من اين ياتي مرض السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٩ ، ٢١ مارس ٢٠١٩
من اين ياتي مرض السكر

كيفيّة حدوث مرض السّكر

يأتي مرض السّكر نتيجة العديد من العوامل، التي قد تختلف باختلاف أنواعه، ويعدّ مرض السّكر مرضًا مزمنًا يحدث لأنّ الجسم غير قادر على استخدام الغليكوز بصورة صحيحة، إذ قد يحدث نقص في إنتاج الأنسولين الذي يعدّ السّبب الرّئيس للإصابة بمرض السّكر من النّوع الأول، وذلك يحدث عندما تتلف الخلايا المُنتجة للأنسولين، أو تتوقف عن إنتاج هرمون الأنسولين، ممّا يؤدي إلى تراكم السّكر في الدّم مسببًا الإصابة بالنوع الأول من مرض السكري، أو مقاومة لهرمون الأنسولين وهو سبب الإصابة بالسكري من النوع الثاني، ويحدث عندما يتم إنتاج الأنسولين بصورة طبيعية في البنكرياس، ولكنّ الجسم غير قادر على نقل الغليكوز إلى الخلايا، في بداية الأمر ستتضمن ردة فعل البنكرياس إنتاج كميات إضافية من الأنسولين للتغلّب على مقاومة الخلايا له، لكنّه في نهاية الأمر لن يكون قادرًا على إنهاء مقاومة الخلايا للأنسولين، الذي يسبّب تراكم كميات كبيرة من السكر في مجرى الدم.

بينما يصيب سكري الحمل نسبةً قليلةً من النساء الحوامل؛ وذلك بسبب إفراز المشيمة هرموناتٍ داعمةً للحمل، التي تسبّب مقاومة الخلايا للأنسولين، وتعدّ النساء اللواتي يُصبنَ بمرض السّكري أثناء فترة الحمل أكثر عرضةً للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني في وقت لاحق من حياتهنَّ، وقد يأتي مرض السكر عند توفّر بعض العوامل التي تساعد على الإصابة به، وبصورة خاصّة السكّري من النّوع الثاني، ومن هذه العوامل: [١]

  • العمر، إذ إنّ نسبة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني تزداد مع التقدم بالعمر؛ أي بعد ما يقارب 45 عامًا، على الرغم من كثرة إصابة المراهقين والأطفال بالسكري من النوع الثاني.
  • الدّهون الزائدة في الجسم، التي تجعل الخلايا أكثر مقاومةً لهرمون الأنسولين، وذلك عند إصابة النسيج الدهني بالالتهاب، ممّا يؤدّي إلى زيادة كميات السكر في الدم، والإصابة بالنوع الثاني من السكري.
  • وفقًا لجمعية السكر الأمريكية فإنّ مرض السكري قد يحدث نتيجة النظام الغذائي السّيء، الذي يتضمن تناول الوجبات الغذائية التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون والسعرات الحرارية، التي تجعل الخلايا أكثر مقاومةً للأنسولين.
  • التّغيّرات الهرمونية، من الممكن أن يأتي مرض السكر من النوع الثاني بسبب التغيرات الهرمونية.
  • متلازمة كوشينغ، التي تسبّب إنتاج كميات عالية من هرمون التّوتّر في الجسم، ممّا يؤدّي إلى زيادة مستويات الغليكوز في الدم، بالتالي حدوث الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • الخمول والكسل.
  • فرط نشاط الغدّة الدّرقيّة.


اختبارات تشخيص مرض السّكر

غالبًا ما تُعرف الإصابة بمرض السّكري عند إجراء فحص لمستويات سكر الدم، وتوصي جميعة السكري الأمريكية بإجراء الفحص بانتظام، خاصّةً للأفراد الذين تشملهم الحالات الآتية:[٢]

  • الأشخاص الذين لديهم عوامل الخطر للإصابة بمرض السكري، كارتفاع ضغط الدم، ونمط حياة يتّسم بالخمول، والنساء اللاتي ولدنَ أطفالًا يزنون أكثر من 9 أرطال، والأشخاص الذين لديهم تاريخ من مرض القلب، أو إصابة أحد الأقارب السّابقة بمرض السكري.
  • الأشخاص الذين بلغوا من العمر 45 عامًا فما فوق.

كما تتضمن اختبارات مرض السكري ما يأتي:

  • فحص الهيموجلوبين الغليكوزاتي، الذي يعرف الطبيب من خلاله مستويات السكر في الدم خلال شهرين أو ثلاثة أشهر ماضية.
  • فحص سكر الدّم العشوائي، وذلك من خلال أخذ عيّنة من الدم في وقت عشوائي، بغض النظر عن الوقت الأخير الذي تناول فيه الشخص وجبة الطعام.
  • فحص السكري الصيامي.
  • اختبار تحمّل الغليكوز الفموي.


مأكولات مرضى السّكر

يفرض مرض السّكري على مرضاه نظامًا محددًا من الأغذية، لذا فإنّ غالبية المرضى يعانون من تحديد أنواع الأطعمة التي يتوجّب عليهم تناولها، وذلك في سبيل الحفاظ على مستويات سكر الدم طبيعيّةً، وفيما يأتي بعض أنواع الأطعمة لمرضى السّكر:[٣]

  • الخضروات، كالبروكلي، والجزر.
  • النّشويّات، التي تشمل البطاطا، والذرة، والبازيلاء الخضراء.
  • الفواكه المشكّلة، كالبرتقال، والتوت، والتفاح، والعنب.
  • الحبوب، كالقمح، والشّوفان.
  • منتجات الألبان قليلة الدّسم.
  • الأسماك خاصّةً سمك السلمون، والتّونة.


المراجع

  1. Deborah Weatherspoon, PhD, RN, CRNA (2017-5-23), "Diabetes Causes"، .healthline., Retrieved 2019-2-19.
  2. Mayo clinic staff (2014-7-31), "Diabetes"، .mayoclinic, Retrieved 2019-2-19.
  3. NIH Staff (2016-11-1), "Diabetes Diet, Eating, & Physical Activity"، niddk.nih, Retrieved 2019-2-19.