متى يرتفع فيتامين د بعد العلاج

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٠ ، ١٧ يونيو ٢٠١٩

فيتامين د

فيتامين (د) أو فيتامين الشّمس كما يعرّفه البعض هو واحد من أهمّ الفيتامينات التي يحتاجها الجسم، وسُمّي بفيتامين الشّمس لأنّ الجسم ينشّطه نتيجة التعرّض للشّمس، وتوجد مشتقّات عديدة لفيتامين د، كفيتامين د1، ود2، ود3، وبالرّغم من أهميّة أشعّة الشمس في إنتاج الجسم للفيتامين إلّا أنّها ليست المصدر الوحيد له، فهو موجود في كثير من أنواع الغذاء، إلى جانب إمكانيّة الحصول عليه من خلال تناول مكملات الفيتامين، والوظيفة الأساسية لفيتامين (د) هي تنظيم امتصاص معدني الفسفور والكالسيوم في جسد الإنسان، بالتّالي حماية العظام من الهشاشة، والتي يُصاب بها الفرد بعد نقص مستوى الفيتامين في جسمه.[١]


علاج نقص فيتامين د

بالرّغم من أنّ مشكلة نقص فيتامين (د) مشكلة مرضيّة كبيرة إلّا أنّها تُعالَج بسهولة في حال الالتزام بالجرع المناسبة والطرق المثاليّة لرفع نسبته، وعلاج نقص فيتامين (د) يعتمد في الأساس على تناول مكملات فيتامين (د) والأطعمة الغنيّة بهذا الفيتامين، إلى جانب التعرّض للشّمس؛ لأنّها المصدر الأساسي لفيتامين (د) كما ذُكر سابقًا، وفيما يأتي جرعات فيتامين (د) حسب العمر، وفي حال التزام المصاب بهذه الجرع سترتفع نسبة فيتامين (د) في جسده بعد انتهاء مدّة العلاج التي يحدّدها الطبيب:[٢]

  • الأطفال تحت سنّ 18عامًا والمصابون بنقص فيتامين (د) يجب عليهم أخذ ما لا يقل عن 2000 وحدة دولية من الفيتامين لمدّة ستّة أسابيع متتالية، أو استبدالها بجرعة 50000 وحدة دولية مرّةً في الأسبوع مدّة ستة أسابيع على الأقلّ؛ لرفع نسبة الفيتامين إلى أكثر من 30 نانوغرامًا / مل.
  • البالغون المصابون بنقص فيتامين (د) يجب عليهم أخذ ما لا يقلّ عن 50000 وحدة دولية من الفيتامين ثلاث مرّاتٍ في الأسبوع، ولمدّة تصل إلى 8 أسابيع، أو استبدال هذه الجرعة بجرعة يومية من 6000 وحدة دولية للوصول إلى نسبة أعلى من 30 نانوغرامًا / مل.
  • من يعاني من الوزن الزّائد بنسبة كبيرة ومن يعاني من أمراض سوء الامتصاص يجب أخذ جرعة مضاعفة من فيتامين (د) عن من يعاني فقط من نقص مستوى الفيتامين في الجسم، إذ يُوصى بإعطائهم 6000-10000 وحدة دولية من الفيتامين في اليوم.


نقص فيتامين د

نقص فيتامين د هو حالة مرضية ناتجة عن انخفاض مستوى الفيتامين في الجسم عن المعدّل الطبيعي، فحسب تقارير معهد (IOM) لعام 2010 فإنّ الجسم يحتاج إلى 20 نانوغرامًا/ مل من الفيتامين كحدّ أدنى يوميًّا، وانخفاض مستواه عن 20 نانوغرامًا/ مل يصيب الفرد بنقص الفيتامين الذي يرتبط بأمراض كثيرة، خاصّةً العظام؛ إذ تُصاب بهشاشة العظام، أو لين العظام، ولهذا ينصح الأطبّاء من يعانون من وجود تاريخ عائلي من نقص الفيتامين بإجراء فحص للاطمئنان والتأكّد من مستوى الفيتامين في الجسم، حتّى لو لم يعاني الفرد من أعراض نقص فيتامين د؛ حرصًا على صحّة الفرد وتناوله لمكملات الفيتامين في وقت مبكّر قبل الإصابة بالنّقص الحادّ[٣]، وهذا بسبب زيادة تأثير النقص على العظام كلّما انخفض مستوى فيتامين (د) في الجسم، وذلك عند البالغين.

أمّا نقصه عند الأطفال فيسبّب مرض الكساح، وهو تقوّس السّاقين، وفي بعض الحالات يؤثّر النقص على العضلات القريبة من العضلات الهيكلية ويسبّب ضعفًا لها؛ بسبب وجود مستقبلات امتصاص الفيتامين في العضلات الهيكليّة.[٤]


أسباب نقص فيتامين د

فيما يأتي أسباب نقص فيتامين د الأساسية:[٥]

  • التلوّث البيئي؛ لأنّه يمتصّ الكثير من أشعّة الشّمس، بالتّالي تقلّ الكميّة التي يمتصّها جلد الإنسان.
  • العيش في أماكن تغيب عنها الشّمس، مثل الإقامة في مناطق خطوط العرض المرتفعة.
  • استعمال واقيات من الشّمس لمنع تصبّغات البشرة، وهذا يقلّل من امتصاص الجلد لأشعّة الشمس.
  • بعض أمراض الكلى والكبد؛ لأنّ لها تأثيرًا على تخفيض مستوى الفيتامين في الجسم.
  • أمراض الجهاز الهضمي ترتبط بتقليل نسبة الفيتامين، ومنها التهاب الأمعاء، وأمراض القولون.


المراجع

  1. "The Benefits of Vitamin D", www.healthline.com, Retrieved 9-5-2019. Edited.
  2. Betty Kovacs Harbolic, MS, RD (26-3-2018), "Vitamin D Deficiency"، medicine net, Retrieved 30-5-2019. Edited.
  3. "Vitamin D: What’s the “right” level?", www.health.harvard.edu, Retrieved 9-5-2019. Edited.
  4. "Recognition and Management of Vitamin D Deficiency", www.aafp.org, Retrieved 9-5-2019. Edited.
  5. Zawn Villines, "Vitamin D deficiency: Symptoms, causes, and prevention"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-5-2019. Edited.