آلام الطلق في الشهر الثامن

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٠ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٨
آلام الطلق في الشهر الثامن

آلام الطلق المبكر

تحتمل الأم آلامًا متعددة في حملها وتكابد عناء الحمل وهنٌ على وهن كما قال المولى عزّ وجل، وقد تتعرض لآلام تتشابه مع ألم الطلق منذ الشهر السابع، والتي تحدث لكثير من السيدات للتوسعة والتهيئة للولادة، وهذا الألم عادةً يهدأ مع تناول المسكنات ولا يستمر فترة طويلة، وتسمى تفاسيح الولادة.

أما إن كان الألم مستمرًا على فترات متقطعة، ولا يهدأ مع تناول المسكنات فهذه إشارة إلى قرب الولادة التي ربما تكون مبكرة، تبدأ الانقباضات التي يكون دورها توسيع عنق الرحم استعدادًا لنزول المولود، وتبدأ هذه الأعراض في الشهر الثامن وأول أسبوع من الشهر التاسع، مما قد يؤدي إلى الولادة في غير وقتها.

قد تؤدي الولادة المبكرة إلى وجود بعض المشكلات عند الجنين، واحتياجه إلى رعاية طبية مكثفة بعد ولادته، فكلما اقترب الجنين من موعد ولادته كان ذلك أفضل له وقلل من احتمالية وجود مشاكل لديه.


أسباب الولادة المبكرة

تحدث الولادة المبكر قبل أكثر من 3 أسابيع من الموعد المتوقع للولادة، أي أنها تحدث قبل بداية الأسبوع 37 من فترة الحمل، ولا يعرف سبب محدد لذلك، ولكن توجد عدة عوامل مساعدة لحدوث ذلك منها:[١]

  • ولادة طفل سابق مبكرًا يزيد من فرص تكرار ذلك.
  • الحمل بتوأم أو ثلاثة أطفال أو أكثر.
  • مرور أقل من 6 أشهر بين الأحمال المتتالية.
  • الحمل باستخدام التخصيب الصناعي.
  • وجود مشاكل في الرحم أو عنق الرحم أو المشيمة.
  • التدخين أو تعاطي المخدرات.
  • الإصابة بالعدوى، مثل انصمام السائل السلوي.
  • الإصابة بأحد الحالات المزمنة مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم.
  • السمنة أو قلة الوزن قبل الحمل.
  • التعرض لأحداث حياتية مليئة بالتوتر مثل موت شخص قريب أو التعرض للعنف.
  • إجهاض أطفال من قبل.
  • التعرض لأذى جسدي أو حادث.


أعراض وعلامات الولادة المبكرة

يتلازم مع الحمل بشكل عام ألم في أسفل الظهر، وقد يكون ألمًا دائمًا أو قد يأتي على شكل فترات ونوبات تؤلم المرأة الحامل ثم يختفي، وهناك أعراض أخرى للولادة المبكرة مثل:[١][٢]

  • انقباضات في الرحم لتعمل على توسعته.
  • تشنجات وألم في أسفل البطن.
  • نزول الإفرازات المائية، وتغير في الإفرازات المهبلية.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • زيادة الضغط على الحوض.
  • قد يحدث نزيف مهبلي.
  • وجود ألم يتشابه مع ألم الدورة الشهرية، أو قد يشبه ألم انتفاخ البطن بالغازات.
  • الإسهال الشديد.
  • الشعور بتعب شديد، وعدم استجابة الجسم للمسكنات والمهدئات واستمرار الألم لوقت طويل.

وتوجد مجموعة من الأعراض التي قد تظهر على الطفل نفسه ومنها:

  • صغر حجم الطفل، وكبر حجم رأسه.
  • ظهور ملامح حادة غير دائرية على الطفل، تختلف عن الطفل الطبيعي مكتمل النمو.
  • انخفاض درجة حرارة الطفل، خاصةً بعد الولادة، بسبب قلة الدهون المخزنة في جسمه.
  • اكتساء غالبية جسم الطفل بشعر ناعم.
  • صعوب تنفس الطفل ومشاكل في الرئتين.
  • ضعف في قدرة الطفل على مص الحليب والبلع، مما يسبب مشاكل في التغذية.


الوقاية من الولادة المبكرة

بالرغم من وجود مجموعة كبيرة من العوامل المساعدة التي قد لا يتمكن الانسان من السيطرة عليها، توجد بعض الطرق التي قد تساهم في تقليل فرص حدوث ولادة مبكرة، ومن هذه الطرق ما يلي:[٣]

  • الامتناع عن التدخين قبل الحمل قدر المستطاع، وبالطبع أثناء الحمل.
  • تجنب شرب الكحول أو تعاطي أي نوع من أنواع المخدرات.
  • إخطار الطبيب بجميع الأدوية التي تتناولها الأم، لأن بعضها قد يؤثر على الحمل والطفل، وقد يساهم في حدوث ولادة مبكرة، وقد يتمكن الطبيب من استبدالها بأنواع أخرى أو منعها تمامًا.
  • مراقبة زيادة الوزن، إذ يجب أن تحدث زيادة تدريجية وثابتة، ويمكن مناقشة ذلك مع الطبيب المختص.
  • تناول حمية غذائية متوازنة وصحية، وهذا أمر في غاية الأمر، خاصةً للأمهات دون سن 17 وفوق سن 35، أو الأمهات الحامل بأكثر من طفل .
  • تجنب حمل الأوزان الثقيلة، أو الأعمال المرهقة أو الوقوف لفترات طويلة.
  • المشاركة في حصص ودورات الأمومة.
  • تجنب العدوى والأماكن التي قد تصاب فيها الأم بالأمراض.
  • قد يعاني بعض الأمهات من تشوهات جسدية تساهم في الولادة المبكرة، ويمكن إصلاح بعض هذه الحالات جراحيًا.
  • قد تؤدي بعض الأمراض المزمنة للولادة المبكرة، لذلك يجب التحكم بهذه الأمراض بشكل مناسب أثناء الحمل.
  • تجنب ممارسة الجنس، خاصةً في الحالات المعرضة للولادة المبكرة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Premature birth", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-7-2018. Edited.
  2. "Premature Labor", www.webmd.com, Retrieved 30-7-2018. Edited.
  3. "Causes and prevention of premature birth", www.aboutkidshealth.ca, Retrieved 30-7-2018. Edited.