مفهوم التغذية الصحية وفوائدها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٣ ، ٢ يناير ٢٠١٩

التغذية الصحية

إن نوعية الطعام الذي يتناوله الفرد يوميًا يلعب دورًا مهمًا وأساسيًا في تحديد مستوى الصحة الجسدية والعقلية والنفسية، لذا من المهم جدًا أن يكون الفرد على دراية بالعناصر المتوفرة في وجباته اليومية وفيما لو كانت تحتوي على الكميات المناسبة له أم لا، إذ إن جسم الإنسان يحتاج إلى نسب محددة من العناصر الغذائية المختلفة مثل الفيتامينات والبروتينات والدهون وغيرها ليقوم بالوظائف الحيوية بصورة صحية وسليمة.

التغذية الصحية أو الغذاء الصحي هو الغذاء الذي يحتوي على مختلف العناصر الغذائية وبالكميات المناسبة التي يحتاجها جسم الإنسان، فالغذاء الذي يتناوله الإنسان يكون صحيًا عندما يحتوي على العناصر الغذائية المختلفة مثل: الكربوهيدرات، والفيتامينات، والدهون، والسكريات، والألياف، وغيرها، وتكون هذه العناصر متوفرة بكميات مناسبة لاحتياجات الجسم[١].

والتغذية الصحية والسليمة هي التغذية التي لا تسبب أية مشاكل صحية للفرد، بل على العكس، التغذية الصحية هي التغذية القادرة على حماية الجسم ووقايته من العديد من الأمراض التي قد تصيبه وتبقيه سليمًا ومعافًا، وفي بعض الأحيان تساعد في علاج بعض الأمراض المزمنة، فالتغذية الصحية تمد الجسم بكافة احتياجاته من العناصر الغذائية ليؤدي كل عضو فيه وظائفه الحيوية بطريقة سليمة[٢].

وتختلف التغذية الصحية المناسبة من شخص إلى آخر، إذ إن كل إنسان يحتاج لأنواع وكميات مختلفة من العناصر الغذائية، وذلك حسب احتاجات جسمه ونشاطاته اليومية ووضعه الصحي، إذ تختلف احتياجات الفرد حسب جنسه وعمره وفيما لو كان مصابًا بمرض معين، وكذلك حسب النشاط اليومي وممارسته للأنشطة الرياضية، فالرياضي يحتاج إلى سعرات حرارية أكثر من الشخص العادي وذلك لأن نشاطه الجسدي أكبر، ويحتاج أيضًا إلى نسبة عالية من البروتين لبناء العضلات، ومريض السكري يحتاج للنشويات والسكريات بكميات معتدلة أو قليلة للحفاظ على مستوى الجلوكوز في الدم [٣].


فوائد التغذية الصحية

  • تمد الجسم بالطاقة اللازمة لإتمام العمليات الحيوية للجسم والأنشطة اليومية للفرد، وتزيد من مستوى التركيز وتحسن المزاج وترفع من فعالية الأنشطة الدماغية كافة.
  • تحافظ على صحة وسلامة الجهاز الهضمي، وذلك لأنها تحتوي على كمية وافية من الألياف التي تسهل عملية الهضم، بالإضافة إلى مساهمتها في الحفاظ على البكتيريا النافعة في المعدة.
  • تساعد في المحافظة على الوزن الصحي للفرد، وتساعد أيضًا في إنقاص الوزن والتخلص من الدهون المتراكمة لدى الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد والسمنة، بالإضافة إلى مساهمتها في زيادة الوزن للأشخاص اللذين يعانون من نقص الوزن والنحافة الزائدة.
  • تساعد في الوقاية من العديد من الأمراض، مثل: أمراض القلب والشرايين، ومرض السكري من النوع الثاني وغيرها من الأمراض.
  • تقليل احتمالية الإصابة ببعض الأنواع من مرض السرطان مثل سرطان القولون والمستقيم وسرطان المعدة.
  • تعزيز صحة الشعر والبشرة فيظهران بمظهر صحي وحيوي، وتساعد على بقاء البشرة صحية ونضرة وتؤخر علامات التقدم بالسن.
  • تحسين النوم، فالتغذية الصحية تساهم في المحافظة على أوقات النوم، وتساعد في النوم بشكل أفضل وتقلل من الأرق، وبالتالي تقلل من الشعور بالتعب والإرهاق[٤].


مكونات الغذاء الصحي

هناك بعض الأطعمة التي يمكن تصنيفها كأطعمة صحية وذلك لاحتوائها على نسب عالية من العناصر الغذائية المختلفة، والتي يجب أن يحرص كل إنسان على تواجدها في برنامج وجباته اليومية، ومنها:

  • الفواكه: تحتوي الفواكه على نسب عالية من الألياف والسكر الطبيعي، وتعدّ بديلًا صحيًا للحلويات والسكريات المصنعة، وتعد مصدرًا أساسيًا للطاقة اللازمة للقيام بجميع الأنشطة الحيوية.
  • الخضراوات: تعدّ مصدرًا أساسيًا للمعادن والفيتامينات المهمة لصحة الجسم.
  • الحبوب: تعدّ الحبوب الكاملة خيارًا صحيًا، وذلك لأنها تحتوي على نسب عالية من الألياف والفيتامينات، ويفضل تناول الحبوب الكاملة لأنها تحتوي على نسبة فيتامينات أعلى من الحبوب الأخرى، ولذلك ينصح باستبدال جميع منتجات الطحين الأبيض بمنتجات حبوب القمح الكاملة.
  • مصادر البروتين المتعددة: كاللحوم والدواجن والأسماك والمكسرات.
  • الماء: يساعد شرب الماء بكميات كافية يوميًا الجهاز الهضمي وكافة أجهزة الجسم على أداء وظائفها الحيوية أداءً صحيًّا وسليمًا.
  • الحليب ومشتاقته: يعدّ الحليب ومشتقاته مصدرًا أساسيًا للمعادن والفيتامينات مثل الكالسيوم وفيتامين د وغيرها[٥].


المراجع

  1. Brian Krans (2016-2-12), "Balanced Diet"، healthline, Retrieved 2018-12-29. Edited.
  2. "(importance of eating healthy food (essay sample", essaybasics,2017-4-7، Retrieved 2018-12-29. Edited.
  3. Jose M Ordovas, Lynnette R Ferguson, E Shyong Tai, John C Mathers (2018-6-13), "Personalised nutrition and health"، bmj, Retrieved 20118-12-19. Edited.
  4. Shereen Lehman (2018-11-5), "10 Reasons Why You Need to Eat a Better Diet"، verywellfit, Retrieved 2018-12-30. Edited.
  5. Brian Krans (2016-2-12), "Balanced Diet"، healthline, Retrieved 2018-12-29. Edited.