ما هي أعراض تحرك اللولب؟

هذه هي الأعراض المحتملة لتحرك اللولب

يُعدّ اللولب (IUD) من طرق منع الحمل الشائعة ذات الفعالية العالية، والتي تُستخدم لفترات طويلة، تصل إلى سنوات،[١]ومع ذلك فإنّه قد يتسبب لبعض النساء ببعض المشكلات، منها احتمالية تحرك اللولب من مكانه، فعلى الرغم من أنّه أمرٌ غير شائع، إلا أنه وارد الحدوث، لذا على المرأة معرفة أعراض تحرك اللولب، لتتعرّف عليها بسرعة،[٢]وهي كما يأتي:

ملاحظة أمور غير طبيعية عند فحص خيوط اللولب

فبعد تركيب المرأة للولب، ستعلّمها الطبيبة الطريقة الآمنة والصحيحة للتأكّد من أن خيوط اللولب في مكانها الصحيح، وبطولها المناسب، وتنصحها بالتأكّد منها مرة واحدة شهريًا، بعد انتهاء الحيض،[٣]وفي حال لاحظت المرأة أي من التغيرات الآتية، قد يدلّ هذا على تحرك اللولب من مكانه:[٤]

  • الخيوط أطول أو أقصر من المعتاد.
  • الخيوط غير متساوية في الطول.
  • اختفاء الخيوط تمامًا.
  • الخيوط في غير مكانها المعتاد.

يمكن للمرأة الشعور باللولب نفسه

ففي حال كان اللولب في مكانه الصحيح، لا يمكن للمرأة إلا الشعور بخيوط اللولب، ولكن في حال تحركه، يمكنها الشعور بالجزء الصلب البلاستيكي منه.[٢]

الشعور بالألم الشديد

إذ من الطبيعي أن تشعر المرأة بالقليل من الألم بعد تركيب اللولب، ولكن في حال كان هذا الألم شديدًا، أو يزداد سوءًا، أو استمرّ لأكثر من 3-6 أشهر بعد تركيب اللولب، ولم تنفع مسكنات الألم، مثل دواء نابروكسين (Naproxen) أو آيبوبروفين (Ibuprofen) في تخفيفه، فقد يدلّ هذا الأمر على تحرّك اللولب.[٢]

أعراض أخرى مُحتملة

وهي كما يأتي:[٣]

  • الشعور بالألم أثناء العلاقة الزوجية.
  • شعور الزوج بالجزء الصلب البلاستيكي من اللولب أثناء العلاقة الزوجية.
  • الإفرازات المهبلية غير الطبيعية أو ذات الرائحة الكريهة.
  • الحمّى.
  • تشنجات البطن الشديدة.
  • النزيف المهبلي الشديد أو غير الطبيعي.
  • النزيف المهبلي بين فترات الحيض.[٥]

لا بدّ من الإشارة إلى أنّ بعض النساء قد لا تظهر عليهنّ أيّ أعراض بسبب تحرّك اللولب، ولذلك من المهم أن تلتزم المرأة بمواعيد المراجعة التي تحدّدها الطبيبة كل فترة، للتأكد من أن اللولب في مكانه.[٦]

إذن متى ينبغي للمرأة مراجعة الطبيب؟

ينبغي للمرأة مراجعة الطبيبة في أقرب وقت إذا لاحظت ظهور أي من الأعراض السابقة التي يمكن أن تدلّ على تحرك اللولب من مكانه، ومن المهم ألا تحاول لمس اللولب أو إزالته بنفسها،[٦]وإذا كانت تشعر بالألم أثناء العلاقة الزوجية، يفضّل تجنّبها لحين حلّ الأمر.[٧]

هل يمكن للحمل أن يحدث إذا تحرك اللولب؟

نعم، فتحرك اللولب يعني أن فعاليته ستتأثّر، وبذلك من الممكن أن يحدث الحمل، لذا ينبغي أيضًا استخدام طريقة منع حمل أخرى في حال ممارسة العلاقة الزوجية، حتى التأكّد من أن اللولب فعّال وفي مكانه الصحيح.[٨]

ملخص المقال

على الرغم من أن تحرك اللولب من مكانه أمر غير شائع، إلا أنه ممكن، وفي حال تحركه، يمكن للمرأة ملاحظة عدة أعراض، مثل الشعور بأن خيوط اللولب أطول أو أقصر من المعتاد، أو أن طولها غير متساوي، أو أنها في غير مكانها المعتاد، أو اختفاؤها تمامًا، أو الشعور بالجزء الصلب البلاستيكي من اللولب، والألم أثناء العلاقة الزوجية، والنزيف المهبلي الشديد، والآلام الشديدة أو التي تستمرّ لأكثر من 3-6 أشهر بعد تركيب اللولب، وتشنجات البطن الشديدة والحمى، لذا إذا لاحظت المرأة أي من هذه الأعراض، ينبغي لها مراجعة الطبيبة، واستخدام طريقة منع حمل أخرى حتى تتأكد من أن اللولب في مكانه.

المراجع

  1. "What are the benefits of IUDs?", plannedparenthood, Retrieved 19/9/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Signs Your IUD Is Out of Place", webmd, Retrieved 19/9/2022. Edited.
  3. ^ أ ب "What Are the Symptoms of a Moved IUD?", medicinenet, Retrieved 19/9/2022. Edited.
  4. "What to expect if your IUD fell out", medicalnewstoday, Retrieved 19/9/2022. Edited.
  5. "How to Tell If Your IUD Has Moved", healthline, Retrieved 19/9/2022. Edited.
  6. ^ أ ب "What To Do if Your IUD Slips Out of Place", winniepalmerhospital, Retrieved 19/9/2022. Edited.
  7. "Top Signs Your IUD Is Out of Place", reichandbinstock, Retrieved 19/9/2022. Edited.
  8. "Has Your Mirena IUD Moved?", rosenbaumnylaw, Retrieved 19/9/2022. Edited.

فيديو ذو صلة :

38 مشاهدة