متلازمة كوشينغ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٤٣ ، ٨ أغسطس ٢٠١٩
متلازمة كوشينغ

متلازمة كوشينغ

تحدث متلازمة كوشينغ عندما يتعرض الجسم لمستويات عالية من هرمون الكورتيزون لفترة طويلة، لذلك تسمّى في بعض الأحيان فرط الكورتيزون، والذي قد يكون بسبب تناول دواء الكورتيكوستيرويد عن طريق الفم، أو عندما يصنع الجسم الكورتيزون بكثرة، عند زيادة الكورتيزون في الجسم تظهر علامات مميّزة له، من أهمّها وجود حدبة دهنية بين الكتفين، ووجه مستدير، وظهور علامات تمدّد على الجلد قد تكون باللون الزّهري أو البنفسجي، كذلك قد يؤدّي إلى ارتفاع ضغط الدّم، وفقدان العظام، أو حتّى الإصابة بالنوع الثاني من السكّري، قد يؤدّي علاج هذه المتلازمة إلى إعادة إنتاج الكورتيزون بصورة طبيعيّة في الجسم، وتخفيف الأعراض بصورة واضحة، لذلك كلما كان العلاج في وقت مبكّر زادت فرص الشّفاء.[١]


أنواع متلازمة كوشينغ

يوجد نوعان من متلازمة كوشينغ، وهما كما يأتي:[٢]

  • متلازمة كوشينغ الخارجية: يكون سببها من خارج الجسم، والذي غالبًا ما يكون الاستخدام طويل المدى بجرعات عالية لأدوية الكورتيكوستيرويد، والتي تسمّى أيضًا الجلوكو كورتيكويد، وهي تشبه الكورتيزون الذي يصنع في الجسم، ومن الأمثلة على هذه الأدوية ديكساميثازون، وبريدنيزون، والتي قد تستخدم في مجموعة من الأمراض، مثل: التهاب المفاصل، والربو، والذئبة، ومن يخضع لعمليّة زرع الأعضاء، أمّا الأدوية الستيرويدية التي تحتوي على الكورتيكوستيرويد لا يبدو أنّها تزيد من خطر الإصابة بمتلازمة كوشينغ، كالكورتيكوستيرويد الذي يستخدم عن طريق الاستنشاق لعلاج الرّبو، وكريمات الستيرويد التي تستخدم لعلاج الأكزيما.
  • متلازمة كوشينغ الذاتية: يكون السّبب من داخل الجسم، مثل إنتاج الغدة الكظرية لمادة الكورتيزون أكثر من اللازم، وقد تظهر أعراض مماثلة عند وجود أورام في الغدة الكظريّة، أو الغدّة الدرقيّة، أو الزّعتريّة، أو الرّئتين، أو البنكرياس، سواءً كان الورم حميدًا أم خبيثًا.


أعراض متلازمة كوشينغ

الأعراض الأكثر شيوعًا لمتلازمة كوشينغ هي زيادة الوزن، والسّمنة، وعلامات تمدّد زهريّة اللون أو النّهديّة تظهر على الذراعين والبطن والفخذين والثديين، وظهور حب الشباب، والتعب العام، وضعف العضلات، وزيادة العطش، وزيادة التبوّل، وفقدان العظام، والقلق، والكآبة، وزيادة حدوث الالتهابات، والحساسيّة المفرطة تجاه الجلوكوز، وارتفاع ضغط الدّم، والصّداع، وحدوث ترقّق في الجلد، مع ظهور الكدمات عليه بسرعة، وبطء الشّفاء منها، وظهور رواسب دهنية على الوجه، ممّا يسبّب ظهور الوجه المستدير على شكل قمر وبين الكتفين والجزء العلوي من الظهر.

كذلك فقد تلاحظ النساء ظهور شعر زائد على الوجه والجسم، وعدم انتظام في الدورة الشهرية، أمّا عند الرّجال فقد تكون من الأعراض ضعف الانتصاب، وفقدان الشهوة الجنسيّة، أو انخفاض الخصوبة، والأطفال المصابون يعانون من السمنة المفرطة، ويكون معدّل نموّهم أبطأ.[٣]


تشخيص متلازمة كوشينغ وعلاجها

تحدث متلازمة كوشينغ نتيجة العديد من الأسباب المختلفة، ويكون تشخيصها بناءً على مستويات الكورتيزون غير الطبيعية في الجسم، إذ يُراجع الطّبيب التاريخ المرضي وأعراض المرض، إضافةً إلى إجراء الفحص البدني، ثمّ سيطلب مجموعةً من الفحوصات لتأكيد التشخيص، ومنها اختبار الكورتيزون الحر لمدّة 24 ساعةً، وفحص الكورتيزون في البلازما منتصف الليل، وفحص الكورتيزون في اللعاب في وقت متأخّر من الليل، ثمّ بعد إجراء هذه الفحوصات يجب على الطبيب تحديد السبب الذي يكمن وراء زيادة إنتاج الكورتيزون، وقد يطلب التصوير بالأشعة المقطعية أو بالرنين المغناطيسي.

أمّا عن العلاج فهو يعتمد على سبب المرض؛ إذ توجد أدوية تقلل من إنتاج الكورتيزون من الغدة الكظرية أو من الغدة النخاميّة، بينما توجد أدوية أخرى تمنع تأثير الكورتيزون على الجسم، وإذا كان المريض يستخدم الكورتيزون لحالة مرضية معيّنة فقد يحتاج إلى تغيير الدواء أو الجرعة تحت إشراف طبّي مباشر ودقيق، ويجب عدم إيقافه أو التحكّم بجرعاته إلا بعد استشارة الطبيب، أمّا إذا كانت بسبب وجود أورام خبيثة أو حميدة فقد يحتاج العلاج إلى إجراء استئصال جراحي أو علاج كيميائي.[٣]


أسباب متلازمة كوشينغ ومضاعفاتها

زيادة مستوى هرمون الكورتيزون سبب حدوث متلازمة كوشينغ، وهو هرمون يجري إنتاجه في منطقة الغدة الكظرية وله العديد من الوظائف في الجسم؛ فهو يقلّل من الالتهابات، ويحافظ على عمل القلب والأوعية الدموية بصورة طبيعيّة، بالتّالي تنظيم ضغط الدّم، كما يحوّل البروتينات والكربوهيدرات والدهون إلى طاقة قابلة للاستخدام، ومع ذلك فإنّ زيادته في الجسم تؤدّي إلى حدوث هذه المتلازمة، كذلك قد تحدث هذه المتلازمة بسبب أدوية الكورتيكوستيرويد التي يجري تناولها عن طريق الفم لفترة طويلة، ولها نفس تأثير الكورتيزون الموجود في الجسم، وتستخدم للعديد من الأمراض، والتي أهمّها التهاب المفاصل الروماتويدي، والرّبو، والذئبة.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب "Cushing syndrome", mayoclinic, Retrieved 12-7-2019. Edited.
  2. "What is Cushing's syndrome?", medicalnewstoday, Retrieved 12-7-2019. Edited
  3. ^ أ ب "Cushing Syndrome: Causes and Symptoms", healthline, Retrieved 12-7-2019. Edited