مرض الكريب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٨ ، ٥ يناير ٢٠٢١
مرض الكريب

ما هو مرض الكريب؟

مرض الكريب هو المصطلح العام لمرض الأنفلونزا، وهو عبارة عن مرض فيروسي يحدث نتيجة عدوى شديدة تصيب الجهاز التنفسي العلوي أو السفلي، والتي بدورها تؤدي الى ظهور العديد من الأعراض خلال فترة تتراوح ما بين يوم إلى 4 أيام من بدء الاصابة أو العدوى، و تعرف هذه الفترة بفترة حضانة المرض. يتعافى معظم الأشخاص المصابين بالمرض تمامًا خلال فترة لا تتجاوز الاسبوع أو الأسبوعين لدى أغلب الحالات، ولكن في بعض الحالات قد يتسبب المرض بحدوث مضاعفات خطيرة سيتم التطرق لها لاحقا خلال هذا المقال والتي قد تكون مهددة للحياة. [١][٢]


ما أسباب وعوامل الإصابة بمرض الكريب؟

كما ذكرنا سابقا إنّ السبب الأساسي للإصابة بمرض الكريب هو عدوى فيروسية تصيب الأنف والحلق والرئتين، ولكن يوجد العديد من العوامل التي تساعد على انتقال هذه العدوى وانتشارها، منها:[٣]

  • السعال أو العطاس من قبل الأشخاص المصابين، والذي يؤدي إلى انتقال الفيروس عبر الرذاذ إلى الأشخاص القريبين منهم.
  • لمس الأسطح الملوثة بفيروس الانفلونزا، و من ثم لمس العيون، الأنف أو الفم.


كيف يمكن التخفيف من مرض الكريب في المنزل؟

يمكن اللجوء للعديد من الاجراءات والعلاجات المنزلية للتقليل من الأعراض المصاحبة لمرض الكريب، والتي يمكن تلخيصها بما يأتي: [٤]

  • الإكثار من شرب السوائل كالماء، وشاي الأعشاب، وعصائر الفواكه الطبيعية، وخاصة من قبل الأشخاص الذين يعانون من القيء والاسهال؛ وذلك لتجنب الإصابة بالجفاف.
  • الراحة والنوم لساعات كافية، إذ يساعدان على أداء الجهاز المناعي لعمله بشكل جيد؛ مما يدعم قدرة الجسم على مكافحة المرض والعدوى.
  • استنشاق الهواء الرطب عبر تحضير تحضير ماء ساخن في وعاء واستنشاق البخار المتصاعد منه، وذلك بدوره يساعد على التخفيف من الاحتقان وآلام الحلق.
  • كمادات الماء الدافئة على منطقة الجبين أو الأنف، للحد من الصداع وآلام الجيوب الأنفية.
  • الغرغرة بالماء المالح وذلك للتخلص من المخاط السميك المتجمع في مؤخرة الحلق.


كيف يعالج مرض الكريب؟

يحدد العلاج المناسب لمرض الكريب بالاعتماد على الأعراض التي يعاني منها الشخص المصاب، ويفضل دائمًا مراجعة الطبيب قبل استخدام الأدوية فهو المسؤول عن تحديد الجرعة و إمكانية استخدامها، والتي يمكن بيان بعضها في ما يأتي:[٥]

  • مزيل الاحتقان: والذي يتوفر على شكل رذاذ فموي أو أنفي، ويستخدم للحالات التي يعاني المرء فيها من احتقان في الأنف أو الجيوب الأنفية، فهي تقليل التورم في ممرات الأنف.
  • مضادات الهستامين: لعلاج الحالات التي تعاني من سيلان في الأنف، وحكة، ودموع العين، والعطاس.
  • الأدوية المثبطة للسعال.
  • خافضات الحرارة ومسكنات الألم: مثل الأسبرين،أو باراسيتامول، أو إيبوبروفين، أو نابروكسين بعد استشارة الطبيب والصيدلاني حول الجرعة المناسبة.
  • أقراص الاستحلاب والغرغرة الطبية: والتي تستخدم لتهدئة التهاب الحلق، أما لعلاج التهاب الحلق الناتج عن عدوى بكتيرية عادةّ ما يعالج بالمضادات الحيوية.
  • الأدوية المضادة للفيروسات: والتي تستخدم للوقاية وتقليل فترة الإصابة بمرض الكريب مثل؛ بالوكسافير، أوسيلتاميفير، الماربوكسيل والزاناميفير.


هل لمرض الكريب مضاعفات جانبية؟

في الحالات الطبيعية يتعافى الأشخاص الذين يصابون بمرض الكريب خلال عدة أيام لا تتجاوز الأسبوعين، ولكن قد يعاني بعض الأشخاص من مضاعفات عدة تتراوح في مدى خطورتها على حياتهم والتي قد تسبب الوفاة. ومن هذه المضاعفات:[٦]

  • الالتهاب الرئوي.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • التهاب عضلة القلب.
  • التهاب الدماغ.
  • التهاب العضلات.
  • التهاب الأذن.
  • فشل الجهاز التنفسي.
  • الفشل الكلوي.
  • تعفن الدم.
  • تزايد التعرض لنوبات الربو لدى الاشخاص الذين يعانون من مرض الربو.
  • تفاقم حالة الأشخاص المصابين بأمراض القلب المزمنة.


العوامل التي تزيد من خطر الاصابة بمرض الكريب ومضاعفاته

يتزايد خطر الاصابة بمرض الكريب أو حدوث مضاعفاته الجانبية بسبب العديد من العوامل والتي تشتمل على ما يلي:[١]

  • المرحلة العمرية: يستهدف مرض الكريب الاطفال ما بين سن 6 أشهر الى 5 سنوات، وكبار السن من 65 عام فما فوق.
  • بيئة المعيشة أو العمل: إذ يكون الاشخاص الذين يقيمون أو يعملون مع العديد من الأشخاص الآخرين هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض مثل؛ المقيمين في دور رعاية كبار السن، أو المعسكرات، أو المستشفيات.
  • ضعف المناعة: يزيد خطر الاصابة بالمرض ومضاعفاته لدى الاشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة مثل؛ مرضى السرطان، ومرضى الايدز والذين خضعوا لعمليات زراعة الأعضاء.
  • الاصابة بالامراض المزمنة: كمرض الربو، والسكري، وأمراض القلب، وأمراضالجهاز العصبي، وأمراض الكلى، وأمراض الكبد، وأمراض الدم.
  • النساء الحوامل: هن أكثر عرضة للاصابة بمضاعفات مرض الكريب وخاصة في الثلثين الثاني والثالث من الحمل.
  • السمنة: تزداد مخاطر الاصابة بمضاعفات مرض الكريب، لدى الاشخاص الذين يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم 40 أو أكثر.


ما هي أعراض مرض الكريب؟

تتمثل أعراض الكريب الأكثر شيوعا بما يلي: [٧][١]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • التعب العام.
  • آلام في العضلات.
  • السعال الجاف.
  • الصداع.
  • احتقان الحلق والجيوب الأنفية.
  • سيلان من الأنف.
  • التهاب الحلق.
  • ضيق في التنفس.
  • القشعريرة.
  • القيء والاسهال الأكثر انتشارا لدى الأطفال دون البالغين.


الوقاية من الاصابة بمرض الكريب

لتقليل خطر التعرض للاصابة بمرض الكريب وانتشار العدوى قدر المستطاع، يجب اتباع الخطوات التالية:[١]

  • أخذ اللقاح السنوي الخاص بمرض الكريب (لقاح الانفلونزا)، اعتبارا من عمر 6 أشهر فما فوق؛ وذلك للوقاية من الاصابة بالمرض أو تخفيف الأعراض في حالة الاصابة.
  • المحافظة على نظافة اليدين باستمرار عن طريق غسلهما بالماء والصابون، أو باستخدام المطهر الكحولي في حال عدم تواجد الماء والصابون.
  • تجنب لمس الأنف والفم والعينين.
  • الحرص على تغطية الفم والأنف عند السعال أو العطاس، وذلك باستخدام المناديل الورقية.
  • تنظيف الأسطح المحيطة باستمرار؛ وذلك لمنع انتقال الفيروس عند لمس تلك الاسطح.
  • الابتعاد عن الأماكن المكتظة قدر الامكان وخاصة في موسم انتشار المرض.
  • تجنب مخالطة الأشخاص الأخرين سواء المرضى في حال كنت سليماً، أو السليمين في حال كنت مصاباً.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Influenza (flu)", Mayoclinic, Retrieved 16-12-2020. Edited.
  2. Yvette Brazier (08-11-2019), "All you need to know about flu", medicalnewstoday, Retrieved 17-12-2020. Edited.
  3. "Flu Symptoms, Causes, and Risk Factors", lung, Retrieved 16-12-2020. Edited.
  4. David Freeman, "10 Home Remedies for the Flu", Webmed, Retrieved 16-12-2020. Edited.
  5. "Flu Treatment", webmd, Retrieved 16-12-2020. Edited.
  6. "Flu Symptoms & Complications", cdc, Retrieved 16-12-2020. Edited.
  7. Kristina Duda, "Symptoms of the Flu", verywellhealth, Retrieved 17-12-2020. Edited.