مرض ضيق التنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ٢٢ مارس ٢٠٢٠
مرض ضيق التنفس

ضيق التنفس

ضيق التنفس هو الإحساس بعدم الراحة أثناء التنفس أو صعوبة في أخذ النفس، وهو عَارض شائع جدًا ومزعج ومخيف لكلٍّ من المريض ومقدم الرعاية الصحية، وقد يحدث مع ضيق التنفس ظهور مجموعة أخرى من الأعراض؛ مثل: السعل، وألم في الصدر، والحمى، وينتج من مجموعة من الحالات المرضية التي تؤثر في كلٍّ من الرئتين أو القلب أو الدورة الدموية. ويحدث ضيق التنفس نتيجة نقصان في مستوى الأكسجين في الدم، وزيادة في مستوى ثاني أُكسيد الكربون.[١]، وفي كثير من الأحيان يزداد ضيق التنفس شدة مع النشاط البدني أو عند الاستلقاء.[٢]


أعراض ضيق التنفس

يختلف المرضى بطريقة وصفهم لضيق التنفس اعتمادًا على السبب المؤدي إليه، فبعضهم يشعرون بأن الهواء سينفد؛ لذا يحاولون زيادة سرعة التنفس وعمقه بهدف الحصول على كمية أكسجين أكبر، ولديهم إحساس غير مريح بأنّ هناك حاجو مُلحّة إلى الشهيق قبل اكتمال الزفير، ويشعر بعضهم بإحساس آخر مختلف، وغالبًا ما يوصف بأنّه ضيق في الصدر.[٣]

يظهر ضيق التنفس في شكل مجموعة متنوعة من الأعراض؛ ذلك يعزى إلى تنوع الأسباب المؤدية إلى حدوثها، ومن الأعراض الأكثر شيوعًا لضيق التنفس صعوبة في التنفس وسعل، وتشمل الأعراض الشائعة الأخرى تغيرًا في لون الأصابع أو الأظافر أو الفم إلى الأزرق بسبب نقص في مستوى الأكسجين في الدم، وألم الصدر، وخروج الدم مع السعال وازدياد البلغم وأنماط مختلفة من التنفس،[١] كما توجد بعض الأعراض التي تحتاج مراجعة الطبيب على الفور، ومنها:[٤]

  • تورّم في الأقدام أو الكاحل.
  • صعوبة في التنفس عند الاستلقاء.
  • ارتفاع حاد في درجة الحرارة، وقشعريرة، وسعال حاد.
  • تحول لون الشفاه والأظافر إلى الأزرق.
  • صوت غير طبيعي عند التنفس.
  • حدوث تدهور في حالة ضيق التنفس.
  • ضيق التنفس الذي يستمر لمدة أكثر من 30 دقيقة بعد الراحة.


أسباب ضيق التنفس

يحدث ضيق التنفس نتيجة عدد كبير من الأسباب، إذ إنّ مشاكل في العديد من أجهزة الجسم قد تؤدي إلى حدوثه، وفي كثير من الأحيان من الصعب تشخيص السبب، غير أنّ نمط ضيق التنفس والأعراض الأخرى المرافقة له تساعد في التشخيص، ومن الأسباب المؤدية إلى الإصابة بضيق التنفس الآتي:[١]

  • مشكلات في الجهاز التنفسي: إنّ الانسداد الذي يحصل في ممرات الهواء سواء في الأنف أو الفم أو القصبات الهوئية يؤدي إلى صعوبة في التنفس. ومن أهم أمراض الجهاز التنفسي التي تؤدي إلى الإصابة بالربو وفيه يحدث تضيق في القصبات الهوائية وانسدادها في المخاط؛ مما يجعل من عملية التنفس صعبة، ومن الأمراض الأخرى انسداد الرئة المزمن والتهابات الرئة والشعب الهوائية، كما أنّ أيّ تلف يحصل في أنسجة الرئة؛ مثل: حالة الأورام الرئوية أو السوائل المتراكمة على الرئة يؤثر في قدرتها على نقل الأكسجين إلى مجرى الدم وتبادل الغازات، بالإضافة إلى ذلك تسبب جلطات الرئة ضيق التنفس، وفي هذه الحالة يبدو ضيق التنفس مفاجئًا، وتتدهور حالته بسرعة، ويُعدّ حالة خطيرة تستدعي مراجعة الطبيب على الفور.
  • مشكلات في القلب: ومنها فشل في عضلة القلب، أو مشكلات في الصمامات، أو التهاب أنسجة القلب، وغيرها من المشاكل، وفي هذه الحال يبدو القلب غير قادر على ضخ كمية كافية من الدم المحمل بالأكسجين إلى باقي أعضاء الجسم، كما تسبب مشكلات القلب تجمّع السوائل في الرئتين؛ مما يحد من قدرتها على تبادل الغازات. ويبدأ ضيق التنفس الذي يحدث بسبب مشكلات في القلب عند بذل الجهد، ثم تتطور الحال فيحدث عند النوم أو الإستلقاء.
  • الأورام والسرطان: يؤدي السرطان في مراحله المتقدمة إلى ضيق التنفس، إذ يهاجم الممرات الهوائية، كما يؤدي إلى تجميع السوائل في الرئة؛ مما يؤثر في عملية التنفس. ويُعدّ ضيق التنفس عارضًا رئيسًا للإصابة بسرطان الرئة بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الأعراض؛ مثل: سعال الدم وألم في الصدر.
  • فقر الدم: يحدث نتيجة نقص في عدد خلايا الدم الحمراء، التي تنقل الأكسجين إلى مختلف أجزاء الجسم، ومن دون وجود عدد كافٍ منها لا تحصل الخلايا والأنسجة على كمية كافية من الأكسجين؛ مما يزيد من الضغط على القلب، وهذا يؤدي إلى حدوث مشكلات القلب المختلفة.
  • أسباب أخرى: يحدث ضيق التنفس نتيجة الانفعالات العاطفية أو القلق، والسمنة ومشكلات الغدة الدرقية والمشكلات الأيضية الأخرى تسببه أيضًا.


علاج ضيق التنفس

يعتمد علاج ضيق التنفّس على مسببّاته ومدّة أعراضه، فإذا اتّضح أنّ المشكلة ناتجة من الرّئتين أو الشعب الهوائية فقد يوصف علاج محدّد؛ مثل: موسّعات الشعب الهوائية؛ لتوسيع هذه الشعب والمساعدة في التنفّس، أمّا إذا كانت المشكلة ناتجة من فقر الدّم فقد يحتاج المريض إلى مكمّلات الحديد، كما ينصح في حالات أخرى بتجنّب مسبّبات الرّبو أو الإقلاع عن التّدخين أو استخدام الأكسجين أو الالتحاق ببرنامج إعادة التأهيل الرئوي، وأخيرًا فإنّ معظم المرضى سيستجيبون للتدخّلات البسيطة إذا بدا التشخيص واضح النتائج.[٥]

ومما يساعد في علاج مرضى ضيق التنفس بالإضافة إلى الأدوية وخطة العلاج، يُعلَّم المريض طرقًا للتنفس وممارسة الرياضة، ومن الأمور التي تُنفّذ للحد من ضيق التنفس أو تخفيفه:[٤]

  • فقدان الوزن في حالة الإصابة بالسمنة.
  • التوقف عن التدخين.
  • تجنب التعرض للملوثات الموجودة في الهواء.
  • الالتزام بأدوية الأمراض المزمنة.
  • ممارسة تمارين لتعلم الطريقة المثلى للتنفس.


المراجع

  1. ^ أ ب ت my vmc (15-9-2017), "Breathlessness"، www.myvmc.com, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  2. familydoctor.org editorial staff (6-8-2018), "Shortness of Breath"، familydoctor.org, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  3. Noah Lechtzin (5-2018), "Shortness of Breath"، www.msdmanuals.com, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  4. ^ أ ب American lung association Scientific and Medical Editorial Review Pane (13-5-2018), " Shortness of Breath"، American lung association , Retrieved 21-11-2018. Edited.
  5. "Diagnosing and Treating Shortness of Breath", www.lung.org,13-3-2018، Retrieved 1-8-2019. Edited.