هل يساعد زيت جوز الهند في خسارة الوزن؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٥ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠٢٠
هل يساعد زيت جوز الهند في خسارة الوزن؟

هل يساعد زيت جوز الهند في خسارة الوزن؟

لا يُمكن الجزم بأنّ زيت جوز الهند يُساعد على خسارة الوزن فعلًا؛ فلا زالت الأبحاث غير واضحة بهذا الشّأن، كما أنّ تركيبة زيت جوز الهند التي عادةً ما تُستخدم في الأبحاث تختلف عن التركيبة التجارية المتوافرة في الأسواق، ولكن قد يُرّجح أنّ يكون لزيت جوز الهند دور في المُساعدة على خسارة الوزن من خلال بعض التأثيرات له على الجسم، نذكر منها الآتي:[١][٢]


  • قد يساعد على تعزيز عملية التمثيل الغذائي: إذ يختلف دور زيت جوز الهند عن بقيّة الدهون الأخرى في طريقة التمثيل الغذائي لها، ففي حين احتواء معظم أنواع الأطعمة على الدهون الثلاثية طويلة السلسلة (Long-chain triglycerides)، إلا أن زيت جوز الهند يحتوي على نوع الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة (Medium chain triglycerides)، والتي يتّم إرسالها من الجهاز الهضمي مباشرةً نحو الكبد من خلال الوريد البابي (Portal vein)، ليتمّ استخدامها على صورة طاقة فورية.

استبدال الأطعمة الغنية بالدهون الثلاثية طويلة السلسلة بالأطعمة الغنية بالدهون الثلاثية متوسطة السلسلة، يمكن أن يساعد على فقدان الوزن بشكل طفيف.


  • قد يساعد على تعزيز الشّعور بالشبع وتقليل الشهية للطعام: يُعزى هذا التأثير إلى احتواء تركيبة زيت جوز الهند الخاصة علىدهون المشبعة مقارنةً بتناول أصناف أخرى تحتوي على دهون أحادية غير مشبعة، إذ يُعتقد بأنّها قد تُساعد على امتلاء المعدة؛ ممّا يُخفف من الشّعور بالجوع ويمنح شعورًا بالشبع لفترات أطول، ولكن يجدر التّنويه أنّ هناك أبحاث تنفي علاقة الشعور بالشبع بمكونات الصنف الغذائي من الدهون المشبعة.[٣][٤]


  • التخلّص من الدهون في منطقة البطن: لاحظت إحدى الدراسات التي أُجريَت سنة 2011، على 20 شخصًا بالغًا من الذكور يعانون من السمنة، واستمرّت لمدة 4 أسابيع، أن تناول ملعقتي طعام كبيرتين (30 مل) من زيت جوز الهند البكر يوميًا، يمكن أن يقلل من مقاس محيط الخصر بمقدار 2.86 سم مقارنةً بالقياسات قبل أسبوع من تناوله، وقد يساعد على التخلّص من دهون البطن.[٥]


زيت جوز الهند

يُعدّ زيت جوز الهند (Coconut oil) من الزيوت شائعة الاستخدام مؤخرًا؛ إذ يعتقد البعض أنّ له فوائد عدّة سواء لاستخدامه موضعيًا أو عن طريق إضافته كصنف غذائي للطعام، ومن الجدير بالذّكر أنّه غني بالدهون؛ إذ يحتوي على ما نسبته 80-90% من الدّهون المشبعة، ويحتوي على كميات ضئيلة جدًا من المعادن والفيتامينات، كما أنّه خالٍ من الكوليسترول والألياف، ولكنه يحتوي على ما يُسمى بمركبات الستيرول النباتية التي قد يكون لها دور بالتقليل من امتصاص الجسم للكوليسترول نظرًا لتركيبتها الشبيهة به.


قد يكون لزيت جوز الهند فوائد كثيرة على صعيد الصّحة والجسم، ولكن يجدر التّنويه أنّ الخاضع منها للدراسات والأبحاث كان بالاعتماد على تركيبة خاصة من زيت جوز الهند وهي التركيبة المُصنعة من 100% من الدهون الثلاثية متوسطة السلاسل (MCTs)؛ أي ليست تلك التركيبة الموجودة للبيع في الأسواق![٦]


كيفية استخدام زيت جوز الهند لخسارة الوزن

يُمكن استخدامه كصنف غذائي يُضاف إظلى الأطعمة أو المشروبات حسب رغبة وتقبل المستهلك لطعمه، ولكن يجدر التّنويه أنّ عملية خسارة الوزن هي عملية تراكمية إذ لا يكفي فقط استهلاك زيت جوز الهند بتركيبته الخاصة المكونة من الدهون الثلاثية متوسطة السلاسل (MCTs) لملاحظة تغييرات على الوزن، فكما ذكرنا سابقًا لايزال تأثيره على الوزن غير مؤكدًا بالإظضافة إلى أنّ خسارة الوزن تتطلب نظام غذائي متوازن، ونشاط بدني معين.


يجدر التّنويه أنّ زيت جوز الهند البكر هو بديل صحي للدهون لكن لا يجب أن يتجاوز استهلاك الدهون ضمن النظام الغذائي اليومي ما نسبته 20-35% من مجموع السعرات الحرارية اليومي، كما أنّ الملعقة الواحدة من زيت جوز الهند تحتوي على 13.5 غرام من الدهون.[٧][٨]



ما فوائد زيت جوز الهند الأخرى؟

يحتوي زيت جوز الهند على أكثر من 80% من الدهون المشبعة، والتي تُعزَى معظم فوائد زيت جوز الهند لها، إ لكن هذا لا يعني أنّ هذه الفوائد مركدة فعلًا فلا يزال أغلبها بحاجة للمزيد من الدراسات والأبحاث، ونذكر من الفوائد المزعومة ما يأتي:[٩]


  • قد يُحسن من مستويات الكوليسترول النافع: يوجد نوعين من الكوليسترول هما: الكوليسترول النافع  (HDL) والضار (LDL)، ونظرًا لاحتواء زيت جوز الهند على الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة التي من شأنها ان تساعد على زيادة مستويات الكوليسترول النافع في الدم، وذلك بحسب ما وضّحته دراسة تمّ إجراؤها عام 2017 على 35 شخصًا سليمًا تتراوح أعمارهم بين 18-25 عامًا، تناولوا 15 مل من زيت جوز الهند البكر مرتين في اليوم لمدة 8 اسابيع، لُوحِظ لديهم ازدياد في مستويات الكوليسترول النافع.[١٠]


  • تقليل الشعور بالتوتر: يمتلك زيت جوز الهند الخام مركبات مضادة للأكسدة، حسب ما وضّحته دراسةٌ تمّ إجراؤها عام 2014م على مجموعتين من الفئران، عولجت إحدى المجموعتين بإعطائهم زيت جوز الهند البكر، ودواء ديازيبام (Diazepam) والمجموعة الثانية لم يتمّ إعطاؤها أيّ علاج، وبعد ذلك كانت حركة الفئران المُعالجة بزيت جوز الهند والبكر والدواء أكثر نشاطًا عند مقارنتها بالفئران غير المُعالجة، وقد يكون السبب في هذا التأثير لاحتواء زيت جوز الهند البكر على الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة بنسبةٍ كبيرة، والتي تمّ ملاحظة قدرتها على التقليل من التوتر الناجم عنضغوط الحياة اليومية، كما قد يكون زيت جوز الهند فعّالاً في علاج بعض حالات الاكتئاب، لذلك يُنصَح بتناول الأطعمة الغنية بالدهون الثلاثية متوسطة السلسلة يوميًا للحدّ من احتمالية الاكتئاب الناجم عن ضغوط الحياة اليومية.[١١]



محاذير استهلاك زيت جوز الهند

يوجد العديد من المحاذير والأمور التي لا بدّ من الانتباه إليها عند الرغبة بالاستفادة من زيت جوز الهند، فبالرغم من فوائده العديدة، إلا أنه من الضّروري عدم الإفراط في تناوله بسبب عدد من المحاذير أهمّها[١٢]:


  • يعتبر زيت جوز الهند آمنًا عندما يتمّ تناوله عن طريق الفم وفي الطعام، بالرغم من ذلك يحتوي زيت جوز الهند على نوع من الدهون الذي يمكن أن يزيد مستويات الكوليسترول في الجسم، لذلك يجب على الأفراد ممن يتناولونه باستمرار ويعانون مسبقًا من ارتفاعٍ في نسبة الكوليسترول بعدم الإفراط في تناوله، كما ويعتبر زيت جوز الهند آمنًا عند استخدامه بجرعاتٍ دوائية لفتراتٍ قصيرة، وذلك ما يُقارِب 10 مل من زيت جوز الهند مرتين أو ثلاث مرات يوميًا لفترةٍ تصل إلى 12 أسبوعًا.


  • الحمل والرضاعة: لا يتوافر حتى الآن أي معلوماتٍ موثوقة وكافية حول مدى أمان استهلاك زيت جوز الهند في فترة الرضاعة والحمل، لذلك من الأفضل تجنّب استهلاكه خلال هذه الفترة.
  • الأطفال: قد يكون الاستخدام الموضعي لزيت جوز الهند البكر النقي على جلد الأطفال آمنًا، في حالة الأطفال المُصابينبالأكزيما؛ فيُمكن تطبيقه لمدة 8 أسابيع ولكن لا يوجد معلومات كافية حول مدى أمان تناوله من قبل الأطفال.[١٣]
  • تناوله بالتزامن مع تناول أدوية أخرى: لا يوجد معلومات واضحة عن تفاعلات زيت جوز الهند مع الأدوية.[١٤]


المراجع

  1. "Weight loss", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  2. "Can Coconut Oil Help You Lose Weight?", www.healthline.com, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  3. "The macronutrients, appetite and energy intake", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  4. "Effects of dietary fatty acid composition from a high fat meal on satiety", pubmed, 2020-12-06. Edited.
  5. "An open-label pilot study to assess the efficacy and safety of virgin coconut oil in reducing visceral adiposity", ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  6. "Coconut Oil", hsph.harvard, Retrieved 2020-12-06. Edited.
  7. "How Coconut Oil May Help You Lose Body Fat", www.verywellfit.com, Retrieved 2020-09-15. Edited.
  8. "Does coconut oil promote weight loss?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-09-15. Edited.
  9. "What to know about coconut oil", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-09-16. Edited.
  10. "Daily Consumption of Virgin Coconut Oil Increases High-Density Lipoprotein Cholesterol Levels in Healthy Volunteers: A Randomized Crossover Trial", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-11-29. Edited.
  11. "Antistress and antioxidant effects of virgin coconut oil in vivo", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  12. "COCONUT OIL", www.webmd.com, Retrieved 2020-09-16. Edited.
  13. "COCONUT OIL", webmd, Retrieved 10/12/2020. Edited.
  14. "COCONUT OIL", webmd., Retrieved 10/12/2020. Edited.