هل يمكن علاج الحروق باستخدام معجون الأسنان؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٥٥ ، ٣ سبتمبر ٢٠٢٠
هل يمكن علاج الحروق باستخدام معجون الأسنان؟

معجون الأسنان

يوصي أطباء الأسنان دائمًا بالستخدام معجون الأسنان، فهو يعتبر جزءًا أساسيًا من الروتين اليومي لنظافة الفم. فهو مستحضر كيميائي يساعد على إزالة بقايا الطعام والتصبغات المختلفة، ويقي من تسوس الأسنان وذلك من خلال مكوناته المختلفة مثل فلوريد الصوديوم، الكالسيوم، الكربون، والسيليكون، المينثول. وبعض الأشخاص يستخدمون معجون الأسنان للحصول على فوائد أخرى لا تتعلق بالأسنان؛ كعلاج الحروق، فهل يمكن فعلًا علاج الحروق باستخدام معجون الأسنان؟ وكيف يمكن إسعاف الحروق؟ ومتى يجب الاتصال بالطوارئ؟ هذا ما سنحاول الإجابة عليه في هذا المقال.[١]


هل يمكن علاج الحروق باستخدام معجون الأسنان؟

يجب عليك ألا تستعمل معجون الأسنان في علاج الحروق، فهو ليس علاجًا فعالًا، فقد تشعر عند وضعه ببعض البرودة وخفض حرارة البشرة، ولكنه قد يسبب المزيد من الضرر على الجلد في المدى الطويل. وتختلف أضرار معجون الأسنان حسب درجة الحرق كما يلي:[٢]


الحروق من الدرجة الأولى

تسمى حروق الدرجة الأولى بالحروق السطحية، وتعد الأكثر شيوعًا، فهي تؤثر على الطبقة الخارجية من الجلد، وتسبب الحد الأدنى من تلف الجلد، وهي التي يصاب بها الأشخاص عن طريق التعرض المستمر لأشعة الشمس، أو تعرُّض الجلد لدرجة الحرارة العالية، أو عن طريق ملامسة الجلد لوسط ساخن جدًا. ويجب معالجة هذه الحروق بالإسعافات الأولية الصحيحة وليس باستخدام معجون الأسنان؛ فعندما تقوم بوضع معجون الأسنان على الجلد، يعمل على حبس البكتيريا الضارة والحرارة بداخل الجلد؛ وذلك بسبب احتواءه على مادة فلوريد الصوديوم. وحتى معجون الأسنان الخالي من مادة الفلورايد والذي يحتوي على مكونات تبييض طبيعية مثل صودا الخبز أو غيرها لن يعالج الحروق بل يعمل على جعل فترة الشّفاء أطول!

الحروق من الدرجة الثانية

تعد هذه الحروق أقل خطورة من حروق الدرجة الثالثة، وتمتد هذه الحروق لتشمل طبقتي البشرة الخارجية والأدمة (Dermis)، وتظهر على شكل احمرار في الجلد وفقاقيع وبثور مليئة بالقيح، وقد تستغرق عدة أسابيع للشفاء. وذلك بسبب التعرض لألسنة النيران، أو مواد كيميائية وغيرها من الأسباب. ومن أهم أعراض حروق الدرجة الثانية؛ ظهور الجلد رطبًا ولامعًا في منطقة الإصابة، كما ويلاحظ أنّ الاحمرار يخترق طبقات البشرة بعمق، والشعور بالألم عند لمس الجلد المصاب، وظهور منطقة الجلد المصاب باللون الأبيض. لذا فإن العلاجات المنزلية المشكوك فيها لا تعد مناسبة لعلاج هذه الحروق، بل تزيد من خطر الإصابة بالعدوى والمضاعفات الناتجة عن الحرق. بينما يمكن أن تلتئم حروق الدرجة الثانية إذا قمت بالإلتزام بإرشادات الطبيب واعتنيت بمنطقة الإصابة جيدًا.

الحروق من الدرجة الثالثة

تعد هذه الحروق الأسوء والأكثر خطورة، لأنها تسبب ضررًا كبيرًا في أنسجة الجلد تمتد إلى ما بعد طبقات الجلد، وتؤدي إلى موت الخلايا الموجودة فيها. وتتطلب هذه الحروق تدخلًا طبيًا سريعًا، لأنها تعمل على إتلاف جميع طبقات الجلد وذلك بسبب التعرض الشديد للحرارة عن طريق لهيب النار، أو مصدر كهربائي أو ماء مغلي أو غيرها من الأسباب. ومن المحتمل أن تتدمر الخلايا العصبية ويكون منظر الجلد قاسٍ وشمعي، ويميل للون الأسود. وهنا لا يمكن استخدام أي نوع من أنواع العلاجات المنزلية، سواء باستخدام معجون الأسنان أو غيره؛ حيث يكون معجون الأسنان غير معقم، وقد يساهم في نمو البكتيريا داخل الحرق ويعمل على تلويث منطقة الإصابة.


الإسعاف الأولي للحروق

الحروق الطفيفة يمكن علاجها في المنزل، وعادة ما تلتئم في غضون أسبوعين، ويمكنك اتباع الخطوات الآتية لإسعاف الحروق من الدرجة الأولى:[٣]

  1. ضع منطقة الحرق تحت الماء البارد، لمدة 10 دقائق أو حتى يهدأ الألم.
  2. أو ضع كمادات مبللة وباردة على المنطقة المصابة.
  3. ضع الفازلين مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا، و لا تضع معجون الأسنان على الحرق، فقد يزيد من احتمالية الإصابة بالعدوى.
  4. لا تفتح أيًّا من البثور، واتركها تلتئم من تلقاء نفسها مع إبقاء المنطقة مغطاة بضمادة معقمة غير لاصقة.
  5. تناول مسكنات الألم المتاحة باستشارة الصيدلاني.

ولإسعاف الحروق من الدرجة الثانية، اتبع ما يلي:[٤]

  1. قم بإزالة أي ملابس أو قطع مجوهرات أو أشياء أخرى تغطي المنطقة المصابة، فقد تكون ساخنة وتزيد من شدة الحرق، وإذا لم يكن من الممكن نزع الملابس دون أن تحدث ضرر بالجلد، فاتركها.
  2. قم بتبريد المنطقة المصابة تحت الماء البارد ولا تضع الثلج على الحرق.
  3. اشرب الكثير من الماء أو السوائل لمنع الجفاف.
  4. قم بتغطية المنطقة المصابة بشاش أو ضمادة فضفاضة. واحرص على عدم لفها بإحكام لكي لا تؤدي إلى قطع الدورة الدموية.
  5. لا تفتح أيًّا من البثور، وتجنب وضع العلاجات المنزلية على منطقة الإصابة بشكل مباشر.

لا تحاول أبدًا معالجة حروق الدرجة الثالثة بنفسك، واتصل على الطوارئ فورًا، لتلقي العلاج الطبي المناسب.


متى يجب الاتصال بالطوارئ؟

قد يكون علاج الحروق البسيطة في المنزل أمرًا سهلًا، ولكن استخدام علاجات منزلية لا توجد دراسات علمية مثبتة لصحتها، مثل معجون الأسنان للحروق، عندها يمكن أن يسبب الضرر للبشرة أو مضاعفات أخرى.، ويمكن الذهاب للطبيب في حالات الحروق المتوسطة، ويجب عليك أن تتصل بالطوارئ وتحصل على الرعاية الفورية في الحالات الآتية:[٢]

  • جميع حالات حروق الدرجة الثالثة.
  • أن تكون الحروق عميقة، يَبلغ قطرها أكثر من 8 سنتيمترات.
  • حصول جفاف شديد للجلد والمنطقة المصابة.
  • أن يصبح لون الجلد بني أو متفحم.
  • ينبغي طلب المساعدة الطبية في جميع حالات الحروق الكيميائية أو الكهربائية.
  • في حالات حروق الأطفال أو النساء الحوامل ينبغي مراجعة الطبيب، للتأكد من السلامة العامة للأم أو الطفل.
  • بالنسبة للحروق الحرارية مثل السوائل الحارة أو البخار الساخن فيجب طلب المساعدة الطبية فورًا.
  • وجود بقع بيضاء أو بُنية أو سوداء في المنطقة المصابة.
  • في حالة الحروق التي تغطي منطقة كبيرة من الجسم.
  • الحروق التي تؤثر على الفخذ أو الأعضاء التناسلية أو الأغشية المخاطية.
  • في حال واجه المصاب صعوبة في التنفس أو أية مشاكل تتطلب التدخل الفوري للحفاظ على حياة المصاب.
  • في حال حصول حمى أو تورم في أي منطقة من الجسم بعد الحرق.


المراجع

  1. "Toothpaste", www.mouthhealthy.org, Retrieved 2020-08-30. Edited.
  2. ^ أ ب Kathryn Watson (2019-07-17), "Why You Shouldn't Use Toothpaste on Burns, Plus Home Remedies That Work", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-30. Edited.
  3. "HOW TO TREAT A FIRST-DEGREE, MINOR BURN", www.aad.org, Retrieved 2020-08-30. Edited.
  4. "Second-degree burn: Everything you need to know", www.medicalnewstoday.com, 2019-05-15, Retrieved 2020-08-30. Edited.