ما هي أضرار اللولب الهرموني؟

ما هي أضرار اللولب الهرموني؟

اللولب الهرموني (Hormonal IUD) له شكل يُشبه حرف (T) بالإنجليزية، ويتم إدخاله في عيادة الطبيب في رحم المرأة لمنع الحمل، ويُسمى بالهرموني، لأنه يُطلق هرمون البروجيستين (Progestin) ليمنع الحمل.[١]

وبالنسبة للأضرار، فهي لا تحدث لكل النساء اللواتي يركّبنَ اللولب الهرموني، وتتراوح بين خفيفة، تقلّ تدريجيًا مع الوقت حتى تختفي، وأضرار خطيرة لا تحدث إلا في حالات نادرة جدًا،[٢] وسنوضّحها فيما يأتي:[٣]

  • تشنجات في بطنكِ،

فمن الشائع أن تعاني من تشنجات مشابهة لتشنّجات الدورة الشهرية في الأيام القليلة بعد تركيب اللولب.

  • تغيرات في طبيعة دورتكِ الشهرية،

فقد تلاحظينَ أن دورتكِ الشهرية تصبح غير منتظمة، أو أن دم الحيض يزيد أو يقلّ عن عادته، وفي أحيان أخرى قد يتوقف الحيض تمامًا، وعادةً ما تعود دورتكِ إلى طبيعتها بعد 6 أشهر من تركيب اللولب.

  • النزيف بين فترات الدورة الشهرية،

وهذا عادةً ما يتوقف خلال 3-6 أشهر من تركيب اللولب.[٤]

  • الشعور بالدوخة،

فبعض النساء قد يشعرنَ بالدوخة بعد تركيب اللولب مباشرةً، والقليل منهنّ قد يفقدنَ الوعي (الإغماء).

  • احتمالية زيادة الوزن،

على الرغم من أن هذا الأمر غير مؤكد للآن، فلا توجد دراسات كافية لإثباته، ولكن يُعتقَد أن زيادة الوزن في حال حدثت، لا تكون بسبب زيادة الدهون في الجسم، وإنما لأن هرمون البروجيستين الذي يُطلقه اللولب، يسبب الانتفاخ وتراكم السوائل في جسمكِ أحيانًا.[٥]

  • أضرار أخرى، مثل:[١]
    • التقلّبات المزاجية.
    • حب الشباب.
    • الصداع.
    • الشعور بالألم عند لمس الثدي.

هل توجد أضرار للولب الهرموني على المدى الطويل؟

نعم، وهي لا تحدث إلا في حالات نادرة وقليلة، ولكن عليكِ معرفتها لتراجعي طبيبكِ إذا شككتِ بإصابتكِ بها، وهي كما يأتي:[٢]

  • أكياس على المبايض (Ovarian cyst)

فهذا قد يحدث لـ12% من النساء اللواتي يركبنَ اللولب الهرموني، وعادةً ما تختفي هذه الأكياس وحدها خلال 1-2 شهر، ولكن إن لم تختفي، قد تحتاج لعلاج طبي، ومن أعراضها: الغثيان والتقيؤ، وألم أثناء الحيض والجماع.

  • مرض التهاب الحوض (PID)،

وهو مرض يتسبب بعدوى تصيب الأعضاء التناسلية للمرأة، ويكون خطر حدوثه أعلى ما يكون في أول 3 أسابيع من تركيب اللولب، ومن أعراضه: الحمّى، والتعب، وألم أثناء الجماع والتبول، وألم أسفل البطن.

  • ثقب الرحم،

من النادر أن يتسبب اللولب بثقب الرحم، ولكنّه قد يحدث في حال تركيب اللولب في غير مكانه الصحيح، أو أثناء الرضاعة الطبيعية.

  • خروج اللولب من مكانه،

فأحيانًا قد يدفع الرحم اللولب خارج جسمكِ بعد تركيبه، ولذلك يجب أن تتعلّمي الطريقة الصحيحة للتأكد من أن اللولب في مكانه (اسألي الطبيبة لتساعدكِ).

هل يمكن التخفيف من أضرار اللولب الهرموني؟

نعم، وذلك من خلال اتباعكِ للنصائح الآتية:[٦]

  • خذي مسكنات الألم، مثل آيبوبروفين (Ibuprofen)، أو نابروكسين (Naproxen)، للتخفيف من تشنجات البطن، أو ضعي قربة الماء الساخن على بطنكِ.
  • ارتدي ملابس مريحة وفضفاضة في الأيام القليلة بعد تركيب اللولب.
  • ارتدي الفوط اليومية (في حال حدوث نزيف بعد تركيب اللولب أو بين فترات الدورة الشهرية).

ملخص المقال

لا تحدث الأضرار أو الآثار الجانبية لكل النساء اللواتي يركبنَ اللولب الهرموني، وفي حال حدوثها، فهي خفيفة في معظمها، وتختفي تدريجيًا مع الوقت، منها تشنّجات البطن، وعدم انتظام الدورة الشهرية، والنزيف بين فترات الحيض، والدوخة، وزيادة الوزن، والصداع، وحب الشباب، ولكن في حالات نادرة، قد تعاني بعض النساء من أضرار أكثر خطورةً، مثل أكياس المبايض، ومرض التهاب الحوض.

المراجع

  1. ^ أ ب "Hormonal IUD (Mirena)", mayoclinic, Retrieved 14/11/2022. Edited.
  2. ^ أ ب "Mirena Side Effects: What to Expect from Insertion to Removal", healthline, Retrieved 14/11/2022. Edited.
  3. "IUD Side Effects", webmd, Retrieved 14/11/2022. Edited.
  4. "What are the side effects of IUDs?", plannedparenthood, Retrieved 14/11/2022. Edited.
  5. "Do IUDs Cause Weight Gain? Here Are the Facts", goodrx, Retrieved 14/11/2022. Edited.
  6. "What are the side effects of an IUD?", medicalnewstoday, Retrieved 14/11/2022. Edited.

فيديو ذو صلة :

8 مشاهدة