ما هي علامات العين الكسولة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٣ ، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠
ما هي علامات العين الكسولة؟

العين الكسولة

إذا مَرَرت بعيادة طبيب العيون يومًا ربما ستلاحظ كثرة عدد المراجعين الذين يشتكون من مشكلات تؤثر في الرؤية وتمييز الأشياء؛ فمنهم من يعاني قصرًا في النظر، أو تشويشًا في الرؤية، أو حساسيَّة تجاه الأضواء، أو ضعفًا في النظر، وتُعدّ العين الكسولة أو الغمش (Amblyopia, Lazy eye) من الاضطرابات التي تظهر في مراحل الطفولة المبكرة وتؤثر في النظر، ويحدث ذلك بسبب تركيز الدماغ وتفضيله إحدى العينين غالبًا بسبب ضعف الرؤية في العين الأخرى، فيُسفر عن هذه المشكلة إغفال الدماغ الإشارات الضعيفة التي تُرسلها العين الكسولة، ويؤدي ذلك إلى عدم نضوج النظر بصورة طبيعيَّة في عين الطفل، والمُعاناة من اضطراب الرؤية،[١] فالعين الكسولة ناتجة من وجود مشكلة في التواصل العصبي بين العين والدماغ، ولا تعبِّر عن وجود مشكلة في العين نفسها.[٢] وفي الولايات المتحدة تُصنّف العين الكسولة من الأسباب الأكثر شيوعًا وراء حدوث العمى الكُلي أو الجزئيّ في عينٍ واحدة، إذْ يعاني 2% من الأطفال في الولايات المتحدة من مشكلة العين الكسولة.[٢]


ما علامات العين الكسولة؟

في الحالات التي يعاني فيها الطفل من مشكلة العين الكسولة يفقد قدرته على التركيز والرؤية في إحدى العينين ـكما ذكر سابقًاـ؛ لذا تبدأ العين الأخرى بتعويض هذا النقص، ممَّا يؤدي إلى زيادة معاناة العين الضعيفة، وتدهور الرؤية فيها نتيجة إهمال الدماغ لها، وبالتالي عدم تحفيز الخلايا فيها على التطوّر، بينما لا يلحظ الطفل في العديد من الحالات وجود المشكلة بسبب تعويض الدماغ والعين الأقوى هذا النقص بصورة ممتازة، وهذا يفسِّر سبب تأخر الكشف عن مشكلة العين الكسولة في كثير من الأحيان، فغالبًا ما تُشخَص إصابة الطفل بالعين الكسولة عند خضوعه لـفحص العين الروتيني.[٢] وعلى الرغم من صعوبة الكشف عن المشكلة، فإنَّها تظهر واضحة أكثر في الحالات الشديدة، ومن علامات التحذير المبكرة التي قد تظهر على المُصاب بالعين الكسولة ما يأتي:[١]

  • حدوث ازدواجية الرؤية.
  • المُعاناة من الحَوَل (Squinting).
  • ملاحظة عدم تناسق العمل في كِلتا العينين.
  • الميل إلى الاصطدام بالأشياء على أحد جوانب الجسم.
  • ضعف في إدراك العمق (Depth perception).
  • حركة العين نحو الداخل والخارج.
  • ظهور نتائج غير طبيعيَّة في اختبار فحص النظر.[٣]
  • إمالة الرأس.[٣]


ما أسباب العين الكسولة؟

إنَّ وجود أيّ مشكلة تعيق الرؤية في إحدى العينين خلال مرحلة تطوُّر الطفل قد تبدو سببًا للإصابة بمشكلة العين الكسولة، لذا يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث هذه المشكلة، وفي الآتي عدد من هذه الأسباب الأكثر شيوعًا:[٣][٢]

  • عدم توازن العضلات، أو الإصابة بالغمش الحولي (Strabismic amblyopia): فعدم توازن العضلات التي تثبِّت العين، والذي قد يؤدي إلى حدوث الحَوَل يُعدّ واحدًا من أكثر أسباب حدوث العين الكسولة شيوعًا، إذ يُسبِّب صعوبة عمل العينين بعضهما مع بعض، وفي الحقيقة قد يحدث الحَوَل (Strabismus) نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية أو وجود العوامل الجينية الوراثية.
  • اختلاف حِدة النظر بين العينين، وتُعرَف هذه المشكلة بالغمش الانكساري (Refractive amblyopia): وهي المشكلة التي تحدث بسبب وجود اختلاف واضح في الإشارات الناتجة من كلتا العينين إلى الدماغ، ويُعزى ذلك غالبًا إلى المُعاناة من طول النظر، وفي حالات أخرى قد تحدث أيضًا بسبب قصر النظر، أو عدم تساوي انحناء السطح في العين المعروف بمشكلة اللابؤرية (Astigmatism)، وتظهر مشكلة العين الكسولة في بعض الحالات بسبب اجتماع كلٍّ من الحَوَل ومشكلات الانكسار.
  • الحرمان أو النقصان: فتعرُّض إحدى العينين لمشكلة تعيق الرؤية بوضوح؛ كالإصابة بإعتام عدسة العين، قد يسفر عنه تطوُّر مشكلة العين الكسولة، وتُعدّ العين الكسولة الناتجة من الحرمان من الاضطرابات الشديدة التي تستدعي العلاج الفوري العاجل لمنع حدوث ضعف دائم في الرؤية،[٣][٢] ومن المشكلات الأخرى التي قد تؤدي إلى حدوث العين الكسولة بسبب الحرمان ما يأتي:[٢]
    • تعرّض إحدى العينين للتلف بسبب إصابة معينة.
    • تدلّي إحدى جفنيّ العين.
    • الخضوع لجراحة في العين.
    • الإصابة بـقرحة القرنيَّة (Corneal ulcer) أو تندب العين.
    • الإصابة بالغلوكوما أو المياه الزرقاء (Glaucoma)، هي من الاضطرابات التي يرافقها ارتفاع في ضغط العين، والذي يؤدي بدوره إلى حدوث مشكلات النظر والإصابة بالعمى.[١]


كيفية التخلص من كسل العين؟

يُعدّ علاج المشكلة الكامنة أحد أكثر طرق العلاج فاعليَّة في حالات العين الكسولة، فإصلاح الخلل يساعد العين المتضرِّرة في التطور بصورة طبيعيَّة، وهنا تكمن أهمية العلاج المبكر في الحصول على نتائج علاجيَّة أفضل، وفي الآتي مجموعة من الخيارات العلاجيَّة المتاحة لحالات العين الكسولة:[١]

  • رقعة العين: في هذه الحالة توضَع رقعة تغطّي العين المسيطرة غير الكسولة، فيسمح ذلك بتقوية العين الضعيفة، وتطوُّر منطقة الدماغ التي تسيطر على النظر، واعتمادًا على شِدة المشكلة قد يوصي الطبيب بوضع رقعة العين مدة ساعة إلى ساعتين يوميًّا.
  • قطرات العين: بمبدأ رقعة العين نفسه تُوضع القطرات في العين السليمة والمسيطرة لتعتيم الرؤية فيها، وتشجيع المُصاب على استخدام العين الضعيفة للنظر، وهي من الطرق البديلة لرقعة العين.
  • النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة: قد يساعد استخدام النظارات أو العدسات اللَّاصقة في الحالات التي تنتج فيها مشكلة العين الكسولة من قصر النظر أو طول النظر، أو المُعاناة من اللَّابؤرية في إحدى العينين.
  • الجراحة: قد يستدعي الأمر الخضوع لجراحة لعضلات العين في الحالات التي تنتج فيها العين الكسولة من حَوَل العين، أو في الحالة التي تُشير فيها بؤبؤ العين إلى الاتجاه المُعاكس.
  • مرشح بانكتر (Bangerter filter): مرشِّح خاص يوضع على عدسة النظارة الطبية في جانب العين الأقوى، فيسبب هذا الفلتر ضبابيَّة في الرؤية، ممَّا يحفز العين الأضعف بآلية رقعة العين وقطرات العين نفسها.[٤]

ويوجد نوع من العلاج يعتمد على ممارسة الطفل لأنشطة معيَّنة؛ كالرسم، أو ممارسة ألعاب الحاسوب، أو بعض الأحجيات، غير أنَّ إضافة هذه الأنشطة إلى العلاجات الأخرى لم تُثبَت فاعليَّته في هذه الحالات إلى الآن.[٤] ويجدر ذكر أنَّ علاج المصاب بـالعين الكسولة قد يستمر بين 6 أشهر إلى حوالي السنتين، لكن تتحسن رؤية الطفل بعد حوالي عدة أسابيع إلى عدة أشهر، ومن الضروري خضوع الطفل للمراقبة بعد العلاج؛ فقد تصل نسبة الحالات التي تعاود لديها المشكلة بعد العلاج إلى 25%، وفي هذه الحالة يستدعي الأمر البدء بالعلاج مرة أخرى.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Shannon Johnson , "What Is a Lazy Eye?"، healthline, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Adam Felman (8-1-2018), "Everything you need to know about lazy eye"، medicalnewstoday, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Lazy eye (amblyopia)", mayoclinic, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Lazy eye (amblyopia)", mayoclinic, Retrieved 21-7-2020. Edited.