معلومات عن مرض الصفراء عند الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٨ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٨
معلومات عن مرض الصفراء عند الاطفال

مرض الصفراء عن الأطفال

يسمّى أيضًا باليرقان، وهو تلون جلد الطفل وبياض العينين إلى اللون الأصفر؛ بسبب ارتفاع نسبة مادة البيليروبين في الدم، إذ تتشكل مادة البيليروبين من تكسّر خلايا الدم الحمراء، ثم يزيله الكبد من الدم، لكن كبد الطفل يكون غير ناضج كفاية، وبالتالي يكون غير قادر على إزالة البيليروبين من مجرى الدم، فترتفع نسبته في دم الطفل، مما يؤدي إلى تغير لون جلده، وبياض عينيه إلى اللون الأصفر.[١]

ويمكن أن يؤدي تراكم البيليروبين في الدماغ إلى إصابة الدماغ بتلف دائم، أو يمكن أن يتسبب بالشلل الدماغي، ويمكن أن يسبب اليرقان أيضًا تقوّس الجسم والرقبة.[٢]


أنواع مرض الصفراء

أكثر أنواع اليرقان شيوعًا، هي:[٣]

  • اليرقان الفسيولوجي: وهو النوع الأكثر شيوعًا الذي يعاني منه الأطفال حديثي الولادة، لأن الكبد عندهم يكون غير ناضج، وغالبًا ما يظهر عندما يكون عمر الطفل من 2 إلى 4 أيام، ويختفي قبل أسبوع إلى أسبوعين من عمرهم.
  • يرقان الرضع: يصيب الأطفال الذين يكونون غير قادرين على الرضاعة الطبيعية، وبالتالي لا يمكنهم الحصول على ما يكفي من الحليب، حيث إن الحليب يحتوي على مواد تمنع إنتاج البيليروبين من الأمعاء.


أعراض مرض الصفراء

يعدّ اصفرار جلد الطفل وبياض عينيه من أكثر أعراض مرض اليرقان شيوعًا، لكن هناك بعض الأعراض التي تصاحب اليرقان، وهي: [٢]

  • النعاس.
  • تغير لون البراز إلى الأصفر أو الأخضر.
  • عدم القدرة على الرضاعة.
  • تهيج البشرة.


تشخيص مرض الصفراء

يمكن إجراء عدة فحوصات لتشخيص اليرقان عند الطفل، مثل:[٤]

  • الفحص النظري: يكون بتفقد بشرة الطفل تحت ضوء جيد للتأكد من اللون، كما يُفحص بياض العينين، وكذلك لثة الطفل، ولون برازه.
  • فحص الدم: يتحدّد مستوى البيليروبين في الجسم من خلال فحص الدم، بأخذ عينة من الدم من كعب الطفل.
  • تحليل انعكاس الضوء: وذلك عن طريق جهاز صغير يدعى bilirubinometer، والذي يسلّط الضوء على بشرة الطفل، ثم يحسب مستوى البيليروبين من خلال تحليل كيفية انعكاس الضوء أو امتصاصه من قبل البشرة.
  • اختبارات أخرى: قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من اختبارات الدم إذا استمر اليرقان لمدة تزيد عن أسبوعين، كاختبار الأجسام المضادة.


علاج مرض الصفراء

إذا كان اليرقان معتدلًا، فغالبًا ما يزول عند اكتمال نضج كبد الطفل، أي بعد 8 إلى 12 يومًا من تاريخ الولادة، وخلال هذه الفترة يجب الاهتمام بتغذية الطفل، أما في حالات اليرقان الشديد فيُعالج الطفل من خلال الضوء، حيث يُسلّط ضوء طيفٍ أزرق على الطفل، مع وضع بطانية مصنوعة من الألياف البصرية تحته، ووضع نظارات واقية على عينيه، وذلك لكسر البيليروبين في جسم الطفل، أما في حالات اليرقان الشديد، فيقوم الأطباء بنقل دم إلى الطفل مما يساعد على استبدال خلايا الدم المتكسرة إلى خلايا جديدة، ويقلل مستويات البيليروبين.[٥]


المراجع

  1. "Newborn Jaundice", emedicine health, Retrieved 3/12/2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Causes and treatments of infant jaundice", medical news today, Retrieved 3/12/2018. Edited.
  3. "Jaundice in healthy newborn", kids health, Retrieved 3/12/2018. Edited.
  4. "Diagnosis", nhs, Retrieved 3/12/2018. Edited.
  5. Danielle Moores (26/7/2017), "Understanding Newborn Jaundice"، healthline, Retrieved 3/12/2018. Edited.