B12 فيتامين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٣٦ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
B12 فيتامين

فيتامين B12

فيتامين B12 أو ما يُسمى بالكوبالامين هو أحد أنواع فيتامين ب الثمانية، وهو عنصر غذائي يذوب في الماء لا يمكن للجسم أن يصنعه من تلقاء نفسه بل يعتمد في حصوله عليه من الغذاء، وهو من الفيتامينات المهمة والضرورية لصحة الجسم، ويلعب فيتامين B12 دورًا رئيسًا في إنتاج الحمض النووي في الخلايا، وفي عمليات الأيض في جميع خلايا الجسم، عدا عن وظائفه الأخرى.

في بعض الحالات قد يحدث نقص في فيتامين B12، مما يؤدي إلى ظهور الكثير من الأعراض المرضية، خاصّةً في الأعصاب والدماغ، ويكون علاج هذا النقص بأخذ المكملات الغذائية لهذا الفيتامين، وفي هذا المقال توضيح مفصل لفيتامين B12.[١]

يمكن أن يتوفر فيتامين B12 المصنَّع كمكملٍ غذائي، وتعد مصادره الغذائية كثيرةً ومتنوعةً، فمن الممكن الحصول عليه بسهولة من اللحوم، والأسماك، ومنتجات الألبان، والبيض، كما يوجد في الحبوب الكاملة المدعمة به، لكن يعدُّ امتصاص فيتامين (ب) من المصادر الحيوانية أفضل بكثير من المصادر النباتية.[٢][٣]


فوائد فيتامين B12

لفيتامين B12 فوائد كثيرة للجسم، من أبرزها ما يأتي:[٤]

  • يساعد في تحويل الطعام الذي يتم تناوله إلى جلوكوز؛ ليمد الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بالعمليات الحيوية المختلفة.
  • إنتاج عناصر الحمض النووي.
  • إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • تجديد نخاع العظم، وبطانة الجهاز الهضمي، والجهاز التنفسي.
  • مهم لصحة الجهاز العصبي، خصوصًا الحبل الشوكي.
  • الوقاية من فقر الدم.
  • يساهم في الحفاظ على البصر عند التقدم بالسن.[٣]
  • يساعد على محاربة أمراض القلب. [٣]
  • المساعدة على الشفاء من السكتة الدماغية.[٣]
  • من الممكن أن يكون خط دفاع ضد الإصابة ببعض أنواع السرطان.[٣]
  • تحسين المزاج.[٣]
  • تحسين الذاكرة.[٣]
  • تحفيز الجهاز المناعي.[٣]
  • تعزيز النوم الصحي، وإبطاء ظهور علامات الشيخوخة.[٣]

 

استخدامات فيتامين B12

تختلف الحاجة الغذائية من فيتامين B12 من شخصٍ إلى آخر باختلاف العمر، والجنس، والحالة الصحية العامة، وهل المرأة حاملًا أم مرضعًا أم لا، ويستخدم المكمل الغذائي لهذا الفيتامين في علاج العديد من الحالات المرضية، أو في تقليل بعض الأعراض المرضية، ومن أبرز هذه الحالات ما يأتي:[٥]

  • يستخدم فيتامين B12 كمكملٍ غذائي فموي للمساعدة في علاج فقدان الذاكرة والزهايمر.
  • يستخدم لتأخير ظهور علامات الشيخوخة.
  • يساعد في تحسين المزاج وزيادة الطاقة والتركيز.
  • يساعد في رفع أداء جهاز المناعة.
  • يمكن أن يُستخدم كمساعد في علاج أمراض القلب وانسداد الشرايين، وفي حالات ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية في الدم، ولخفض مستويات الهوموسيستين العالية التي قد تسهم في الإصابة بأمراض القلب.[٣]
  • يستخدم في علاج بعض حالات العقم عند الذكور.[٣]
  • يستخدم في تخفيف أعراض مرض السكري وتلف الأعصاب الذي قد يسببه.[٣]
  • يساعد في علاج اضطرابات النوم.[٣]

في معظم الحالات يتم علاج نقص فيتامين B12 باستخدام المكملات الغذائية الفموية وبالجرعات حسب الحاجة، لكن في بعض الحالات توصف حقن فيتامين ب12 للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي، والتي تؤثر على امتصاصه، كما توصف للأشخاص الذين يعانون من نقصٍ حاد في هذا الفيتامين.[٥]  


أعراض نقص فيتامين B12

تظهر أعراض نقص فيتامين ب12 عندما لا يكون متوفرًا في الجسم ضمن الحد الطبيعي، إما بسبب عدم تناول الأطعمة الغنية به، أو بسبب سوء امتصاصه، ومن أبرز الأعراض التي تدل على نقصه ما يأتي:[١]

  • الاكتئاب العام واضطرابات المزاج.
  • حدوث مشاكل في الذاكرة.
  • الارتباك العام والتعب في الجسم.
  • الخدر والوخز في اليدين والقدمين.
  • الإصابة بفقر الدم الخبيث، وهو من الحالات الخطيرة المرتبطة بنقص فيتامين B12، حيث يبدأ نخاع العظم بإنتاج خلايا دم حمراء كبيرة الحجم وغير ناضجة، وهذه الخلايا غير قادرة على حمل الأكسجين بنفس كفاءة خلايا الدم الحمراء الطبيعية، فتظهر أعراض فقر الدم على المصاب.
  • الرجفة، وضعف وتصلب في العضلات.[٤]
  • تشنجات في العضلات.[٤]
  • الشعور بالدوخة بصورة متكررة، وفقدان التوازن.[٤]
  • سلس البول.[٤]
  • انخفاض في ضغط الدم.[٤]


 أكثر الأشخاص عرضة لنقص فيتامين B12

من أكثر الاشخاص عرضةً للإصابة بنقص فيتامين ب12 هم:[٤]

  • مرضى السيلياك أو ما يُعرف بحساسية القمح أو حساسية الجلوتين.
  • الأشخاص الذين يعانون من مرض كرون.
  • المصابون بمرض نقص المناعة المكتسبة أو ما يُعرف بالإيدز.
  • الأشخاص الذين يستخدمون أدويةً مضادةً لحموضة المعدة لفتراتٍ طويلة، مثل دواء الفوامتيدين.
  • تناول بعض العلاجات بصورة مزمنة، مثل: الكولشيسين، والعلاج الكيماوي.
  • الأشخاص النباتيون الذين لا يتناولون اللحوم أو منتجات الألبان.
  • الأشخاص الذين يشربون الكحول بانتظام.
  • الذين يعانون من أي خلل في جهاز المناعة.
  • الذين لديهم تاريخ مرضي من الإصابة بالتهاب الأمعاء أو مرض كرون.

 

الآثار الجانبية لفيتامين B12

بالرغم من أن المكمل الغذائي لفيتامين B12 آمن لمعظم الأشخاص عند أخذه بالجرعات المحددة، إلا أنه كغيره من الفيتامينات قد يؤدي الإفراط في تناوله إلى ظهور بعض الآثار الجانبية، ومن أبرزها ما يأتي:[٥]

  • الإسهال.
  • الحكة والحساسية في الجسم.
  • الطفح الجلدي.
  • جلطات الدم.
  • الجمع بين فيتامين ب12 والمضاد الحيوي كلورامفينيكول يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة.
  • يجب على الأشخاص الذين يعانون من مرض ليبر -وهو مرض يصيب العين- أن يتجنبوا تناول فيتامين B12؛ لأنّ ذلك قد يسبب تلف العصب البصري، مما قد يؤدي في بعض الحالات إلى العمى.

 

المراجع

  1. ^ أ ب "Everything you need to know about vitamin B-12", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  2. "Vitamin B12", medlineplus.gov, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش "VITAMIN B12", www.webmd.com, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Vitamins for Energy: Does B-12 Work?", www.healthline.com, Retrieved 09-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "The Health Benefits of Vitamin B12", www.verywellfit.com, Retrieved 09-11-2019. Edited.