هرمون السعادة الاندروفين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٣ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٨
هرمون السعادة الاندروفين

هرمون السعادة

هناك العديد من الهرمونات التي تفرزها الغدد الصماء في الجسم إلى مجرى الدم، والمسؤولة عن العديد من الوظائف الحيوية؛ والتي تشمل عمليات الهضم، والتمثيل الغذائي، والنمو، والتكاثر، وحتى السيطرة على الضغط والإجهاد النفسي والمزاج، وهي التي تسمى بهرمونات السعادة، والتي تشمل: الإندورفين والسيروتونين والدوبامين والأوكسيتوسين، ولعل الإندورفين أشهرها وأكثرها فعالية في تحسين المزاج وزيادة الشعور بالنشوة والرضا عن الذات والسعادة وتقليل الشعور بالألم والإحباط، لذلك أُطلق عليه اسم هرمون السعادة. [١][٢]

يُفرز الإندورفين من الغدة النخامية في الدماغ، وكذلك من الحبل الشوكي، ومن ثم يُصب في مجرى الدم، وذلك بعد وصول الإشارات العصبية إلى كل من الدماغ والحبل الشوكي من الأعصاب الطرفية في الجسم التي تشعر بالألم الذي يحفزها لنقل سيلاتها العصبية اتجاه الجهاز العصبي المركزي، فيعمل الإندورفين بنفس الطريقة التي يعمل بها كلًّا من المورفين والكوداين، ولكن دون التسبب بأي نوع من الإدمان، لذلك غالبًا ما يلقب بقاتل الألم، يفرز الجسم الإندورفين خلال قيامه بالأنشطة البدنية وممارسة الرياضة، كما يفرزه عند الجماع والشعور بالنشوة الجنسية. [٣]


أهمية هرمون الإندورفين

تظهر أهمية هرمون الإندورفين في العديد من الفوائد التي يحدثها على صحة الجسم الجسدية والنفسية، منها: [٤]

  • يتغلب على الإدمان.
  • يتخلص من الإجهاد والقلق والشعور بالاكتئاب.
  • يحمي القلب والأوعية الدموية.
  • يعزز جهاز المناعة.
  • يهدئ الجسم وقد يشعر بالنعاس.
  • يحارب الشعور بالتعب والإجهاد.
  • يحارب الألم ويخفف منه.
  • يزيد شعور الارتباط بالآخرين.


الرياضة وهرمون الإندورفين

إن ممارسة الرياضة وزيادة النشاط البدني للشخص ينعكس إيجابًا على صحة الجسم، ويشمل ذلك معظم أنواع الرياضة مثل؛ المشي والركض، وركوب الدراجة الهوائية، ولعبة التنس، ورياضة كرة القدم، والسلة، وأيضًا الرقص واليوغا وزراعة الحدائق، والقيام بالأعمال والواجبات المنزلية، والتي تشمل الكنس والمسح والشطف، فجميع هذه الممارسات تؤدي إلى تعزيز احترام الذات، وتحسين من النوم، ودرء القلق ومشاعر الاكتئاب عن الشخص، والحد من التوتر النفسي، إضافةً إلى أنّ الرياضة تقوي القلب وتخفض من ضغط الدم وتقلل مستويات الدهون الضارة وتحسن من قوة العظام والعضلات، وتزيد من مستويات الطاقة في الجسم، وذلك كله ينعكس إيجابًا على نفسية الشخص ومزاجيته. [٤][٥]


طرق تحفيز إنتاج هرمون الإندورفين

هناك بعض السلوكيات الإيجابية التي يمكن للشخص أن يقوم بها، ويزيد من إنتاج الإندورفين في الجسم، ومنها؛ [٣][٤]

  • السماع للموسيقى.
  • الضحك.
  • ممارسة التأمل.
  • زيادة العلاقات الاجتماعية للشخص.
  • تعلم شيء جديد، مثل الرسم أو العزف على آلة موسيقية أو إحدى الرياضات، مثل كرة القدم.
  • قضاء بضع الوقت في الطبيعة مع التعرض لأشعة الشمس.
  • استخدام العطور التي يحبها الشخص واستنشاق رائحتها.
  • العلاج بالوخز بواسطة الإبر؛ والتي تحفز وتنشط مستقبلات النهايات العصبية، مثل الألم تمامًا، وتؤدي بها إلى إفراز السيالات العصبية إلى مراكز إنتاج الإندورفين.


أطعمة غذائية ترفع مستويات الإندورفين

إن تناول غذاء صحي وسليم يؤدي إلى إنتاج إفراز الإندورفين في الجسم، الذي يتكون من مركبات كيميائية يمكن الحصول عليها من المواد الغذائية، مثل الأحماض الأمينية التي تعد اللبنات الأساسية في تكوين البروتينات، والأحماض الدهنية والفيتامينات مثل فيتامين ب12 وفيتامين ج، والمعادن، مثل الحديد والزنك والبوتاسيوم، وبذلك فإن المفتاح للحفاظ على التركيز، وحالة ذهنية أكثر سعادة، والطاقة وغيرها من المزاجية الإيجابية، يكمن في الغذاء السليم والابتعاد عن مسببات الضغط النفسي قدر الإمكان، ومن هذه الأغذية: "Endorphins: Effects and how to increase levels", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-12-2018. Edited.</ref>

  • المأكولات الحارة أو الفلفل الحار؛ إذ تستجيب المستقبلات على اللسان للفلفل الحار وتتجاوب معه، فترسل إشارات وتنبيهات إلى الدماغ مثل الإشارات العصبية الناتجة عن شعور الأعصاب الطرفية بالألم مما يزيد من إفراز الإندورفين.
  • الشوكولاتة.


المراجع

  1. "The 4 “Happy Hormones”", www.joyfuldays.com, Retrieved 22\11\2018.
  2. Olivia Ryan (30\3\2018), "Happiness Hormones: How They Differ and Why it is Important"، thriveglobal.com, Retrieved 22\11\2018.
  3. ^ أ ب Ian Worthington (10\2\2018), "What's the difference between dopamine, serotonin, oxytocin, and endorphins?"، www.quora.com, Retrieved 22\11\2018.
  4. ^ أ ب ت Jillian Levy (19\6\2017), "What Are Endorphins? (Plus, Hacks to Trick Your Body into Manufacturing More of These Feel-Good Chemicals)"، draxe.com, Retrieved 22\11\2018.
  5. "Exercise and Depression", www.webmd.com, Retrieved 22\11\2018.