مرض السكر للشباب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٣١ مايو ٢٠٢٠
مرض السكر للشباب

مرض السكري عند الشباب

يعدّ مرض السّكري من الأمراض شائعة الحدوث، يصيب جميع الأشخاص على اختلاف أعمارهم بما فيهم الشباب، ووفقًا للمعاهد الوطنية للصحة أُصيب في العامين 2011-2012 ما يقارب 17900 شخص من الشباب الذين تقل أعمارهم عن 20 عامًا بالسّكري من النوع الأوّل، و5300 شخص تتراوح أعمارهم ما بين 10-19 عامًا أُصيبوا بالسكري من النوع الثاني، وفي عام 2017 أصاب السكري بنوعيه الأوّل والثاني 208000 شخص من الشباب والأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية، وتزداد نسبة الإصابات به من النوع الأوّل بنسبة 1.8% كل عام، وبنسبة 4.8 % للسكري من النوع الثاني.[١]

يحدث مرض السكري عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج هرمون الأنسولين بكميات كافية أو أنّ الجسم لا يتعامل معه بطريقة صحيحة، وعادةً ما يصيب السكري من النوع الأول فئة الشباب بنسبة أكبر، ويطلق عليه أيضًا سكري الأطفال.[٢]


ما هي أعراض مرض السكري عند الشباب؟

تتشابه أعراض مرض السّكري باختلاف أنواعه، وما يميّزه عند الشباب أنّ أعراضه تظهر فجأةً، وفي جميع الأحوال فإنّ أعراض هذا المرض عند الشباب تتضمّن ما يأتي:[٣]


ما هي أسباب إصابة الشباب بالسكري؟

يتميّز السّكري لدى الشباب عن بقية أنواعه بأنّ الجسم يكون غير قادر على إنتاج الأنسولين نتيجة تدمير خلايا البنكرياس التي تُنتج هذا الهرمون، والذي يحمل الجلوكوز من مجرى الدّم إلى الخلايا لتحصل على الطاقة اللازمة للقيام بوظائفها، وعند عدم وجود هذا الهرمون فإنّ مستويات السّكر ترتفع في الدّم مسببةً السكري من النوع الأوّل.

على الرّغم من أنّ السبب الرئيس للسكري لدى الشباب غير واضح، إلا أنّ الأطباء يشيرون إلى أنّ الجهاز المناعي قد يهاجم من غير قصد خلايا بيتا المنتجة للأنسولين، ويُطلَق على ذلك اسم المرض المناعي الذاتي، كما تزيد بعض العوامل من خطر إصابة الشباب بالسّكري، تتضمّن الآتي:[٤]

  • الإصابة بعدوى فيروسية، فمن الممكن أن تحدث الإصابة بمرض السكري لدى الشباب نتيجة عدوى فيروسية.
  • المناخ؛ إذ يعدّ الشباب الذين يعيشون في أماكن يكون المناخ فيها باردًا أكثر عرضةً للإصابة بالسكري بنوعه الأوّل.
  • العوامل الوراثية، إذ تزداد احتمالية إصابة الشباب بالسكري عند وجود إصابات سابقة لدى أحد أفراد العائلة.


كيف يتم تشخيص السكري لدى الشباب؟

يحتاج الكشف عن سكّري الشباب إلى إجراء العديد من الفحوصات، التي تتضمن الآتي:[٣]

  • فحص السّكر العشوائي: يمكن إجراء هذا الفحص في أي وقت دون الأخذ بعين الاعتبار إذا كان الشخص صائمًا أم لا، وعندما تكون مستويات السّكر في الدّم 200 ملغ/ديسلليتر أو أعلى فهي دلالة على الإصابة بسكري الشباب.
  • فحص السّكر الصّيامي: يحتاج الشخص إلى الصيام قبل إجراء هذا الفحص، وتكون مستويات السكر طبيعيّةً إذا كانت 100 ملغ/ ديسلليتر أو أقل، أمّا إذا كانت مستوياته تتراوح ما بين 100-125 ملغ/ديسلليتر فهي دلالة على الإصابة بمرحلة ما قبل السّكري، وتثبت الإصابة بالسكري عند الشباب إذا كانت مستويات الغليكوز في الدّم 126 ملغ/ديسلليتر أو أعلى شريطة إجراء فحصين منفصلين.
  • فحص السكري التراكمي: يعرف أيضًا بفحص الهيموغلوبين الغليكوزاتي، الذي يكشف عن متوسط مستويات السّكّر خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وإذا كانت مستوياته في الدّم 6.5 أو أكثر فذلك دلالة على الإصابة بالسكري الشبابي.
  • فحص الدّم: من الممكن أن يُجري الطبيب فحصًا للدّم للكشف عن وجود أجسام مضادة تتشكّل في الجسم عند إصابة الشباب بالسكري من النوع الأوّل.
  • فحص البول: يكشف تحليل البول عن وجود الكيتونات، التي تتشكّل نتيجة تكسّر الدّهون لإمداد الجسم بالطاقة كبديل لسكر الجلوكوز.


كيف يُعالَج السكري لدى الشباب؟

يهدف علاج مرض السكري لدى الشباب إلى التّحكم بمستويات السّكر في الدّم لتكون طبييعةً أو قريبةً من المعدل الطبيعي؛ أي ما بين 80-130 ملغ/ديسلليتر قبل تناول الطعام وليس أعلى من 180 ملغ/ديسلليتر بعد مرور ساعتين من تناوله، وعمومًا تتضمن علاجات السّكري لدى الشباب الخيارات الآتية:[٣]

  • العلاج الهرموني: يعدّ العلاج بهرمون الأنسولين الخيار العلاجي الأوّل للمصابين بالسكري الشبابي الذي يستمر طيلة حياة الشخص، ويكون الأنسولين فقط بشكل صيدلاني واحد وهو الحقن؛ إذ إنّ إنزيمات المعدة تُحلله إذا تمّ تناوله فمويًا، ويُحقَن الأنسولين تحت الجلد مباشرةً، وله العديد من الأنواع، منها: طويل المفعول، وقصير المفعول، ومتوسط المفعول، ويمكن للشخص أن يستخدم مزيجًا من هذه الأنواع للحفاظ على مستويات طبيعية من السّكر خلال الليل والنهار، كما يمكن استخدام مضخّات الأنسولين، وهي أجهزة تحتوي على أنبوب موصول بخزّان من هرمون الأنسولين يوضع تحت جلد البطن، ويمكن للشباب وضع المضخة على الخصر أو في الجيب، وتعمل مضخات الأنسولين بمجرّد انخفاض مستويات الأنسولين في الدّم لتضخّه مما يجعل مستويات السّكر طبيعيةً، ويُشار إلى أنّ المضخات قد تكون أكثر فعاليةً من حقن الأنسولين في الحفاظ على مستويات طبيعية من السّكر.
  • العلاج الدّوائي: من الممكن أن يصف الطبيب للشباب المصابين بالسّكري من النوع الأوّل أدويةً لتخفيض مستويات الكوليسترول، التي ترتفع بكثرة لدى المصابين بالسّكري الشبابي، وقد تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب، وأدوية ارتفاع ضغط الدّم كالأدوية المثبطة للإنزيم المحول للأنجيوستين؛ وذلك بهدف تعزيز صحة الكلى.
  • مراقبة مستويات السّكر: تشير جمعية السّكري الأمريكية إلى أنّه من الضروري مراقبة مستوى السّكر قبل ممارسة الرياضة وقبل النوم وقبل تناول الطعام؛ وذلك لأنّ مستويات الأنسولين قد تتغير على الرغم من استخدام الحقن.
  • إجراء تغييرات في النظام الحياتي: تأتي في مقدّمة هذه التغييرات ممارسة التمارين الرياضية كالمشي والسباحة لمدّة 150 دقيقةً في الأسبوع، وينبغي الإشارة إلى أنّ ممارسة التمارين الرياضية تخفّض مستويات السكر بنسبة كبيرة، لذا ينبغي مراقبة مستوى السّكر في الدّم، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي يرتكز على الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، مع ضرورة التقليل من الكربوهيدرات الموجودة في الخبز والحلويات.


ما هي مضاعفات مرض السكري عند الشباب؟

يتسبب السكري الشبابي بالعديد من المضاعفات ما لم يتم التّحكم بمستويات الغليكوز، وتتضمن هذه المضاعفات ما يأتي:[٥]

  • اعتلال الأعصاب.
  • اعتلال الشبكية السكري.
  • ارتفاع الضغط.
  • حدوث خلل في الكلى.
  • السكتة الدماغية.
  • الالتهابات، بما فيها الالتهابات اللثوية والالتهابات الجلدية.
  • حدوث تقرحات في القدم.
  • الأمراض القلبية.
  • تلف الأوعية الدّموية.


المراجع

  1. Honor Whiteman (2019-3-11), "How does diabetes affect children and teens?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-5-28. Edited.
  2. WHO Staff (2020-5-15), "Diabetes"، WHO, Retrieved 2020-5-28. Edited.
  3. ^ أ ب ت mayo clinic staff (2017-10-7), "Type 1 diabetes"، mayo clinic, Retrieved 2020-5-28. Edited.
  4. Rose Kivi , Elizabeth Boskey, PhD (2019-3-19)، "What Is Type 1 Diabetes?"، healthline, Retrieved 2020-5-28. Edited.
  5. Michael Dansinger, MD (2019-5-18), "How to Avoid Complications From Type 1 Diabetes"، webmed, Retrieved 2020-5-28. Edited.