هرمون الكر والفر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٩ يوليو ٢٠١٨
هرمون الكر والفر

هرمون الكر والفر هو الهرمون المعروف باسم الأدرينالين تقوم بإفرازه الغدَّة الكَظريَّة التي تقع فوق كليتي الإنسانفي حال تعرضه لضغط أو توتر شديد أو أي تهديد بالخطر المفاجئ، ويمكن اعتباره أحد أهم الوسائل التي تساعد الإنسان في إعطاء رد فعل أمام المواقف غير المتوقعة والمفاجئة.

عندما تفرز الغدَّة الكَظريَّة الهرمون يعمل على زيادة عدد دقات القلب، مما يؤدي إلى زيادة ضخ الدم في الشرايين التي تقوم بالتوسع بدورها، وذلك لاستيعاب كمية الدم المتدفق، مما يساعد في إمداد خلايا الجسموعضلاتهبكميات أكبر من الأكسجين الذي يلعب دورًا هامًا في سرعة ردةالفعل التي تتناسب مع الموقف.

عندما يتعرض شخصٌ ما لموقف غير متوقع، يرسل الجسم إشارة إلى مركز الكر والفر في الدماغ، عندها يرسل الدماغ مواد كيميائية معينة للغدَّة الكَظريَّة يأمرها بإفراز هرمون الكر والفر أو الأدرينالين، مما يساعد في تحفيز الجسم لإعطاء رد الفعل الذي يتناسب مع الموقف، بغض النظر عن ماهيته، إن كان خطرًا يهدد الإنسان، أو موقفًا محرجًا، أو خبرًا سعيدًا.

 

تأثيرات هرمون الكر والفر الإيجابية


  • رفع ضغط دم الإنسان وزيادة عدد دقات القلب.
  • سحب كميات كبيرة من الدم وضخها في عضلات الجسم،مما يؤدي إلى زيادة قوة وسرعة جسم الإنسان.
  • تقليل مستوى إحساس الإنسان بالألم، وتأهيله لرد الفعل الفيزيائي الذي يكون أقوى وأسرع من المعتاد.
  • زيادة معدل السكر في الدم، مما يؤدي إلى رفع مستوى طاقة الجسم.

 

تأثيرات هرمون الكر والفر السلبية


  • ضح كميات كبيرة من هرمون الكر والفر في الدم يتسبب بالدوار والغثيان.
  • اضطربات مزعجة في رؤية الإنسان.
  • الارتباك وعدم الارتياح.
  • الغضب السريع بسبب ارتفاع معدل السكر في دم الإنسان مما يرفع مستوى الطاقة لديه.
  • تأثيرات سلبية على صحة الإنسان العامة.
  • بعض الأشخاص يمكن أن يشعروا بطاقة وحيوية أكبر، والبعض الآخر يشعر بخمول وضعف شديد.
  • صعوبة في الاستيعاب وتنسيق الأفكار والتركيز.
  • الشعور بالتعب والإجهاد، وإرهاق قد يدوم لساعة كاملة.
  • ارتفاع ضغط الدم من الممكن أن يؤدي إلى إجهاد عضلة القلب، مما قد يتسبب بفشلها أو تضخمها، وهذا من شأنه التسبب بالعديد من الأمراض كالفشل الكلوي وغيره.
  • التوتر والقلق، وإن كان إفراز الهرمون متكررًايوميًا وبشكلٍ كبير خلال اليوم، فمن المحتمل أن يعاني بعض الأشخاص من الأرق.
  • الانفعال والغضب الزائد عن الحد، مما يتسبب بمشاكل صحية متعددة، حادة كانت أو مزمنة، كالقولون العصبي.
  • قدرة الهرمون على الحد من إحساس الجسم بالألم قد تتسبب بعواقب وخيمة، كأن يتعرض الشخص لكسرٍ في مكانٍ ما، أو جروح قطعية نازفة، وعدم الشعور بالألم يمكن أن يزيد من تفاقم الوضع، خصوصًا في حال كان المصاب يمر بموقف يستدعي التصرُّف اللحظي والسريع.