ما هو مرض الإيدز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٣ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩
ما هو مرض الإيدز

مرض الإيدز

يعد الإيدز مرضًا مزمنًا قد يؤدي إلى الوفاة ناتجًا عن فيروس يسبب فشلًا أو قصورًا في الجهاز المناعي، بالتالي يؤثر في قدرة الجسم على مقاومة الجراثيم التي تسبب الإصابة بالأمراض، ويُسمّى هذا الفيروس فيروس نقص المناعة البشرية أو فيروس العوز المناعي البشري.[١]

نقص المناعة المكتسبة يُعدّ تعريفًا لمرض الإيدز في مراحلهِ الأكثر تقدمًا، وقد وصل عدد المصابين به في عام 2006 إلى 39.5 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم[٢]، وعلى الرغم من محاولة بعض الدول منع هذا المرض أو التقليل منه، إلّا أنّه ما زال موجودًا وازداد انتشاره في دول أخرى، ومن أهم طرق انتقال الفيروس ما يلي:[١]

  • العدوى الجنسية.
  • الدم الملوّث.
  • من الأم إلى الطفل أثناء الحمل، أو الولادة، أو الرّضاعة.


أعراض مرض الإيدز

هناك العديد من أعراض فيروس نقص المناعة البشرية، تختلف باختلاف الشخص ومرحلة المرض، وفي ما يلي المراحل الثلاثة لفيروس نقص المناعة البشرية وبعض الأعراض المرافقة:[٣]


عدوى فيروس نقص المناعة البشرية الحادة

في غضون 2-4 أسابيع بعد الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية يعاني ثلثا الأشخاص من مرض يشبه الإنفلونزا، وهو استجابة الجسم الطبيعية تجاه الإصابة بالعدوى، وتشمل الأعراض الظاهرة ما يلي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الصداع، وآلام في الحنجرة.
  • انتفاخ في منطقة الغدد اللمفاوية.
  • الطفح الجلدي.
  • مشاكل المعدة، كالتقيؤ والغثيان، وهما من أشهر الأعراض التي تجعل الشخص يشعر بالتعب الشديد.
  • الشعور المستمر بالإرهاق.
  • وخز أو شعور بحرارة في اليدين أو القدمين، وهذا الشعور أيضًا من الأعراض المزعجة التي تسبب المعاناة من ألم شديد في الأطراف، وقد تسبب إتلاف الأعصاب.
  • التهاب الأنف والفم؛ إذ إنّ هذا الالتهاب يحدث نتيجة إفراط الجسم في إنتاج خميرة المبيضات، مما قد يسبب ظهور البقع البيضاء على الفم واللسان.


الكمون السريري

في هذه المرحلة ما يزال الفيروس يتكاثر لكن بمستويات منخفضة للغاية، وقد لا يشعر الأشخاص في هذه المرحلة بالمرض أو أنّ لديهم أي أعراض، وتُسمّى هذه المرحلة أيضًا عدوى فيروس نقص المناعة البشرية المزمنة، ومن دون علاج الفيروس يبقى الأشخاص في هذه المرحلة لمدة 10-15 عامًا.


الإيدز

إذا كان الشخص مصابًا بفيروس نقص المناعة البشري ولم يعالج فإنّه في نهاية المطاف يُضعِف نظام المناعة في الجسم، ويتطوّر إلى الإيدز (متلازمة نقص المناعة المكتسبة)، وهذه هي المرحلة المتأخرة من الإصابة بالفيروس، وقد تظهر لدى المصابين عدة أعراض، منها:

  • فقدان الوزن السريع.
  • حمى متكررة والإفراط في التعرق طوال الليل.
  • التعب الشديد وغير المبرر.
  • تورم الغدد اللمفاوية الموجودة في الرقبة أو تحت الإبط والفخدين.
  • الإسهال المستمر.
  • تقرحات الفم، أو الشرج، أو الأعضاء التناسلية.
  • الالتهاب الرئوي.
  • بقع حمراء أو بنية أو وردية أو أرجوانية على الجلد أو تحته، وداخل الفم والأنف أو الجفون.
  • فقدان الذاكرة، والاكتئاب، وغيرهما من الاضطرابات العصبية.


مضاعفات مرض الإيدز

تُضعِف عدوى نقص المناعة البشرية الجهاز المناعي لدى المصاب، مما يجعله أكثر عرضةً للإصابة بالعديد من الأمراض وأنواع معينة من السرطان، من أهمها ما يلي:[١]

  • السل، تعد عدوى السُّل الانتهازية الأكثر شيوعًا والمرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية، كما أنّه السبب الرئيس للوفاة بين الأشخاص الذين يعانون من مرض الإيدز.
  • الفيروس المُضَخّم للخلايا، ينتقل هذا النوع الشائع من فيروس الهربس في سوائل الجسم، مثل: اللعاب، والدم، والبول، والسائل المنوي، وحليب الثدي، ويعمل جهاز المناعة على تثبيط أثر الفيروس فيبقى خاملًا، وإذا كان ضعيفًا فإنّ الفيروس يعاود الظهور على السطح، مما يسبب تلف العين، والقناة الهضمية، والرئتين، والأعضاء الأخرى.
  • داء المبيضات، هو عدوى شائعة متعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية، يُسبِّب حدوث الالتهاب وطبقة سميكة بيضاء اللون على الأغشية المخاطية في الفم، أو اللسان، أو المريء أو المهبل.
  • التهاب السحايا بالمستخفيات، إذ إن التهاب السحايا هو تهيّج الأغشية والسوائل المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي، ويُعدّ الالتهاب بالمستخفيات شائعًا في الجهاز العصبي المركزي ومرتبطًا بفيروس نقص المناعة البشرية، وسببه الفطريات التي يُعثر عليها في الأتربة.
  • المُقوسات، تحدث هذه العدوى التي قد تصبح مميتةً بواسطة المقوسة الغوندية، وهي طفيلية تنتشر بسبب القطط بصورة رئيسة، فتنقل القطط المصابة الطفيليات في البراز الخاص بها، والذي قد ينتقل بعد ذلك إلى الحيوانات أو الأشخاص الآخرين، وتحدث النوبات عندما تنتشر إلى الدماغ.
  • داء خفيات الأبواغ، تٌنقَل هذه العدوى بواسطة طفيلية معوية يُعثر عليها في الحيوانات بصورة شائعة، ويصاب بها الإنسان عند تناوله الطعام أو الماء الملوّث، كما تنمو الطفيلية في الأمعاء والقنوات الصفراوية، مما يؤدي إلى الإصابة بالإسهال الحاد والمزمن لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الإيدز.

ذلك بالإضافة إلى الإصابة ببعض أنواع السرطانات، مثل:

  • ساركوما كابوسي، هو ورم في جدران الأوعية الدموية، يُعدّ نادرًا عند الأشخاص غير المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، لكنه شائع لدى المصابين بالفيروس النشط. يظهر على شكل آفات ذات لون وردي أو أحمر أو أرجواني على الجلد والفم، وقد تبدو هذه الآفات ذات لون بني غامق أو أسود لدى أصحاب البشرة الداكنة، كما تصيب ساركوما كابوسي الأعضاء الداخلية، بما في ذلك الجهاز الهضمي والرئتان.
  • اللمفومة، يبدأ هذا السرطان في خلايا الدم البيضاء، وتُعدّ العلامة المبكرة الأكثر شيوعًا هي التورم غير المؤلم للعقد اللمفاوية في الرقبة، أو الإبط، أو الأربية.


طرق الوقاية والعلاج من مرض الإيدز

لا يوجد لقاح للوقاية من الإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشري، كما أنّه ليس هناك علاج شافٍ من مرض الإيدز، لكن يحمي الشخص نفسه والآخرين من العدوى عن طريق ما يأتي:[١]

  • التوعية الذاتية وإرشاد الاَخرين.
  • ضرورة استعمال عازل ذكري جديد عند ممارسة العلاقة الجنسية.
  • استعمال حقن طبية نظيفة.

وتشمل فئات الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية ما يلي:[١]

  • مثبّطات إنزيم المُنْتَسِخَة العكسية المضاهي للنوكليوزيد.
  • مثبطات البروتياز.
  • مثبّطات إنزيم المُنْتَسِخَة العكسية اللانوكليوزيدية.
  • مثبّطات إنزيم المُنْتَسِخَة العكسية النوكليوزيدية.
  • مثبطات الاندماج.
  • مثبطات الإنزيم المدمج (مثبطات الاندماج بالمادة الوراثية).


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج By Mayo Clinic Staff, "HIV/AIDS"، mayoclinic, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  2. "Global HIV prevalence has levelled off", World Health Organization, Retrieved 18-10-2019. Edited.
  3. "About HIV & AIDS", hiv.gov, Retrieved 18-10-2019. Edited.