مرض التينيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٦ ، ٩ نوفمبر ٢٠١٩
مرض التينيا

مرض التينيا

يُعرف مرض التينيا بأنَّه عدوى فطرية تحدث في الجلد، وعادةً ما يُطلق عليها اسم السعفة المبرقشة، وتنتج هذه العدوى عن أحد أنواع الخميرة التي تعيش بصورة طبيعية على البشرة، وعندما تُفقد السيطرة على هذه الخميرة فإنَّ النتيجة تكون ظهور طفح جلدي والإصابة بمرض التينيا. ويجدر بالذكر أنَّ هذه الخميرة تنمو بصورة طبيعية على البشرة، لذا فإنَّ التينيا غير معدية، وتؤثر هذه الحالة على المراهقين والشباب بنسبة كبيرة.[١]

ومن المناطق الأكثر تضررًا في الجسم القدمين، والفخذين، وفروة الرأس، وتحت الثديين، وعادةً ما يتم انتشار العدوى عبر ملامسة الجلد مباشرةً من خلال المناشف، أو الملابس، أو الأرضيات.[٢] وعادةً ما ترتبط أسباب العدوى بكلّ مما يلي:[١]

  • امتلاك بشرة دهنية.
  • العيش في المناخات الحارّة.
  • التعرق بنسبة كبيرة.
  • المعاناة من ضعف الجهاز المناعي.
  • التواصل مع الأشخاص أو الحيوانات الأليفة المصابة بالتينيا.[٣]
  • لعب رياضة المصارعة.[٣]
  • انعدام النظافة.[٣]
  • سوء النظام الغذائي.[٣]


أعراض مرض تينيا

تتباين أعراض مرض التينيا من شخص لشخص آخر، وتتمثل أعراض تينيا قدم الرياضي بكلّ مما يلي:[٣]

  • حكة وحرقان الطفح في منطقة القدمين.
  • بياض وتلف الجلد بين أصابع القدم.
  • ظهور بثور على القدمين.

بينما تتمثل أعراض حكة جوك بما يأتي:

  • ظهور بقع حمراء تشبه الحلقة في منطقة الفخذ والفخذين الداخليين.
  • الحكة في منطقة الفخذ.
  • ألم في منطقة الفخذ.

أمّا أعراض تينيا فروة الرأس فتشتمل على ما يأتي:

  • احمرار وطفح متقشر على فروة الرأس.
  • حكة في فروة الرأس.
  • تساقط شعر فروة الرأس.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.

كما يُمكن أن تشمل أعراض عدوى الأظافر ما يأتي:

  • سماكة نهايات الأظافر.
  • ظهور لون أصفر على الأظافر.

وتشمل أعراض السعفة الجسمية كلًّا مما يأتي:

  • ظهور بقع حمراء على شكل حلقة وحواف مرتفعة.
  • حكة في الجسم.

يؤدي التعرُّض لأشعة الشمس إلى زيادة وضوح التينيا أو ما يُعرف بالنخالية المبرقشة، والتي تتسبب بحدوث الاضطراب العاطفي أو الحرج.[٤]


طرق علاج مرض التينيا

يعتمد علاج مرض التينيا على الكريمات والمستحضرات الطبية التي يصفها الطبيب، حيث تتوفر العديد من الخيارات العلاجية، وتتمثل خيارات العلاج الطبي الأكثر شيوعًا بما يلي:[٥]

  • الكريمات والمستحضرات التي تحتوي على كبريتيد السيلينيوم، أو الكيتوكونازول، أو الزنك بيريثيون.
  • الشامبو الطبي وغسول للجسم، والذي يُستخدم في الطقس الحار جدًا، والطقس الرطب.
  • الأدوية المضادة للفطريات، والتي يتم استخدامها عن طريق الفم، وذلك عند إصابة مناطق واسعة من الجسم.
  • يُمكن الوقاية من مرض التينيا باللجوء إلى استخدام بعض العلاجات المنزلية البسيطة، وتغييرات نمط الحياة، والحفاظ على نظافة البشرة، والحرص على بقائها خاليةً من الزيوت؛ وذلك لتجنب العدوى.
  • الحرص على تغطية البشرة، وتجنب التعرض لفترات طويلة للأشعة فوق البنفسجية.

يجب اتباع جميع التعليمات حول كيفية استخدام الدواء؛ فعدم الالتزام بالعلاج بالطريقة الصحيحة يؤدي إلى عودة العدوى بسرعة إلى الجلد.


أنواع مرض تينيا

يُعرف مرض تينيا بأسماء متعددة؛ وذلك اعتمادًا على الجزء المُصاب من الجسم، ومن أكثر أنواعه شيوعًا ما يلي:[٢]

  • قدم الرياضي، ويُعرف باسم تينيا قدم الرياضي.
  • حكة جوك، وتُعرف باسم تينيا الفخذ.
  • سعفة فروة الرأس، وعادةً ما يُطلق عليها اسم تينيا التهاب الرأس، والتي تُصيب الأطفال بصورة رئيسية.
  • سعفة الجسم المعروفة بتينيا الجسم.
  • عدوى الظفر (سعفة إصبع القدم أو أظافر الأصابع)، ويُعرف ذلك باسم تينيا الأظافر.


الطرق الوقائية من التينيا

يُمكن مساعدة الجسم على الوقاية من الإصابة بمرض السعفة المبرقشة من خلال ما يصفه الطبيب من علاجات وقائية، والتي تؤخذ عن طريق الجلد أو الفم، وتستخدم مرةً أو مرتين شهريًا، وعادةً ما يكون استخدام هذه العلاجات خلال الشهور الدافئة والرطبة، وتشمل العلاجات الدوائية الوقائية ما يلي:[٤]

  • كبريتيد السيلينيوم بنسبة 2.5%، ويتوفر على شكل غسول، أو شامبو، أو مرهم.
  • كيتوكونازول، وعادةً ما يكون على شكل مرهم، أو جِل، أو شامبو.
  • الإيتراكونازول، ويتوفر على هيئة أقراص، أو كبسولات، أو محلول فموي.
  • الفلوكونازول، وتوجد منه أقراص أو محلول فموي.

كما يُمكن اتباع النصائح التالية للوقاية من تفاقم مرض التينيا:[١]

  • تجنب استخدام منتجات البشرة الدهنية.
  • تقليل مدّة التعرض لأشعة الشمس، فقد يؤدي التعرض لها إلى تفاقم المشكلة، وزيادة وضوح الطفح الجلدي.
  • استخدام شامبو مضاد للفطريات يوميًا، وذلك قبل التعرض لأشعة الشمس.
  • استخدام واقٍ من أشعة الشمس كلّ يوم، حيث يكون غير دهني مع توفر عامل الحماية من أشعة الشمس (SPF) بمقدار 30.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة.
  • ارتداء الملابس ذات الأقمشة الجيّدة التي تسمح للجلد بالتنفس، مثل الملابس القطنية؛ فهي تساعد على تقليل التعرق.


كيفية تشخيص مرض تينيا

يعتمد تشخيص مرض تينيا على استفسارات الطبيب بشأن الأعراض والتاريخ الصحي، وإجراء اختبار بدني، والذي يشمل إجراء فحص بدني للنظر عن كثب على الجلد أو الأظافر، ويُمكن أن يحتاج الأمر إلى إجراء الاختبارات التالية:[٣]

  • كشط الجلد: يمكن أن يساعد هذا الاختبار على تشخيص الحالة المرضية، ويتمثل بتخلص الطبيب من الجزء العلوي للبشرة باستخدام أداة صغيرة، وهو أمر بسيط لا يضر، حيث تتم رؤية الأنسجة تحت المجهر.
  • الخزعة: عندما تكون العدوى على فروة الرأس أو الأظافر فإنَّ الأمر يستدعي أخذ عينات من قصاصات الشعر أو الظفر؛ وذلك بهدف رؤيتها باستخدام المجهر لتحديد الفطريات.
  • أخذ عينة من الجلد، إذ يمكن إرسال عينة من الجلد إلى المختبر لمعرفة نوع الفطر الذي ينمو.


المضاعفات المحتملة لمرض التينيا

يمكن أن تتطور تينيا فروة الرأس إلى الشهدة، وتعني حدوث التهاب شديد وآلام شديدة فوق منطقة إصابة السعفة، ويرتبط حدوثه بفرط الحساسية، ويمكن أن تكون الغدد الليمفاوية في الرقبة متورمةً ومؤلمةً، بالإضافة إلى احتمال إصابة جزء آخر من الجسم بطفح جلدي، ويتم التعامل مع الشهدة بالأدوية الستيرويدية التي تساعد على تقليل الالتهاب والتورم، وتؤدي بعض حالات عدوى السعفة إلى الإصابة بالبكتيريا، والتي يُمكن علاجها بالمضادات الحيوية.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Stephanie S. Gardner (15-1-2018), "Tinea Versicolor"، www.webmd.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Tinea", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Tinea Infection", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (15-5-2018), "Tinea versicolor"، www.mayoclinic.org, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  5. Jenna Fletcher (13-2-2017), "Tinea versicolor: What is it?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.