هل حبوب منع الحمل توقف الدورة

حبوب منع الحمل

حبوب منع الحمل هي إحدى وسائل منع الحمل أو تنظيم الوقت بين حمل وآخر، وهي من أفضل الطرق لمنع الحمل إذا جرى تناولها في نفس الوقت كلّ يوم وعدم نسيان أيّ جرعة، وبالرّغم من أنّ العدد الأكبر من النّساء يلجأن إلى حبوب منع الحمل لتنظيم الحمل إلّا أنّه يوجد عدد من النّساء يستعملن هذه الحبوب بهدف تنظيم الدّورة الشهرية أو إيقافها أو تأخيرها.[١]


هل حبوب منع الحمل توقف الدورة

تلجأ الكثير من النساء إلى تأخير الدورة الشهرية بواسطة حبوب منع الحمل، وذلك بتغيير طريقة استخدامها، ويكون ذلك بتناول المرأة لحبوب منع الحمل دون توقّف، وبعد انتهائها تحدث الدورة الشهريّة، وبعد الدورة تجدّد المرأة الحبوب، وفي ما يأتي أنواع الحبوب وطريقة عملها في إيقاف الدّورة أو تأخيرها أو عدم فعاليتها.[٢]

  • حبوب البروجسترون فقط: هذا النّوع من حبوب منع الحمل يحتوي فقط على هرمون البروجسترون، وهو الذي يمنع حدوث تلقيح وإخصاب للبويضة، وهذه الحبوب لا تُؤخّر الدورة الشهرية ولا توقفها، حتّى لو استمرت المرّأة بتناولها دون توقّف؛ لأنّ تركيبتها تمنع الإخصاب فقط، ولا تؤثّر على الإباضة والدّورة الشهريّة.
  • حبوب الحمل ثنائية الهرمون: هذه الحبوب لها نوعان مختلفان، هما:
    • حبوب أحادية الطور: هي عبوة مكوّنة من 21 حبّةً فعّالةً فقط، تُستعمل على مدى 21 يومًا، وبعدها تتوقّف المرأة عن تناولها بسبب نزول الحيض، وإذا ما أرادت المرأة إيقاف الدورة يمكنها البدء بعبوة جديدة من الحبوب في اليوم 22؛ بمعنى أنّها لا تُوقف تناول الحبوب حتىّ ترغب بحدوث إنزالٍ للدورة.
    • حبوب متعدّدة الأطوار: هي الحبوب المُركّبة من مجموعة من الهرمونات، إذ تتناسب الحبوب مع تغيّرات جسم المرأة خلال الشهر، وهذه الحبوب تُؤخَذ باتباع الدليل المطبوع على ظهر العبوة دون خلل؛ لأنّ الخلل في اتباعها قد يُؤثّر على فعاليتها، ولإيقاف الدورة الشهرية تستمر المرأة بتناولها عبوةً بعد عبوة حتّى الرغبة بإنزال الدورة الشهرية.
  • الحبوب اليومية لمنع الحمل: هي العبوة المكوّنة من 21 حبّةً فعّالةً و7 حبّات غير فعالة، وهذه السّبع حبات تُؤخذ خلال الدورة الشهريّة، ولإيقاف الدورة تتخطّى المرأة الحبّات السّبع وتبدأ بعبوةٍ جديدة بالحبّات الفعّالة.


آثار حبوب منع الحمل على الدورة الشهرية

أمّا الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل في بعض النساء قد تشمل ما يلي:[٣]

  • آثار حبوب منع الحمل في الدورة الشهرية: وتتضمن هذه الآثار ما يأتي:
    • نزف خفيف قبل موعد الدورة الشهرية، وهذا يعزى إلى التغيّرات التي يسببها إطلاق الهرمونات في الرحم.
    • اضطراب في مواعيد الدورة الشهرية؛ أي عدم انتظام مواعيد الدورة الشهرية، وهذا بسبب اختلال مستوى الهرمونات في جسم المرأة بسبب حبوب منع الحمل، وقد تنقطع الدّورة الشّهرية عدّة أشهر قبل ان تعود لتنتظم.
    • تغيّرات في طبيعة إفرازات المهبل، وهو عَرَض لا تشعر به النساء كلهن، إذ تتغيّر الإفرازات إلى لزجة أكثر.
    • الشعور بالصّداع أو الصّداع النصفي، وحدّة هذا الصداع تختلف من امرأة إلى اخرى، لكنه لا يستمر أكثر من بضعة أيام قليلة بعد استعمال الحبوب، وفي حال استمر كثيرًا فلا بد من مراجعة الطبيب لمعرفة السبب.
    • تقلّبات مزاج من دون مبرر، فحبوب منع الحمل وسلة هرمونية لمنع الحمل، ولها تأثير في المزاج والعاطفة، وقد يتطوّر الأمر إلى اكتئاب.
    • زيادة في الوزن، في حالات قليلة تتسبب حبوب منع الحمل في احتباس السوائل في مناطق كثيرة من جسم المرأة؛ كالوركين، والثديين. مما يتسبب في رفع الوزن قليلًا.
    • تقلّبات في الرغبة الجنسية، إذ تنخفض الرغبة الجنسية في بداية تناول حبوب منع الحمل، وحالات قليلة من النساء ترتفع عندهن الرغبة الجنسية مع حبوب منع الحمل.
    • آلام في الثديين


محاذير تناول حبوب منع الحمل

بالرّغم من فعالية حبوب منع الحمل في تنظيم الحمل وتنظيم الدّورة أو إيقافها إلّا أنّه توجد محاذير معيّنة من استعمالها؛ ففي هذه الحالات ستظهر أعراض جانبية لتناول حبوب منع الحمل، ومن هذه المحاذير ما يأتي: [٤]

  • إذا كان لدى المرأة شكوك بوجود حمل.
  • إذا كانت المرأة مُصابةً بالشّقيقة.
  • إذا كانت المرأة مدخّنةً وتجاوزت الخامسة والثلاثين من العمر.
  • إذا كانت المرأة تعاني من تجلّطاتٍ في الذّراعين أو السّاقين.
  • إذا كانت المرأة مُصابةً بأحد أمراض الكبد، أو القلب، أو سرطانات الثدي أو الرّحم.



ما هي تأثير تأخير الدورة الشهرية على المرأة؟

عند استخدام حبوب منع الحمل لتأخير الدورة ذكرنا بعض الأضرار المرتبطة بها، ونضيف إليها نزيف اختراقي وهو نزيف يظهر بين الدورات الشهرية، ويحدث ذلك عند استخدام حبوب منع الحمل لمنع الدورة الشهرية أو تأخيرها وخاصة خلال الأشهر الأولى من الحمل، كما قد يصبح من الصعب معرفة المرأة لحملها نظرًا لتأخيرها للدورة لأكثر من مرة في السابق وعدم عودتها لطبيعتها، ولذلك سيصعب ربط غياب الدورة وحدوث الحمل.[٥]


المراجع

  1. "Birth Control Pills", webmd, Retrieved 11/1/2021. Edited.
  2. "How can I delay my period?", www.nhs.uk, Retrieved 23-6-2019. Edited.
  3. "10 most common birth control pill side effects", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-7-2019. Edited.
  4. "THE PILL", www.familyplanning.org.nz, Retrieved 23-6-2019. Edited.
  5. "Delaying your period with hormonal birth control", mayoclinic, Retrieved 11/1/2021. Edited.