ما هو مرض سارس

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٦ ، ٢٥ فبراير ٢٠١٩
ما هو مرض سارس

مرض سارس

يسمّى أيضًا بمتلازمة التّنفس الحادّة الوخيمة، وهو شكل من أشكال الالتهاب الرئوي الفيروسي الذي يسببه فيروس كورونا، اكتُشف عام 2002، وأعراض هذا المرض تشبه أعراض الإنفلونزا وتشمل ارتفاعًا كبيرًا لدرجة حرارة الجسم، وسعال جاف، بالإضافة إلى وجود التهاب في الحلق، ومشاكل في التنفس، والصداع وآلام في الجسم، وفقدان الشهية، والتّوعك، والقشعريرة والتعرّق الليلي، بالإضافة إلى الإمساك ووجود طفح جلدي، وتظهر بعض الأعراض مثل ضيق التّنفس بعد يومين إلى عشرة أيام من الإصابة بالفيروس، وينتقل هذا المرض من خلال العطس أو السعال، أو التّلامس مع شخص آخر وجهًا لوجه، لذا يجب عزل الشخص المصاب حتى لا تنتقل العدوى.[١]

نشأ مرض سارس في الصين في عام 2002، وهو من سلالة الفيروسات التّاجية التي توجد في الثّدييات، وانتشرت عدوى المرض بسرعة من الصين إلى دولٍ آسيوية أخرى، بالإضافة إلى عدد قليل من الدول غير الآسيوية، بما في ذلك المملكة المتحدة، بالإضافة إلى تفشّي المرض في كندا، وسُيطر على الوباء في تموز من عام 2003، وذلك بعد اتباع سياسة عزل الأشخاص المشتبه في إصابتهم، وسُجّلت 8098 حالة من مرض سارس خلال فترة العدوى، و774 حالة وفاة، وكانت أكثر حالات الوفاة من تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، وفي عام 2004 تفشّى المرض تفشيًا خفيفًا في مختبر طبي في الصين، وذلك نتيجة اتصال شخص ما مباشرةً بعينة من الفيروس.[٢]


أسباب مرض سارس

السبب وراء مرض سارس هو فيروس من مجموعة تعرف باسم الفيروسات التّاجية، يصيب خلايا الجسم، وهذا الفيروس معدٍ وينتقل بسهولة من شخصٍ إلى آخر، لذا يجب عزل المريض المصاب بمرض سارس.[٣] ويوجد بعض أنواع من الفيروسات المتحوّرة والتي تشمل:[٢]

  • السارس، أو ما يسمى متلازمة التنفس الحادة الوخيمة.
  • فيروس نقص المناعة البشرية المعروف بالإيدز، وهو نسخة متحوّرة من فيروس موجود في القرود.
  • إنفلونزا الطيور، وهو نسخة متحورة من فيروس الإنفلونزا التي وجدت في الطيور.
  • إنفلونزا الخنازير، وهو نسخة متحورة من فيروس الإنفلونزا التي نشأت في الخنازير.


علاج مرض سارس

لا يوجد حتى اللحظة علاج لمرض سارس، لكن البحث جارٍ لاكتشاف لقاح للوقاية منه، إلا أن الشخص المصاب قد يحتاج إلى بعض أنواع العلاجات لتخفيف الأعراض، ومن هذه العلاجات:[٢]

  • المساعدة في التنفس عن طريق استخدام جهاز التنفس الصناعي لتوصيل الأكسجين للمريض.
  • استخدام المضادات الحيوية لعلاج البكتيريا التي تسبب الالتهاب الرئوي.
  • استخدام بعض الأدوية المضادة للفيروسات.
  • استخدام السترويدات لتقليل التورم في الرئتين.


الوقاية من مرض سارس

يمكن الحدّ من انتشار عدوى مرض سارس باتباع الطّرق الآتية:[٢]

  • تجنب السفر أو الانتقال إلى الأماكن التي يكثُر فيها انتشار المرض.
  • غسل اليدين جيدًا باستخدام مواد تحتوي على الكحول.
  • تغطية الفم والأنف عند العطس أو السعال.
  • عدم استخدام أدوات وأواني الشّخص المريض.
  • تنظيف الأسطح باستخدام مطهّر.
  • تجنب الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين بمرض سارس.


المراجع

  1. Shannon Johnson (14/3/2016), "SARS (Severe Acute Respiratory Syndrome)"، healthline, Retrieved 15/1/2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "SARS (severe acute respiratory syndrome)", nhs, Retrieved 15/1/2019. Edited.
  3. "What Is SARS?", webmd, Retrieved 15/1/2019. Edited.