معلومات عن إحصار الحُزيمة

معلومات عن إحصار الحُزيمة

ما المقصود بالحزيمة؟

الحزيمة هي أحد الأجزاء المسؤولة عن نقل النبضات الكهربائية عبر القلب، إذ تبدأ نبضات القلب من العقدة الجيبية الأذينية (Sinoatrial node)، وهي خلايا عضلية مكونة لعقدة صغيرة في الأُذين الأيمن؛ أي الحجرة العلوية اليمنى من القلب، ثم تنتقل النبضة الكهربائية عبر الألياف العضلية في القلب، لينتج عن ذلك انقباض الأُذينين وضخ الدم منهما نحو البُطينين؛ أي حجرات القلب السفلية.

بعد مرور مدّة بسيطة من صدور النبضة الكهربائية من العقدة الجيبية الأذينية تُستقبَل من قِبَل العقدة الأذينية البطينية (Atrioventricular node)، التي بدورها ترسل إشارةً إلى البطينين لانقباضها وضخ الدم من القلب إلى أنحاء الجسم، والحزيمة هي الألياف العضلية التي تحمل النبضة الكهربائية من العقدة الأذينية البطينية إلى الجدار الذي يقسم البُطينين، ومن هناك تنقسم إلى فرعين الأيمن والأيسر.[١]


ما هو إحصار الحُزيمة؟

إحصار الحُزيمة (Bundle branch block) هو تأخير أو انسداد على طول المسار الذي تنتقل به النبضات الكهربائية في القلب والضرورية لنبض القلب، وهو ليس خللًا في تدفق الدم في الشرايين أو في أي مكان آخر، وتوجد عدّة أنواع من إحصار الحُزيمة، وقد يكون بعضها أكثر خطورةً من بعضها الآخر، ومن أنواعه إحصار الحُزيمة اليمنى أو اليسرى، وإحصار الحُزيمة في العقدة الأذينية البطينية، وتقسم هذه الأخيرة إلى ثلاثة مستويات.

بالنسبة لمعظم الأشخاص يُعد إحصار الحزيمة اضطرابًا لا يستدعي القلق، خصوصًا في حال عدم تأثر القدرة على ممارسة التمارين الرياضية، وكانت نتائج اختبار جهد القلب طبيعيةً، إلا أنَّها في أحيان أخرى قد تكون دلالةً على الإصابة باضطرابات قلبية كامنة خطيرة، كما من الممكن أن يولد الشخص وهو مصاب بإحصار الحُزيمة؛ أي لا يقتصر حدوثها على سبب طبي.[٢]


ما هي أعراض الإصابة بإحصار الحُزيمة؟

من الممكن ألا يتسبب الإحصار الحُزيمي بإظهار أيّ أعراض، وقد يصاب بعض الأشخاص به لسنوات طويلة ولا يعرفون ذلك، خصوصًا في حال عدم مصاحبته لأي اضطرابات قلبة أخرى، إلا أنّ الأعراض قد تظهر لدى البعض، وتتضمن الإغماء أو شعور الشخص بأنّه سيغمى عليه.[٣]

وفي الحقيقة من الضروري الانتباه لمثل هذه الأعراض؛ لأنّها قد تكون دلالةً على الإصابة باضطرابات قلبية تمنع وصول كمية كافية من الأكسجين إلى جزء من القلب، كما لوحظ أنّ الأشخاص الذين يعانون من الإحصار القلبي اليساري أكثر عرضةً للإصابة بالاضطرابات القلبية.[٣]


ما أسباب حدوث إحصار الحُزيمة؟

من الممكن كما ذُكِرَ في بداية المقال أن يصيب إحصار الحُزيمة الجانب الأيمن من القلب أو الجانب الأيسر، ومن الجدير بالذّكر أنّه في الجانب الأيمن يرتبط بمشكلات الرئة؛ وذلك لأنّ هذا الجانب من القلب مسؤول عن ضخ الدّم إلى الرئتين حتى تتمّ عملية الأكسجة، ثمّ ينتقل إلى الجانب الأيسر لضخّه إلى بقية أنحاء الجسم، وتتضمن أسباب الإصابة بإحصار الحزيمة في الجانب الأيمن من القلب الآتي:[٤]

  • أمراض الرئة المزمنة.
  • الانصمام الرئوي.
  • اعتلال عضلة القلب.
  • النوبة القلبية.
  • الفشل القلبي.
  • عدوى في أنسجة القلب أو الصمامات.
  • التقدم بالعمر؛ إذ إنّه مع التقدّم بالعمر تتغير أنسجة القلب تدريجيًا، وهذا قد يؤدي إلى الإصابة بإحصار الحُزيمة.

أمّا في ما يتعلّق بإحصار الحزيمة على الجانب الأيسر من القلب فتتضمّن الأسباب ما يأتي:[٥]

  • النوبة القلبية.
  • ارتفاع ضغط الدّم.
  • أمراض القلب التاجية.
  • الفشل القلبي.
  • مشكلات في الصمام الأبهري.


كيف يُشخَّص إحصار الحُزيمة؟

يُستخدَم مخطط كهربية القلب (ECG) للكشف عن اضطرابات إحصار الحزيمة، إذ يُسجّل النبضات الكهربائية للقلب، ويمكنه الكشف عن ما إذا الشخص يعاني من إحصار الحزيمة، بالإضافة إلى تحديد موقعه على الجانب الأيسر أو الأيمن من الجسم، وفيه يوصل الطبيب الأسلاك الكهربائية بالجلد عند منطقة الصدر وبعض مناطق الجسم الأخرى؛ وذلك لتسجيل النبضات الكهربائية.

كما قد يلجأ الطبيب إلى إجراء مخطط صدى القلب (Echocardiogram)، وفيه يستخدم الموجات فوق الصوتية بهدف الحصول على صور مفصّلة لأجزاء القلب، ويوضّح هذا الاختبار سمك عضلة القلب، بالإضافة إلى إذا ما كانت الصمامات في القلب تعمل بطريقة طبيعية أم لا، كما يوضح هذا الاختبار بدقّة سبب الإصابة بإحصار الحُزيمة.[٣][٦]


ما علاج إحصار الحُزيمة؟

إنّ بعض المصابين بإحصار الحُزيمة لا يشعرون بظهور أيّ أعراض، فهم ليسوا بحاجة إلى علاج، إلا إذا كان سبب الحالة ناتجًا عن مشكلات في القلب، وعمومًا تتضمن الخيارات العلاجية ما يأتي:[٦]

  • أدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدّم: بالإضافة إلى الأدوية المعالجة للفشل القلبي.
  • جهاز تنظيم ضربات القلب (pacemaker): يوصي الطبيب باستخدام جهاز تنظيم ضربات القلب إذا كان المصاب لديه تاريخ مرضي من الإصابة بالإغماء، ويُزرَع هذا الجهاز تحت جلد الصدر العلوي مع توصيل سلكين في الجانب الأيمن من القلب، والهدف من تركيب هذا الجهاز هو تنظيم ضربات القلب الكهربائية للمحافظة على ضرباته طبيعيّةً.
  • العلاج بإعادة التزامن القلبي: يُعرَف أيضًا بالتنظيم الثنائي للبطينين، وهو عملية تشبه جهاز تنظيم ضربات القلب الذي يُزرع على جسم المصاب، لكن يتم توصيل سلك ثالث في الجانب الأيسر من القلب كي يتمكن الجهاز من المحافظة على نبض متناسق وطبيعي بين الجانب الأيمن والأيسر، ولكي ينقبضا في نفس الوقت، ويستخدم الأطباء هذا الخيار العلاجي للأشخاص المصابين بإحصار الحُزيمة مع ضعف ضخّ الدّم.


ما هي الآثار الناجمة عن إحصار الحُزيمة؟

تتضمن أبرز مضاعفات إحصار الحزيمة الأساسية حدوث انسداد كُلّي في الحُزيمة، وهذا يؤدي إلى انسداد التوصيل الكهربائي من غرف القلب العلوية إلى السفلية، كما يؤدّي ذلك إلى تباطؤ ضربات القلب، والإغماء، والإصابة باضطرابات النظم القلبية؛ أي عدم انتظام ضربات القلب.

يعدّ الأشخاص المصابون بنوبة قلبية وحدث لهم انسداد في الحزيمة اليسرى أكثر عرضةً لحدوث المضاعفات مقارنةً بالأشخاص الذين لم يصابوا بنوبة قلبية، والتي تتضمن موت عضلة القلب المفاجئ، ولأنّ إحصار الحُزيمة يؤثر بنسبة كبيرة في النشاط الكهربائي للقلب فإنّ ذلك يؤدي في بعض الأحيان إلى تعقيد في التشخيص الدقيق لأمراض القلب الأخرى، خاصّةً النوبات القلبية، مما يُسبِّب التأخر في الحصول على العلاج المناسب.[٦]


المراجع

  1. "Bundle Branch Block", cedars-sinai, Retrieved 11-5-2020. Edited.
  2. Arthur Agatston, MD (2009-7-13), "What Is a Bundle Branch?"، everydayhealth, Retrieved 2020-5-4. Edited.
  3. ^ أ ب ت texasheart staff, "Bundle Branch Block"، texasheart, Retrieved 2020-5-4. Edited.
  4. Rachel Nall, RN, BSN, CCRN (2018-6-20), "Understanding Right Bundle Branch Blocks"، healthline, Retrieved 2020-5-4. Edited.
  5. Rachel Nall, RN, BSN, CCRN (2018-6-20), "Understanding Left Bundle Branch Block"، healthline, Retrieved 2020-5-4. Edited.
  6. ^ أ ب ت mayo clinic staff (2019-6-20), "Bundle branch block"، mayo clinic, Retrieved 2020-5-4. Edited.