فيتامين ب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٧ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٨
فيتامين ب

فيتامين ب

فيتامين ب هو فيتامين مركّب من مجموعة من الفيتامينات الذّائبة في الماء والتي تلعب أدوارًا مهمّة في استقلاب الخلايا، وفي مساعدة الجسم على تحرير الطاقة الموجودة في الكربوهيدرات والدّهون والبروتينات، وذلك بمساعدة بعض أنواع الأنزيمات المسؤولة عن هذه المهمة في الجسم، ومن المعروف أن الجسم لا ينتج فيتامينات ب ولكنه يحصل عليها عن طريق تناول الأطعمة الغنية بها، إضافةً إلى المكملات الغذائيّة، فيأخذ حاجته منها ويطرح المتبقي عن طريق البول وذلك لعدم قدرة الجسم على تخزينها لفترات طويلة. [١]


أنواع فيتامين ب

فيتامين ب المركّب يحتوي على ثمانية فيتامينات، فيشار إلى كل واحد منها برقم محدد أو باسم الفيتامين، ويعد كل واحد منها عاملًا مساعدًا للأنزيمات المسؤولة عن عمليات التمثيل الغذائي الرئيسيّة في الجسم، وهذه الفيتامينات تشمل: [١][٢]

  • فيتامينB1 ويطلق عليه اسم ثيامين.
  • فيتامين B2 أو ريبوفلافين.
  • فيتامين B3 أو نياسين.
  • فيتامين B5 أو حمض البانتوثنيك.
  • فيتامين B6 أو البيريدوكسين.
  • فيتامين B7 أو البيوتين.
  • فيتامين B9 أو حمض الفوليك.
  • فيتامين B12 أو سيانوكوبالامين.


فوائد فيتامين ب

يلعب فيتامين ب دورًا مهمًّا وحيويًا في عمليات الأيض داخل الجسم، وقد يظهر ذلك فيما يلي:[٣]

  • الثيامين؛ B1، يعمل كمساعد إنزيم في عمليات هدم السّكريات والأحماض الأمينية، كما ويلعب دورًا مهمًا في إطلاق الطاقة من الكربوهيدرات، وفي إنتاج الحمض النووي الرّيبي والحمض النووي، وكذلك في تعزيز وظائف الخلايا العصبية.
  • الريبوفلافين؛ B2، يعد عاملًا مساعدًا لإنزيم الفلافوبروتين، الذي ينشط الفيتامينات الأخرى بالجسم، كما ويساعد على إطلاق الطاقة في سلسلة نقل الإلكترون، ودورة حمض السّتريك، وكذلك في هدم الأحماض الدّهنية.
  • النياسين؛ B3، يعد مادةً رائدةً في تكوين الأنزيمات المساعدة والتي تظهر أهميتها في العديد من عمليات الأيض في الجسم؛ منها نقل الطاقة في عمليات الأيض الخاصة بسكر الجلوكوز والدّهون والكحول.
  • حمض البانتوثنيك؛ B5، يعد مادةً رائدةً في تكوين إنزيم A المسؤول عن تكوين الأحماض الأمينية، والأحماض الدّهنية، وأجسام الكيتون، والكوليسترول، وهرمونات السّتيرويد، والنّاقلات العصبية (مثل أسيتيل كولين)، والأجسام المضادة.
  • البيريدوكسين؛ B6، يعد عاملًا مساعدًا حيويًا للعديد من التفاعلات الأنزيمية التي تعد أساسًا في استقلاب الأحماض الأمينية بما في ذلك التركيب الحيوي للنواقل العصبية، كما وتظهر أهميته البالغة في تطوير الدماغ الطبيعي والمحافظة على عمل جهاز المناعة والجهاز العصبي ضمن الشكل الصحيح.
  • البيوتين؛ B7، يلعب دورًا رئيسيًّا في عملية التمثيل الغذائي للدهون والبروتينات والكربوهيدرات، ويعد عاملاً مساعداً لأنزيم الكاربوكسيليز المسؤول عن تصنيع الأحماض الدهنية من الأسيتات، والذي يشارك في عملية التمثيل الغذائي للطاقة والأحماض الأمينية والكولسترول، وفي إنتاج سكر الجلوكوز.
  • حمض الفوليك؛ B9، يساعد في تكوين وإصلاح الحمض النووي، كما ويعد عاملًا مساعدًا للعديد من التفاعلات الأنزيمية عامةً وفي الانقسام السريع لخلايا الجسم ونموّها خاصةً لدى الحوامل والأطفال الرضع.
  • السيانوكوبالامين؛ B12، يعد مادة رائدة في تكوين أنزيم (أ) الذي يشارك في عملية التمثيل الغذائي لكل خلية في الجسم، وخاصةً في تصنيع الحمض النووي وفي استقلاب الأحماض الدّهنية والأمينية، كما ويلعب دورًا مهمًّا في تعزيز عمل الخلايا العصبية، وفي تكوين خلايا الدّم الحمراء.


نقص فيتامين ب

ظهرت أهمية فيتامين ب في المحافظة على صحة الجسم السليمة عن طريق وقايته من العديد من الأمراض أو المساعدة في علاجها، ولكنّ نقصانه في الجسم قد يسبب له العديد منها أو من الأعراض المرضية، على سبيل المثال: [٣][٤]

  • نقصان الثيامين؛ B1 يسبب مرض البري بري، الذي يؤثر على الجهاز العصبي، وتظهر أعراضه على شكل فقدان للوزن، والاضطرابات العاطفية، وضعف الإدراك الحسي، وآلام في الأطراف، وفترات من عدم انتظام ضربات القلب، إضافةً إلى تورم في أنسجة الجسم.
  • نقصان الريبوفلافين؛ B2 يسبب مرض الأريبوفلافينوسيس، والذي تشمل أعراضه؛ الشقوق في الشفتين، التهاب الشفة الزاوي، التهاب اللّسان، التهاب البلعوم والحلق، التهاب الجلد الدّهني، والحساسية العالية لأشعة الشمس.
  • نقصان النياسين؛ B3 في الجسم يتسبب في الإصابة بمرض الحُصاف والذي تشمل أعراضه؛ التهاب الجلد، والإسهال، والأرق، والعدوانية، والارتباك الذهني.
  • نقصان حمض البانتوثينيك؛ B5 قد يتسبب بظهور حب الشباب والتّنميل.
  • نقصان البيريدوكسين يتسبب بالتهاب الجلد الدّهني، وبعض الأعراض العصبية؛ مثل الاكتئاب والارتباك، إضافةً إلى ضعف جهاز المناعة.
  • نقصان البيوتين؛ B6 لا يتسبب في ظهور أعراض لدى البالغين ولكن قد يؤدي إلى ضعف النّمو والاضطرابات العصبية عند الأطفال الرضع.
  • نقصان حمض الفوليك؛ B9 قد يتسبب بظهور العيوب الخلقية وتشوهات الأجنة، إضافةً إلى تغيرات المزاج، النّسيان، قرحة الفم، الإسهال، وفقر الدم.
  • نقصان السيانوكوبالامين؛ B12 يؤدي بالجسم إلى الشعور بالإعياء العام، واضطرابات المزاج، والاكتئاب، وصعوبة الحفاظ على توازن الجسم، وبعض المشاكل المعوية، وضعف في الذاكرة، وضعف في العضلات، إضافةً إلى الخدران والوخز في اليدين والقدمين.


مصادر فيتامين ب

يتواجد فيتامين ب في العديد من المصادر الطبيعيّة، منها: [١][٤]

  • الحبوب الكاملة؛ كالأرز البني والشعير.
  • اللحوم؛ وتشمل اللحوم الخالية من الدهون، والأسماك؛ كالسلمون، والمحار، وأيضًا الدّواجن، والكبد.
  • البيض ومنتجات الألبان؛ كالحليب والأجبان.
  • البقوليات؛ مثل الفاصولياء والعدس.
  • البذور والمكسرات؛ مثل بذور عباد الشمس واللوز.
  • الخضراوات الورقية المظلمة كالسبانخ، وأيضًا البروكلي و البطاطا والجزر والفاصولياء الخضراء والبامية والقرنبيط واللفت.
  • الفواكه؛ مثل الحمضيات والأفوكادو والموز.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Jillian Kubala (7/6/2018), "B-Complex Vitamins: Benefits, Side Effects and Dosage"، www.healthline.com.
  2. "B vitamins", en.wikipedia.org.
  3. ^ أ ب Jennifer J. Brown, "8 Surprising Health Benefits of B Vitamins"، www.everydayhealth.com.
  4. ^ أ ب Teresa Cheong, and others, "Vitamin B: Best Food Sources and Signs of Deficiency​"، www.healthxchange.sg.