معلومات عن حساسية النيكل!

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٣ ، ١٥ يوليو ٢٠٢٠
معلومات عن حساسية النيكل!

حساسية النيكل

النيكل معدن فضي اللون يوجد في الطبيعية، ويدخل في تصنيع العديد من الأدوات والأغراض؛ مثل: المجوهرات، والعملات، والأقلام، وغيرها بعد خلطه بمعادن أخرى، كما يوجد بكميات صغيرة في بعض الأطعمة؛ مثل: بعض الحبوب، والخضروات، والفاكهة.

وقد يصاب الجسم بتحسس تجاه النيكل عند لمسه أو التعرض له نتيجة رد فعل من جهاز مناعة الجسم يتعرّف إلى النيكل بأنّه مادة ضارة بالجسم، وحساسية النيكل واحدة من أشهر أسباب ظهور الطفح الجلدي والحكة، وتصيب حساسية النيكل أي شخص في أي عمر، لكنّها أكثر انتشارًا لدى الإناث، فتقريبًا 36% من الإناث الأصغر من 18 عامًا في أميركا مصابات بحساسية النيكل، وللأسف غالبًا لا يستطيع المصاب التخلص من حساسية النيكل، فلعلّ أفضل وسيلة للتخلص منها تجنب الاحتكاك بالنيكل والتعرُّض له قدر الإمكان.[١]


أعراض حساسية النيكل

حساسية النيكل رد فعل تحسسي يظهر عادةً بعد الاحتكاك بالنيكل بحوالي 24 إلى 48 ساعة، وتسبب هذه الحساسية ظهور مجموعة من الأعراض طفح جلدي، واحمرار الجلد، وظهور بقع جافة على الجلد تشبه الحرق، والشعور بحكة، بالإضافة إلى ظهور بثور على الجلد في الحالات الشديدة من الحساسية.

تظهر هذه الأعراض عادةً في منطقة الجلد فقط التي احتكت بالنيكل، وعند تناول النيكل في الطعام تظهر أعراض مشابهة لأعراض احتكاك النيكل بالجلد، ويصاحبها الإحساس بسخونة وألم الجلد عند لمسه، وظهور قشور وتقرحات مليئة بالسوائل على الجلد، بالإضافة إلى الحكّة الشديدة، وتغيُّر لون الجلد، وفي حالات الحساسية الشديدة تصاب ممرات الأنف بالتهاب ويصاب الشخص بنوبة ربو، وتستمر أعراض حساسية النيكل عادةً لمدة 2-4 اسابيع.[٢]


أسباب حساسية النيكل

لا يعرف الأطباء السبب وراء إصابة بعض الأشخاص بحساسية تجاه النيكل، لكن كما هو الحال مع معظم مثيرات الحساسية، يتعامل جهاز مناعة الجسم مع النيكل بأنّه مادة ضارة وغريبة مثلما يتعامل مع البكتيريا والفيروسات والمواد السامة، فتظهر أعراض الحساسية المختلفة والتي قد تظهر مع الاحتكاك لأول مرة بالنيكل أو مع الاحتكاك المستمر أو المتكرِّر به، ومع كل مرة يتعرض فيها الجسم لهذا المعدن يستجيب له جهاز المناعة وتظهر الحساسية، وتجدر الإشارة إلى أنّ العوامل الوراثية قد تساهم في الإصابة بحساسية النيكل.[٣]


مصادر معدن النيكل

يدخل النيكل في تصنيع العديد من الأدوات والأغراض التي يستخدمها الناس يوميًا؛ مثل: إكسسوارات تثقيب الجسم، والإكسسوارات المختلفة؛ مثل: السوار، والحلق، والعِقد، وحزام ساعة اليد، وإكسسورات الملابس؛ كالسحاب والأزرار المعدنية، ومشبك الحزام، ويدخل النيكل في تصنيع إطارات النظارات، والعملات المعدنية، والهواتف الخلوية، والمفاتيح، والطبشور، والأجهزة الطبية، والحواسب النقالة وأجهزة الكمبيوتر، والسجائر الإلكترونية وغيرها.[٣]

كما يوجد النيكل بكميات مختلفة في العديد من الأطعمة؛ مثل: الشاي الأسود، وبعض الحبوب، والمكسرات، وحليب الصويا، والشوكولاتة وبودرة الكاكاو، بالإضافة إلى بعض الأطعمة المحفوظة والمعلبة، والشوفان، والقمح الكامل، وجنين القمح، والبروكلي، والهليون، والبقوليات، والسبانخ، والموز، والإجاص.[٢]


عوامل خطر الإصابة بحساسية النيكل

توجد بعض العوامل التي ترفع خطر الإصابة بحساسية النيكل عند توفرها لدى الشخص؛ مثل:[٣]

  • ثقب الجسم أو الأذن: فالنيكل يدخل في تصنيع معظم المجوهرات التي تُستخدم بعد التثقيب.
  • العمل مع المعادن: العمل في وظيفة يحتكّ فيها العامل بكثرة مع المعادن والنيكل بالتحديد يرفع فرص الإصابة بالحساسية مقارنةً بمن لا يتعامل معها، خاصةً إذا كانت بيئة العمل تتطلب التعامل مع الماء باستمرار أو كان الشخص يتعرق باستمرار.
  • الإناث: هم أكثر عرضة للحساسية من الذكور؛ لأنّ النساء يثقبن الجسم أكثر من الرجال، ولوحظ أنّ النساء ذات الوزن الزائد هنّ الأكثر إصابة بهذه الحساسية.
  • التاريخ العائلي: إصابة أحد أفراد العائلة بحساسية النيكل تزيد فرص الإصابة بها، فهي إلى حدٍ ما متوارثة.
  • الحساسية تجاه المعادن الأخرى تزيد من خطر الإصابة بحساسية النيكل.


طرق تشخيص حساسية النيكل

تجب مراجعة الطبيب عند ظهور أي طفح جلدي غير معروف السبب، ففي هذه الحالة سيراجع الطبيب الأعراض التي يعاني منها المصاب وتفاصيلها؛ مثل: موعد ظهورها، وما يسبب ظهورها، أو ما يجعلها أكثر حدة، ثم يطلب الطبيب من المصاب معرفة كلّ الأدوية والمكملات الغذائية التي يتناولها، والأطعمة والمنتجات الجديدة التي استخدمها مؤخرًا. ثم قد يجري الطبيب اختبار الرقعة عند الشك في الإصابة بحساسية النيكل عن طريق وضع كمية بسيطة من النيكل على رقعة صغيرة ووضعها على الجلد، وينتظر رد فعل الجلد عليها بعد 48 ساعة من وضعها؛ فإذا ظهرت نتيجة الاختبار تهيج الجلد فذلك يبدو دليلًا على الإصابة بحساسية النيكل. ويسبب هذا الاختبار رد فعل بسيطًا لدى المصابين بحساسية النيكل؛ لذا لا يستدعي الأمر القلق، لكن في بعض الحالات تظهر نتيجته غير واضحة، مما يضطر الطبيب إلى إجراء مزيد من الفحوصات.[١]


علاج المصاب بحساسية النيكل

لا توجد طريقة للتخلص نهائيًا من حساسية النيكل، بل أفضل طريقة لتجنبها تفادي الاحتكاك بالنيكل قدر الإمكان، لكن تتوفر مجموعة من الأدوية التي تُستخدم لعلاج المصاب من أعراض الحساسية؛ مثل: الطفح الجلدي، وهذه الأدوية تعالج المصاب بالتهاب الجلد، وتقلل استجابة الجسم لمادة الهيستامين، ومن أهمها كريم الكورتيزون، والكريم المضاد للالتهابات غير الستيرويدي، وحبوب الكورتيزون؛ مثل: البريدنيزون (prednisone)، والحبوب المضادة للهيستامين؛ مثل: الفيكسوفينادين (fexofenadine)، كما يُستخدَم لوشين الكلامين، والكريمات المرطبة للجسم، والكمادات الباردة الرطبة لتخفيف الطفح.

في حالة الحساسية الشديدة التي يصاحبها ظهور أعراض حادة؛ مثل: الألم وخروج صديد من البثور تصبح مراجعة الطبيب ضرورية؛ لأنّها قد تدل على الإصابة بعدوى تتطلب العلاج بالمضادات الحيوية.[٢]


الوقاية من حساسية النيكل

اتباع النصائح الآتية من أهم وسائل الوقاية من الإصابة بحساسية النيكل؛ ذلك بتجنُّب التعرض لأيّ من المواد التي تحتوي على النيكل:[٤]

  • عند الرغبة في ثقب الجسم يجب استخدام أدوات جراحة معقمة وأدوات مصنعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، ويُفضّل تجنب استخدام مسدسات ثقب الجسم؛ لأنّها تحتوي على النيكل وقد تسبب العدوى البكتيرية.
  • التأكد من استخدام إكسسوارت تثقيب خالية من النيكل، ويُفضّل استخدام المصنوعة من الفضة أو البلاتينيوم أو النحاس أو التيتينيوم أو الذهب من عيار 14 أو 18 أو 24، وتجنب استخدام الذهب الأبيض؛ فهو قد يحتوي على النيكل.
  • ارتداء نظارات ذات إطار بلاستيكي أو مصنوع من التيتانيوم.
  • اختيار الملابس، بما فيها الملابس الداخلية التي تحتوي على إكسسوارات بلاستيكية أو معدنية مدهونة.
  • انتقاء ساعات اليد ذات الحزام المصنوع من البلاستيك أو القماش أو الجلد.
  • الحدّ من تناول الأطعمة المحتوية على النيكل، خصوصًا في الحالات الشديدة من الإصابة بحساسية النيكل.


المراجع

  1. ^ أ ب Michael Kerr,Jacquelyn Cafasso (2018-9-16), "Nickel Allergy"، healthline, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  2. ^ أ ب ت Bethany Cadman (2018-4-4), "How to manage a nickel allergy"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  3. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (2019-5-10), "Nickel allergy"، mayoclinic, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  4. Jennifer Robinson (2019-10-17), "Are You Allergic to Nickel?"، webmd, Retrieved 2020-7-11. Edited.