7 علامات وأعراض لا تتجاهلها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٠ ، ٢ نوفمبر ٢٠٢٠
7 علامات وأعراض لا تتجاهلها

المرض

تُعدّ الإصابة بالأمراض المختلفة أمرًا طبيعيًا، وممّا لاشك فيه أنّ الأمراض تتنوع بطبيعتها، وتتنوع معها قابلية الفرد للإصابة بها؛ وبعض الأمراض يُمكن الوقاية منها من خلال تجنب عوامل الخطورة التي تزيد من احتمالية الإصابة بها، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالأمراض غير المُعدية (noncommunicable diseases) الأكثر شيوعًا التي غالبًا ما تزيد احتمالية الإصابة بها عند اتباع نظام حياة غير صحي؛ أي يتضمن تدخين السجائر، وتناول الأطعمة غير الصّحية بكثرة، والخمول وقلة النّشاط البدني، وكذلك إدمان الكحول؛ لأنّ مثل تلك الممارسات تحدث تغييرات على الأيض والبنية الفسيولوجية للجسم ؛ فقد تُسبب ارتفاع ضغط الدّم، وزيادة الوزن أو السّمنة، وارتفاع مستويات السّكر في الدّم، والكوليسترول.[١]

بعض الأمراض لها أعراض تُساعد المُصاب عند ملاحظتها على المُسارعة بطلب المُساعدة الطّبية، وفي هذا المقال سنناقش أهم العلامات والأعراض التي لا يجب تجاهلها.


7 علامات وأعراض لا تتجاهلها

قد يعاني الشخص من بعض الأعراض والعلامات التي قد يظن أنها طبيعية ولا تستدعي القلق، إلا أنه يوجد بعض الأعراض والعلامات التي قد تدل على وجود مشكلة صحية خطيرة تحتاج إلى علاج في أسرع وقت ممكن، وفي ما يلي سنذكر 7 علامات وأعراض لا يجب تجاهلها:[٢]


فقدان الوزن غير المبرر

على الرغم من أن فقدان الوزن من الأمور المحبذة بالنسبة للعديد من الأشخاص، إلا أن خسارة الوزن غير المبررة قد تكون دليل على الإصابة بمشكلات صحية تحتاج إلى علاج، لذلك إذا كان مؤشر كتلة الجسم عند الشخص 30 فأكثر وفقد 4.5 كغم، أو إذا فقد الشخص 5% من وزن جسمه خلال 6-12 شهر الماضية دون أن يكون ذلك مقصودًا، فيجب استشارة الطبيب، ويمكن أن يحد انخفاض الوزن غير المبرر نتيجة لمجموعة من المشكلات الصحية بما في ذلك مرض السكري وفرط نشاط الغدة الدرقية وأمراض الكبد والاكتئاب والسرطان وبعض الحالات التي تتداخل مع قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية.


ضيق التنفس

على الرغم من أن ضيق التنفس قد يحدث نتيجة لأسباب غير خطيرة مثل ممارسة التمارين الشاقة وارتفاع درجة الحرارة والسمنة والتواجد في المناطق المرتفعة، إلا أنه قد يكون أيضًا واحدًا من أعراض مشكلة طبية تحتاج إلى العلاج السريع، لذلك يجب على أي شخص يشعر بضيق تنفس دون وجود سبب يفسر حدوثه، وخاصةً إذا كان يحدث فجأةً وبشدة، طلب الرعاية الطبية الفورية، ومن المشكلات الصحية التي قد تسبب ضيق التنفس مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) والتهاب الشعب الهوائية والربو والالتهاب الرئوي والجلطات الرئوية، كما يمكن أن يحدث ضيق التنفس نتيجة لبعض المشكلات التي تؤثر على القلب، ويمكن أيضًا أن يكون ضيق التنفس أحد أعراض بعض الاضطرابات النفسية مثل نوبات الهلع (panic attack).


ارتفاع مستمر في درجة الحرارة

يشكل ارتفاع درجة الحرارة جزءًا من مكافحة الجسم للعدوى، لذلك لا تعدّ دائمًا مصدرًا للقلق، ويمكن أن يحدث ارتفاع درجة حرارة الجسم نتيجة للإصابة بأنواع خفيفة العدوى مثل عدوى المسالك البولية أو أنواع أكثر خطورة مثل السل، كما يمكن للأورام السرطانية مثل الأورام الليمفاوية، أن تسبب ارتفاع مستمر في درجة حرارة الجسم، لذلك يجب على أي شخص تصل درجة حرارة الجسم لديه إلى 39.4 درجة مئوية أو أعلى لمدة تزيد عن ثلاث أيام مراجعة الطبيب.


الارتباك والتغيرات في الشخصية

وهي من الأعراض التي لا يجب تجاهلها على الإطلاق، ويمكن أن يحدث ذلك نتيجة لمجموعة من المشاكل الصحية مل سوء التغذية والعدوى والحالات العقلية و تناول بعض الأدوية، لذلك يجب على الشخص طلب الرعاية الطبية الفورية في حال عانى من مشاكل في مهارات التفكير أو صعوبة في التركيز أو الانتباه أو تغيرات في السلوك.


تغيرات غير مبررة في حركة الامعاء

عندما يتعلق الأمر بما هو طبيعي بالنسبة لحركة الأمعاء، فهذا يختلف من شخص لآخر، ولكن يجب على أي شخص يلاحظ أي تغير في حركة الامعاء بما في ذلك براز دموي أو أسود أو حاجة ملحة غير مبررة للإخراج، أو الإسهال أو الإمساك باستمرار، استشارة الطبيب على الفور، قد يعود سبب هذه التغيرات إلى مجموعة واسعة من الأسباب بما في ذلك بعض أنواع العدوى البكتيرية مثل السالمونيلا والعدوى الفيروسية والطفيلية، والقولون العصبي وفي بعض الحالات قد تدل هذه الأعراض على الإصابة بسرطان القولون.


الشعور بالشبع بعد تناول كميات قليلة من الطعام

يمكن أن يحدث الشبع المبكر نتيجة لمجموعة من الأسباب مثل مرض الارتداد المريئي (GERD) والقرح الهضمية، كما قد يكون ذلك علامة على الإصابة بمشكلات أكثر خطورة مثل سرطان البنكرياس، خاصةً عندما يترافق مع أعراض أخرى مل الغثيان أو القيء أو الانتفاخ أو فقدان الوزن، لذلك يجب على أي شخص يشعر بذلك أن يستشير الطبيب على الفور.


رؤية ومضات من الضوء

على الرغم أن ذلك قد يترافق مع الصداع النصفي، إلا أنه في بعض الحالات علامة على حدوث انفصال الشبكية، لذلك يجب استشارة الطبيب على الفور عند حدوث ذلك، إذ إن العلاج المبكر يساعد على منع فقدان البصر.


نصائح للحفاظ على الصحة

لحسن الحظ، يمكن الوقاية من مجموعة كبيرة من الأمراض، من خلال اتباع نمط حياة صحي وتجنب الأمور التي تلحق الضرر بالجسم، ومن النصائح التي تساعد في الحفاظ على صحة الجسم ما يأتي:[٣]

  • تناول الأطعمة الصحية واتباع نظام غذائي صحي متوازن.
  • ممارسة الرياضة بانتظام، ويفضل أن يمارس الشخص النشاط البدني لمدة 30 إلى 60 دقيقة حوالي 5 مرات في الأسبوع.
  • الحفاظ على وزن صحي، وخسارة الوزن في حال كان الشخص يعاني منالسمنة.
  • حماية البشرة من أشعة الشمس، إذ يرتبط التعرض للشمس ببعض الأمراض مثل سرطان الجلد.
  • تجنب التدخين والابتعاد عن أماكن التدخين.
  • تجنب الكحول أو التقليل من استهلاكه.


المراجع

  1. "Risk factors", who, Retrieved 2020-09-14. Edited.
  2. Drugs.com. (2020-04-01), "7 signs and symptoms not to ignore", .drugs.com, Retrieved 2020-09-06.
  3. "What You Can Do to Maintain Your Health", familydoctor, 2020-08-02, Retrieved 2020-09-06. Edited.