشمس والتسبب بتضرره، ويفضل حفظه في الثلاجة، إذا كان حُضر من كريمٍ منزليّ خالٍ من المواد الحافظة.
  • وضع كمية بسيطة من كريم فيتامين سي المنزلي على الوجه بعد التأكد من تنظيفه جيدًا، وقبل وضع أيّ من مستحضرات التجميل أو واقي الشمس، مرة واحدة أو مرتين في اليوم.
  • التخلص من بقايا الكريم في حال مضي أكثر من أسبوعين على تحضيره، أو أبكر من ذلك، في حال تحول لونه إلى الأصفر؛ إذ يشير ذلك إلى تأكسد فيتامين سي وفقده فعاليته، ويجب التنويه إلى أنّ فيتامين سي سهل التكسر، ذو عمر قصير جدًا.


نقص فيتامين سي

يتعرض البعض لنقص في فيتامين سي البسيط، جزءًا من نقص التغذية العامة في البلدان المتقدمة، بينما يُشار إلى نقص فيتامين سي الحاد المعروف بداء الأسقربوط، الذي يُعد غير شائعًا، وتظهر على المصاب جملة من الأعراض؛ كالتعب، والاكتئاب، واضطرابات الأنسجة الضامة، مثل؛ التهاب اللثة، والطفح الجلدي، والنزيف الداخلي، وضعف شفاء الجروح، وقد يصل إلى حدوث اضطراب في نمو وتطوُّر العظام لدى الرضع والأطفال المصابين بداء الأسقربوط، وتُعالج هذه الحالة باتباع نظام غذائي غني بفيتامين سي، أو مكملاته، وتوصف حوالي 100-500 ملليغرام من حمض الأسكوربيك الفموي ثلاث مرات في اليوم، مدة أسبوع إلى أسبوعين، أو حتى اختفاء الأعراض لدى البالغين، ثم يطلب استهلاك هذه الكمية مرة أو مرتين تقريبًا خلال اليوم.[٣]

ويُمكن الوقاية من الإصابة بنقص فيتامين سي عبر استهلاك حوالي 75 ملليغرام مرة واحدة يوميًا للنساء، بينما يستدعي استهلاك الرجال حوالي 90 ملليغرام يوميًا كجرعة وقائية، ويضيف المدخنين حوالي 35 ملليغرام إضافي إلى الجرعات السابقة يوميًا، ويُعدّ استهلاك 5 حصص من الفواكه والخضار، كافية لتوفير كمية لا تقل عن 200 ملليغرام من فيتامين سي.[٣]


مراجع

  1. "Vitamin C", www.mayoclinic.org, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  2. Rose Kivi, "Homemade Vitamin C Face Cream"، www.livestrong.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Larry E. Johnson (8-2019), "Vitamin C Deficiency"، www.msdmanuals.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.