ما هي أعراض مرض المكورات السحائية؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٢ ، ٣١ أغسطس ٢٠٢٠
ما هي أعراض مرض المكورات السحائية؟

مرض المكورات السحائية

يُعدّ مرض المكورات السّحائية (Meningococcal meningitis) من أنواع العدوى البكتيرية النّادرة والتي تستهدف الأغشية التي تُحيط بالدّماغ والحبل الشّوكي مُسببةً التهابها، ويتطلب علاجها الدّقة، تفاديًا لأية مُضاعفات حرجة قد تُسببها العدوى، فالبكتيريا النّيسرية السحائية (Neisseria meningitidis) المسؤولة عن المرض؛ قد تصل مجرى الدّم والجهاز العصبي مُسببةً مُضاعفات عصبية وأخرى سمعية، بالإضافة إلى تلك التي تتعلق بالدّماغ، ورغم أنّ هذا المرض يُعدّ نادرًا إلى أنّه قد يُصنف كوباء في بعض مناطق العالم، ممّا يجعل هُناك ضرورةً للوقاية منه، وفي هذا المقال سنناقش كل ما يتعلق بهذا بمرض المكورات السّحائية. [١]


ما هي أعراض مرض المكورات السحائية؟

تترواح فترة الحضانة لمرض المكورات السحائية ما بين اليومين إلى عشرة أيام؛ وذلك من فترة التعرض للبكتيريا إلى وقت ظهور الأعراض على المصاب، وقد تختلف من شخص لآخر حسب مناعته لكنها في الغالب ما تكون أربعة أيام، وتتضمن الأعراض ما يأتي:[٢]

  • تيبس وتشنج الرقبة.
  • الحمّى الشديدة المفاجئة.
  • الحساسية للضوء.
  • الصداع الشديد.
  • الارتباك وعدم التركيز وتشويش الذّهن.
  • انتفاخ اليافوخ عند الرضّع.
  • تسمم الدم؛ الذي يحدث نتيجة وصول البكتيريا النيسيرية السحائية إلى الدّم؛ ممّا يسبب ظهور طفح جلدي نزفي وهبوط في الدورة الدموية.
  • الشعور بالتعب العام.[١]
  • الغثيان والاستفراغ.[مرجع]
  • آلام في المفاصل.[١]
  • عدم القدرة على المشي.[١]


ما أسباب وعوامل خطر مرض المكورات السحائية؟

تُعدّ العدوى بالبكتيريا النيسيرية السحائية ووصولها للجهاز العصبي؛ السّبب الرئيسي للإصابة بهذا المرض، ومن الجدير بالذّكر أنّ مرض المكورات السّحائية يُعد وباءً في بعض مناطق العالم؛ مثل المناطق الإفريقية، وقد يعود ذلك لعدّة عوامل تتعلق بطريقة انتقال هذه العدوى؛ فهي نتقل من شخص لآخر عن طريق التواصل المباشر مع الشخص الحامل للبكتيريا؛ إذ تنتقل برذاذ الجهاز التنفسي لشخص المصاب أو عن طريق إفرازات حلق الحامل لتلك البكتيريا، وبالتالي ستنتقل عن طريق التقبيل أو العطاس أو السعال أو المخالطة المباشرة للشخص المصاب كالعيش معه في نفس المنزل أظو ضمن التجمعات الكبيرة دون مراعاة شروط السّلامة.

وقد تصل للجهاز العصبي والدماغ بشكل مباشر نتيجةً للإصابة المباشرة أو نتيجةً للتعرض لعملية جراحة معينة للدماغ والجهاز العصبي، كما أنّ هذه البكتيريا يُمكنها أن تُصيب أماكن مختلفة من الجسم كالجلد والجهاز الهضمي والجهاز التّنفسي.[١][٢]


عوامل خطر الاصابة بمرض المكورات السحائية

الجميع معرضين لخطر الاصابة بمرض المكورات السحائية، لكن هنالك فئة عرضة أكثر من غيرهم لخطر ذلك المرض منهم:[٣]

  • الأطفال الرّضع ما دون عمر السنة.
  • الأشخاص ما بين عمر 16 عامًا إلى 23 عامًا.
  • الأشخاص الذين يعانون مشاكل في الجهاز المناعي.
  • الأشخاص الذين يتعاملوا مباشرة مع البكتيريا النيسيرية السحائية نتيجة طبيعة عملهم.
  • الأشخاص الذين خالطوا مرضى مصابين نتيجة وباء منتشر في تلك المنطقة.


طرق تشخيص مرض المكورات السحائية

يتضمن تشخيص مرض المكورات السحائية : الفحص السريري للأعراض ووقت ظهورها وأخذ السيرة المرضية، وأخذ عينة منالسائل النخاعي لمعرفة إن كان السائل متقيّح أم لا، وقد تظهر البكتيريا النيسيرية السحائية تحت المجهر، كما أنه في العادة يُجرى زراعة لعينة السائل النخاعي أو الدم لتأكد من وجود البكتيريا ولتحديد نوع وفصيلة البكتيريا وحساسيتها للمضاد الحيوي المناسب لاختيار العلاج الأفضل والأكثر فعّالية.[٢]


مضاعفات مرض المكورات السحائية

على الرغم من التشخيص والعلاج المبكر للمرض فقد يسبب مرض المكورات السحائية الوفاة بنسبة 8%-15% من المصابين بعد مرور 24-48 ساعة من ظهور الأعراض فهو مرض خطير نوعًا ما، وإن لم يشخص المرض مبكرًا ولم يعالج بطريقة السليمة فقد يسبب وفاة 50% من المصابين، أو قد يسبب اختلال دماغي أو فقدان أو اضطراب في حاسة السمع بنسبة 10% - 20% من نسبة المصابين،[٢] ويجدر بالذكر أن مرض المكورات السحائية يسبب أيضًا الشلل أو الغرغرينا، لذا يجب البدء والاستعجال في العلاج في أسرع وقت لتفادي تلك المضاعفات الخطيرة.[٤]


كيف يتم علاج مرض المكورات السحائية؟

عادة تؤخذ عينة من سائل النخاغ الشوكي في البداية ومن ثم البدء بالعلاج الذي يتركز باستخدام المضادات الحيوية لإن استخدام المضاد الحيوي قبل أخذ العينة قد يؤثر على النتيجة وتشخيص المرض بشكل سليم، والعلاج غالبًا كالتالي:[٢]

  • المضادات الحيوية: تستخدم المضادات الحيوية وتعطى وريديًا مثل عائلة البنسلين (Penicillins) أو مُضاد السيفترايكسون ( Ceftriaxone).
  • الأدوية المحافظة على ضغط السائل النخاعي خاصة عند المصابين الأطفال.[٥]
  • الكورتيزون في بعض الحالات.


الوقاية من مرض المكورات السحائية

الطريقة المثلى للوقاية من مرض المكورات السحائية هي أخذ المطعوم خاصة الأشخاص الأكثر عُرضة للمرض، وهنالك أكثر من نوع لمطعوم مرض المكورات السحائية وتختلف هذه المطاعيم من بلد بآخر لكن هنالك نوعين شائعين ألا وهما؛ (MenACWY) و (MenB)، إذ يعطى المطعوم (MenACWY) لجميع الأطفال في عمر 11-12 سنة وتعطى جرعة تعزيزية أخرى في عمر 16 سنة، وقد يعطى قبل ذلك أي في عمر الشهرين إلى عمر العشر سنوات خاصة في المناطق التي ينتشر فيها وباء مرض المكورات السحائية.[٣]

قد يعطى النوع الثاني (MenB) للأشخاص الأكبر عمرًا أي في عمر 16 سنة إلى عمر 23 سنة والأفضل ما بين عمر 16-18 ويحمي من مرض المكورات السحائية من المجموعة المصلية B، لكن الأطباء لا يوصوا باعطاءه بشكل روتيني إلا لحالات خاصة، وقد يعطى هذا المطعوم في عمر أبكر أي بعد العشرة سنوات خاصة للأشخاص المعرضين لهذا النوع من البكتيريا.[٣]

ومن المهم ذكر أنه في حال الاختلاط بشكل مباشر مع مرضى المصابين يجب إعطاء المخالط مضاد حيوي كحماية من العدوى وظهور الأعراض وغالبًا ما يعطى المضاد الحيوي سيبروفلوكسسين (Ciprofloxacin) أو كبديل سيفترايكسون (Ceftriaxone).[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "An Overview of Meningococcal Meningitis", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-13. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Meningococcal meningitis", www.who.int, 2018-02-19, Retrieved 2020-08-28. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Meningococcal Disease", www.nfid.org, Retrieved 2020-08-29. Edited.
  4. "An Overview of Meningococcal Meningitis", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-31. Edited.
  5. "An Overview of Meningococcal Meningitis", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-31. Edited.