ما هي اسباب وجع اسفل الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٩ ، ٥ أبريل ٢٠٢٠
ما هي اسباب وجع اسفل الظهر

آلام أسفل الظهر

تعد آلام أسفل الظهر من الإصابات الشائعة التي تصيب معظم الناس، ومن أسبابها الرئيسة طبيعة العمل الذي يمارسه الشخص، أو نتيجة لإصابة بالتواء عضلي بسبب حركة مفاجئة، أو بسبب ميكانيكية الجسم الضعيفة عند رفع أوزان ثقيلة، ومن المحتمل أن تكون آلام أسفل الظهر نتيجة لأسباب أخرى، مثل: سرطان النخاع الشوكي، أو التهاب المفاصل، أو التهابات الكلى، أو تمزق أو فتق بالغضروف، أو التهابات العمود الفقري، أو عرق النسا.[١]

وأكثر الأشخاص المرجح إصابتهم بآلام الظهر هم الأشخاص ما بين سن 30 حتى 50 عامًا، وذلك بسبب التغييرات التي تحدث في الجسم مع تقدم العمر، إذ يقل السائل الذي يتواجد بين فقرات العمود الفقري، مما يسبب تهيجًا بين الغضاريف، أيضًا بسبب فقدان بعض العضلات مما يجعل الظهر عرضة للإصابة بشكل أكبر، ومن الممكن أن تستمر آلام الظهر من أيام حتى أسابيع، أما في حالة آلام الظهر المزمنة فقد تستمر حتى ثلاثة أشهر أو أكثر.[١]


سبب ألم أسفل الظهر

يوجد العديد من الأسباب التي ينجم عنها ألم أسفل الظهر بنوعيه الحاد والمزمن، ومن أبرز هذه الأسباب ما يأتي: [٢]

  • شد العضلات والتواء الأربطة: ويعدّ من أكثر أسباب ألم أسفل الظهر شيوعًا، وقد يحدث ذلك فجأةً أو تدريجيًا مع مرور الزمن نتيجة لحركات الجسم المتكررة، وينجم الشد والالتواء نتيجة لمد العضلات الى حد كبير مسببًا تمزقها، وقد يؤثر على الأربطة التي تربط العظام ببعضها، ومن الأسباب المؤدية الى تمزق والتواء العضلات والأربطة ما يأتي:
    • رفع الأجسام الثقيلة، أو انحناء العمود الفقري أثناء رفعها.
    • بعض الحركات المفاجئة التي تضع المزيد من الضغط على الظهر، كالسقوط.
    • وضعية الجسم الخاطئة أثناء النوم أو الجلوس على مدى السنوات.
    • الإصابات الرياضية، وخاصة الرياضة التي تتطلب الالتواء والمرونة.
  • القرص المنفتق: يحدث القرص المنفتق نتيجة لاندفاع السائل المتواجد في القرص القطني إلى الخارج، مما يهيج جذر العصب المجاور، ويحتوي هذا الجزء المنفتق على البروتينات التي تسبب الالتهاب عند وصولها إلى جذر العصب، كما يسبب تمزق الجدار الخارجي للقرص الشعور بألم حاد أسفل الظهر، لأنه يحتوي على طبقة كثيفة من الألياف العصبية.
  • داء القرص التنكسي: تحتوي الأقراص المتواجدة بين الفقرات على الماء والسوائل، إلا أنها تتعرض للجفاف مع التقدم في العمر، لذا تقل قدرتها على مقاومة القوة، وقد تتعرض جدران هذه الأقراص للتآكل، مما يسبب القرص المنفتق، أو انهيار القرص، وبالتالي المساهمة في تضييق القناة الشوكية.
  • مرض المفاصل المشتركة: هو مرض تتفكك فيه المفاصل المشتركة، إذ يتواجد خلف كل قرص في العمود الفقري القطني مفصلان يساعدان على الحركة.
  • التهاب المفصل العجزي الحرقفي: يربط المفصل العجزي الحرقفي العجز في أسفل العمود الفقري بجوانب الحوض، ويعد مفصلًا قويًا قليل الحركة، وتكمن وظيفته بامتصاص الصدمات والضغط بين الجزء العلوي والسفلي من الجسم، ويسبب هذا المفصل الألم للأشخاص عند تعرضه للالتهاب أو للحركة المفرطة أو القليلة.
  • تضيق القناة الشوكية: إذ تتضيق القناة الشوكية التي تتواجد فيها جذور الأعصاب مما يسبب الألم، وقد يكون التضيق على مستوى واحد أو مستويات متعددة في أسفل الظهر.
  • انزلاق الفقار: ويحدث نتيجة انزلاق فقرة فوق فقرة مجاورة، وهناك 5 أنواع من الانزلاق الفقاري، وتنشأ أكثرها شيوعًا نتيجة خلل أو كسر بين المفاصل، وقد ينشأ الألم نتيجة لعدم استقرار الظهر أو الضغط من أعصاب الساق.
  • الفصال العظمي: وينشأ نتيجة لتمزق أو ضعف القرص أو المفاصل، ويسبب الألم، والالتهاب، والتضيق بدرجات متفاوتة لدى الأشخاص، ويتطور ببطء مع تقدم العمر.
  • التعرض للأذى: فقد تؤدي الكسور الحادة في العمود الفقري إلى ألم أسفل الظهر.


عوامل الإصابة بآلام أسفل الظهر

يوجد جملة من عوامل الخطر التي تزيد من فرصة الإصابة بآلام أسفل الظهر، وفي ما يأتي بيان لبعضها:[٣]

  • العمر: إذ يلاحظ أنّ التقدم في العمر يزيد من فرصة التعرض لآلام أسفل الظهر، وتظهر أول نوبة من آلام أسفل الظهر في الفترة الواقعة بين سن الثلاثين والخمسين من العمر، ومع تقدم الشخص في العمر يبدأ الجسم بفقدان القوة العظمية نتيجة تعرضه لهشاشة العظام، بالإضافة إلى انخفاض كل من قدرة ومرونة العضلات المحيطة بالعظام.
  • مستوى اللياقة البدنية: يعاني الأشخاص غير الرياضيين من آلام اسفل الظهر أكثر من الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام، إذ يعانون من ضعف في عضلات البطن والظهر مما يتسبب بغياب القدرة على دعم العمود الفقري كما يجب.
  • اكتساب الوزن: يتسبب كل من السمنة والوزن الزائد في زيادة الضغط الواقع على الظهر مما يؤدي إلى الإصابة بآلام أسفل الظهر.
  • العوامل الوراثية: يعدّ التهاب الفقار القسطي من الحالات الوراثية التي تسبب آلام أسفل الظهر كعرضٍ لها.
  • الحمل: تعاني الحامل من تغيرات في الحوض وتغير في توزيع الوزن على الجسم، مما يتسبب في الإحساس بآلام في أسفل الظهر خلال فترة الحمل.


الإجراءات علاج آلام أسفل الظهر

يمكن اتخاذ بعض الإجراءات لراحة أكثر، منها:[٤]

  • عدم البقاء في السرير: إذا كان السبب وراء آلام الظهر مشكلة عضلية فلا يجب البقاء في السرير، فالأفضل ممارسة النشاطات اليومية العادية، لأن البقاء فيه يجعل الوضع أسوأ ويقلل من مرونة العضلات وقوتها.
  • ممارسة اليوغا: لليوغا فوائد كثيرة تساعد على الحد من آلام أسفل الظهر، فإذا استمر الألم أكثر من ثلاثة أشهر فإن الحل يكون باليوغا وتستمر فوائدها لعدة أشهر.
  • معالجة العمود الفقري: معالجة العمود الفقري عن طريق الضغط بالأيدي على العظام والأنسجة المحيطة بها، وهذا العلاج غير مناسب للجميع، لكن يجري بعض المعالجين هذه الطريقة وتسمى تقويم العظام.
  • العلاج بالتدليك: يشكل هذا العلاج نتائج جيدة على المدى القصير والطويل، إذ يخفف من آلام أسفل الظهر المزمنة.
  • العلاج بالإبر: العلاج بالإبر عن طريق الوخز يخفف من آلام الظهر المزمنة أو طويلة الأمد.
  • الأدوية: يمكن أخذ المسكنات للتخفيف من الآلام والتي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأيبوبروفين، أو النابروكسين، أو الأسيتامينوفين، ويتوافر أيضًا دهون ومراهم لتسكين آلام أسفل الظهر.
  • الحقن: الحقن يستهدف الأعصاب المتهيجة وتحتوي على الأدوية الستيرويدية، ويلجأ لها الأطباء عند فشل الأدوية أو العلاجات البسيطة.
  • الجراحة: إذا كان السبب بآلام أسفل الظهر متعلقًا بفتق الديسك فقد يلجأ الطبيب لإزالته وتوسيع المساحة حول الحبل الشوكي، أو دمج فقرتين من العمود الفقري معًا.
  • العلاج الفيزيائي: يساعد العلاج الفيزيائي أو البدني على تقوية العضلات، والعودة لممارسة الحياة الطبيعية، إذ يرشد المعالج الفيزيائي المصاب حول التمارين الضرورية لتقوية العضلات.
  • تقوية الظهر: توجد تمارين تساعد على تقوية الظهر وأهمها تمارين التمدد والثني، إذ في تمرين التمدد ينحني المصاب للخلف لتطوير العضلات التي تدعم العمود الفقري، أما في تمرين الثني ينحني المصاب إلى الأمام لتتمدد عضلات الظهر والوركين.
  • منع آلام أسفل الظهر: توجد بعض الخطوات التي تساعد على تجنب آلام الظهر مع التقدم في العمر، منها:
    • الحفاظ على وزن صحي.
    • ممارسة التمارين بانتظام.
    • عند رفع أوزان ثقيلة، يكون الرفع بالساقين وليس بالظهر.
    • التأكد من وضعية العمل الممارسة كل يوم لا تضر بالعمود الفقري ولا تسبب الألم.


الوقاية من ألم أسفل الظهر

يوجد العديد من الطرق التي تساعد على الوقاية من ألم أسفل الظهر، كما تساعد في التقليل من حدة الأعراض الظاهرة في حال التعرض للإصابة، ومن هذه الطرق المُتّبعة ما يأتي:[٥]

  • ممارسة تمارين لتقوية عضلات البطن والظهر.
  • حمل الأوزان الثقيلة بطريقة صحيحة.
  • فقدان الوزن في حال المعاناة من السمنة المفرطة.
  • الحفاظ على وضعية الجسم الصحيحة.
  • النوم على سطح مستوٍ.
  • تجنب ارتداء أحذية الكعب العالي.
  • الإقلاع عن التدخين.


المراجع

  1. ^ أ ب Janelle Martel (22-2-2016), "What Causes Low Back Pain?"، www.healthline.com, Retrieved 8-11-2018. Edited.
  2. John Peloza (20-4-2017), "Causes of Lower Back Pain"، www.spine-health.com, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  3. "Low Back Pain Fact Sheet", www.ninds.nih.gov,13-8-2019، Retrieved 3-12-2019. Edited.
  4. "Slideshow: A Visual Guide to Low Back Pain ", www.webmd.com,11-12-2017، Retrieved 8-11-2018. Edited.
  5. "What You Should Know About Low Back Pain", www.healthline.com, Retrieved 9-12-2019. Edited.