آلام الطلق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ١٧ مارس ٢٠٢٠
آلام الطلق

آلام الطلق

يُعدّ الطلق من أكثر الأمور التي تسبّب القلق للمرأة الحامل، خاصة إذا كانت أول ولادة لها، ذلك نتيجة الآلام المرافقة لهذه العملية، وفي الحقيقة يستمر الحمل المكتمل لمدة 280 يومًا أو 40 أسبوعًا، أمّا الولادة المبكرة فهي تلك التي تحدث قبل الأسبوع 37 من الحمل، وتُقسَم الولادة المبكرة ثلاثة أنماط؛ هي: الولادة المبكرة للغاية في حال الولادة في الأسابيع 23 إلى 28 من الحمل، والولادة المبكرة المعتدلة عند الولادة ما بين 29 و33 أسبوعًا من الحمل، والولادة المبكرة المتأخرة بين الأسبوعَين 34 و37 من الحمل.[١]


مراحل المخاض

توجد ثلاث مراحل رئيسة للولادة، وتبدأ جميعها في الأشهر الأخيرة من الحمل، وتُوضّح في ما يأتي:[٢]

  • المرحلة الأولى من المخاض، تتضمن بداية المخاض من خلال التمدد الكامل لعنق الرحم، وتُقسّم ثلاث مراحل حسب مقدار التوسع عند المرأة الحامل:
  • المرحلة الاولى، تُسمّى المرحلة الكامنة من المخاض، وهي في العادة أطول مراحله وأقلّها المًا، وتشمل ترقق عنق الرحم وتمدده إلى 3-4 سم، ويحدث على مدار عدة أيام أو أسابيع أو بضع ساعات، وتختلف الانقباضات خلالها، وتتراوح من خفيفة إلى قوية، وتحدث على أوقات منتظمة أو غير منتظمة. وتشمل الأعراض الأخرى خلال هذه المرحلة آلام الظهر، والتشنجات، والإفرازات المخاطية الدموية.
  • المرحلة الثانية من المرحلة الأولى من المخاض، إذ يتمدّد عنق الرحم ليصل إلى 7 سم، وتصبح الانقباضات أقوى، وقد تشمل الأعراض الأخرى آلام الظهر ونزول الدم.
  • المرحلة الثالثة، هذه المرحلة الأكثر ألمًا وانقباضًا مع زيادة حادة في شدة الانقباضات، فتصبح قوية، وتحدث كل دقيقتين إلى ثلاث دقائق، وتستمر الانقباضة الواحدة بمتوسط ​​60 إلى 90 ثانية، ويتمدد عنق الرحم إلى 10 سينتيمتر خلال مدة قصيرة.
  • المرحلة الثانية من المخاض، تحدث فيها الولادة، إذ يتمدد عنق الرحم بالكامل، وقد تشعر بعض النساء بالحاجة إلى الدفع على الفور أو بعد مدة وجيزة من توسّعهن بالكامل، وقد يبقى الطفل مرتفعًا في الحوض بالنسبة لنساء أخريات، وربما يستغرق الأمر بعض الوقت حتى ينزل الطفل مع الانقباضات، وفي هذه المرحلة من المهم محاولة الحامل البقاء مسترخية بين الانقباضات.
  • المرحلة الثالثة من المخاض، إذ يحدث نزول المشيمة بعد ولادة الطفل، وتساعد الانقباضات الخفيفة في فصل المشيمة عن جدار الرحم وتحريكها نحو المهبل.

   

أعراض آلام الطلق

تختلف أعراض بداية الطّلق من امرأة إلى أخرى حسب عدد الولادات، ووضع المرأة الصّحي، وتوجد عدّة أعراض تدلّ على قرب ميعاد الولادة، ومنها:[٣]

  • آلام شديدة في أسفل الظهر والبطن مصحوبة بانقباضات في عنق الرّحم، وتأتي هذه الانقباضات المؤلمة والشّديدة وتختفي من مدة إلى أخرى، وتتناقص المدة بين كلّ انقباض أو تشنّج عندما يقترب موعد الولادة.
  • نزول الماء بفعل تمزّق الأغشية حول السّائل الأمنيوسي، وهو ما يُشار إليه بين العامة بنزول ماء الرأس.
  • إفرازات مخاطية بنيّة اللون أو حمراء اللون.
  • الشعور بنزول الجنين في منطقة الحوض استعدادًا للولادة، الأمر الذي يزيد من الضغط على المثانة، ويؤدي إلى تكرار التبول.[٤]
  • انقباضات الرحم، التي تختلف طبيعتها من امرأة لأخرى، ومن ولادة لأخرى في المرأة ذاتها، وعادة ما تشعر بها المرأة في أسفل البطن والظهر، مع الشعور بوجود ضغط في الحوض، وتختلف تقلصات الطلق الحقيق عن الكاذب، ويُشار إلى تقلصات الطلق الكاذب أيضًا باسم تقلصات براكستون-هكس، وقد تبدأ المرأة بالشعور بتقلصات الطلق الكاذب خلال الثلث الثاني من الحمل، وتُوضّح الفروقات بينهما على النحو الآتي: [٤]
  • انقباضات الطلق الحقيقي تأتي منتظمة، وتقترب كلّ انقباضة من أخرى مع الوقت، بينما الكاذبة غير منتظمة وتتباعد مع مرور الوقت.
  • الآلام الكاذبة تتصف بأنّها متفاوتة ولا تزيد مع الوقت، أمّا الحقيقية تزيد قوة آلامها مع الوقت.
  • آلام الطلق الكاذب تتلاشى بمجرد المشي أو الحركة قليلًا، بينما الحقيقية لا تتلاشى مع أي حركة أو تغيير لوضع الجسم.
  • آلام الطلق الكاذبة تحدث نتيجة سبب نفسي؛ كالتفكير في اقتراب موعد الولادة.
  • الطلق الكاذب بسبب مقاربة أقطار رأس الجنين؛ للمساعدة في عملية الولادة الطبيعية ليأتي بعدها الطلق الحقيقي.
  • الام الطلق الحقيقي تبدأ بالشعور بالضغط في أسفل الظهر ويمتد إلى البطن، بينما الكاذبة تشعر الحامل بألمها في مقدمة البطن والحوض فقط. 


مشاكل ما بعد الولادة

بعد انتهاء الولادة قد تعاني المرأة من عدة اضطرابات بسبب تعرض الجسم لتغييرات كبيرة أثناء الحمل والولادة؛ لذلك فإنّ الجسم يحتاج إلى أوقات طويلة حتى يتعافى بشكل كامل، وفي ما يأتي مجموعة من المشكلات التي تستمر بعد الولادة:[٥]

  • آلام المهبل، تحدث بسبب التوسع الكبير الذي يحدث أثناء الولادة، وتصبح أكثر حدة في حالة التعرض لبضع الفرج -شق العجان- أثناء الولادة، ويُجرى التعامل معها باستخدام أكياس من الثلج، والجلوس على وسائد طريّة.
  • الإفرازات المهبلية، يستمر خروج الدم والسوائل من المهبل لعدة أسابيع بعد الولادة، وهي طريقة الجسم للتخلص من الأنسجة والدم الزائد في الجسم الذي كان يُغذّي النين خلال الحمل.
  • الانقباضات، التي تستمر عدة أيام بعد الولادة، وتحدث بسبب تقلص الرحم، وعودته إلى الحجم الطبيعي.
  • الإمساك، يعاني بعض النساء بعد الولادة من صعوبات في الإخراج، وهذه الحالة نتيجة الأدوية المُسكّنة التي تعرضت لها المرأة خلال الولادة.
  • الإسهال، يعاني بعض النساء من الإسهال، وتحدث هذه الحالة بسبب توسّع الشرج، أو تمزّقه أثناء الولادة.
  • صعوبات في التبول، يحدث ذلك بسبب توسّع المثانة أثناء الولادة، الأمر الذي يؤذي الأعصاب والعضلات مؤقتًا.
  • انتفاخ الصدر وتورمه، والشعور بالألم فيه.


علاجات طبية للتخفيف من آلام الطلق

توجد عدّة علاجات تطلبها المرأة الحامل للتّخفيف من آلام الطّلق، ومن أبرزها:[٦]

  • إبرة الظّهر: إبرة الظّهر مخدّر ومُسكّن للألم تُستخدم لتخفيف آلام انقباضات الرّحم، ويُجري اختصاصي التّخدير حقنها من خلال قسطرة لينة تُدخَل في الظّهر في المنطقة التي توجد بين الرّباط الذي يحيط بالفقرات والأغشية التي تُغطّي النّخاع الشّوكي، وبعد مرور 15 دقيقة يبدأ تأثير المخدّر، ويتخدّر الجزء السّفلي من الجسم؛ وهذا يعني عدم الشّعور بألم الانقباضات، وتوجد أسباب تجعل إبرة الظهر مطلوبةً عند الولادة، فالتّخدير يوفّر تخفيفًا طويل الأمد للألم، كما أنّه لا يدخل مجرى الدّم، لذا لا يُعرّض الطّفل للخطر، لكن من آثاره السلبية أنّ بعض النّساء يجدن صعوبةً بالضّغط عند الولادة؛ لأنّهن لا يشعرن بإحساس في أسفل الجسم.
  • الأدوية الأفيونية: هذه الأدوية تُحقن في العضلة أو الوريد، وتجعل الأم تشعر بالرّاحة من ساعتين إلى أربع ساعات، حتّى لا تشعر بألم الانقباضات، لكن لا تُعطى الأدوية الوريديّة عند اقتراب الولادة؛ إذ إنَّها قد تؤثر في تنفُّس المولود واستجابته.


نصائح للحفاظ على صحة الجنين

الأمهات جميعهن لديهن الهاجس أنّ الطفل بصحة جيدة قدر الإمكان، لكن بغض النظر عما تفعله فقد تحدث ولادة مبكرة أحيانًا، لكن هناك أشياء تستطيع الألم فعلها للمساعدة في منع الولادة المبكرة، والمحافظة على صحة الجنين، ومنها:[١]

  • إذا كانت تفكر في الحمل فعليها أن تتبع أنماط حياة صحية قدر الإمكان.
  • التوقف عن التدخين إذا كانت مدخنة، فالتدخين يُعدّ من المحظورات أثناء الحمل.
  • تجنب طلب الولادة المبكرة قبل الموعد المحدد لأيّ سبب غير طبي.
  • الانتظام بمراجعات الطبيب أثناء الحمل، واتباع أنماط حياة صحية خلال الحمل.
  • في حال وجود أي نوع من العدوى أو شعور الحامل بأنّ صحتها غير مستقرة يجب الاتصال بالطبيب بشكل عاجل.
  • الابتعاد عن شرب الكحول، أو أخذ أي أدوية غير موصوفة من الطبيب المشرف على الحمل.
  • تنظيم الحمل.


المراجع

  1. ^ أ ب Department of Health (1-8-2009), "Why Is 40 Weeks so Important?"، health.ny, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  2. Tracy Stickler (12-2-2015), "Labor and Delivery"، healthline, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  3. "Signs of labour", babycentre, Retrieved 2019-3-25. Edited.
  4. ^ أ ب Jennifer Robinson (30-8-2019)، "Pregnancy and Signs of Labor"، webmd، Retrieved 2019-3-25. Edited.
  5. "Labor and Delivery Recovery After Vaginal Birth", www.webmd.com, Retrieved 9-7-2018. Edited.
  6. "Managing Labor Pain", everydayhealth, Retrieved 2019-3-25. Edited.