آلام الظهر للحامل في الشهر الثاني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٩ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٨
آلام الظهر للحامل في الشهر الثاني

آلام الظهر للحامل

تستمر التغيرات والأعراض على الحامل في الشهر الثاني من الحمل، ويستمر نمو الأعضاء المكملة للجنين في رحمها، لذلك عليها الاهتمام بصحتها ليكتمل الجنين على النحو السليم بلا أي عيوب، فهي في هذا الشهر تحتاج إلى الراحة التامة، وألّا ترهق نفسها أبدا.

قد تستمر الأعراض من غثيان وشعور بالدوار وبعض الآلام، فقد تشتكي الحامل من ألم في ظهرها في هذا الشهر، وقد تتخوّف كثيرا لأنها في بداية حملها، فلذلك يجب عليها أّلا تؤذي نفسها وجنينها بممارستها بعض السلوكيات المرهقة، كذلك عليها إراحة جسدها بشكل كامل، حتى وإن كان هذا الألم طبيعيًّا ولا يوحي بأي ضرر.


أعراض الحمل المبكرة

يمكن الاستدلال على الحمل عن طريق ملاحظة مجموعة من الأعراض، التي تصيب الحامل في الفترة الأولى من الحمل، وهي:[١][٢]

  • تورم الصدر والحلمات: يحدث هذا العرض مبكرًا في الحمل، وهو من أول أعراض الحمل، إذ يبدأ بعد أسبوعين من التخصيب، بسبب الاختلافات الهرمونية التي تسبب تورم وحساسية الصدر للألم.
  • الإرهاق: يعتبر هذا من الأعراض المبكرة أيضًا، إذ تزداد مستويات هرمون البروجسترون بشكل كبير في الجسم، ويساعد ذلك على النوم ويقلل من مستويات السكر في الدم ويخفض ضغط الدم ويزيد من إنتاج خلايا الدم، وكل هذه الأمور تمتص طاقة الجسم وتسبب الإرهاق.
  • التشنجات والنزيف: تخرج كميات صغيرة من الدم عبر المهبل، وهي أحد أول علامات الحمل، وتحدث عندما تلتصق البويضة المخصبة ببطانة الرحم، بعد 10-14 أيام من الإخصاب، ويحدث هذا النوع من النزيف مبكرًا ويكون الدم لونه أفتح من لون دم الدورة العادية، ويتعرض بعض النساء إلى بعض التشنجات مبكرًا في الحمل.
  • الغثيان مع أو بدون تقيؤ: يعاني الحوامل من غثيان الصباح، وهو نوع من الغثيان الذي قد يصيب في أي وقت من اليوم، وهو من الأعراض الشائعة للحمل، ويبدأ بعد أسبوعين من الإخصاب، ويحدث هذا الغثيان بشكل رئيسي بسبب زيادة مستويات الأستروجين بسرعة، ويسبب ذلك تفريغ المعدة ببطء، كما أن حاسة الشم لدى الحوامل تكون قوية، لذلك فإن العديد من الروائح قد تسبب الغثيان.
  • الوحام: تمر العديد من الحوامل بهذه الحالة، إذ تظهر رغبة ملحة لتناول بعض أنواع الأطعمة أو الأشربة، وكغيرها من أعراض الحمل، تحدث بسبب التغيرات الهرمونية، خصوصًا في الفترة الأولى من الحمل.
  • الصداع: يزداد تدفق الدم في بدايات الحمل بسبب التغيرات الهرمونية، ويسبب ذلك صداع متكرر.
  • الإمساك: أحد الأعراض المبكرة للحمل، ويحدث بسبب زيادات في إنتاج هرمون البروجيسترون، ويسبب ذلك بطء في مرور الطعام عبر الأمعاء، مما يسبب بدوره الإمساك.
  • تقلبات المزاج: يتسبب التدفق السريع من الهرمونات في الجسم، حالة عدم استقرار عاطفي، ويؤدي ذلك إلى تقلبات مفاجئة ومتكررة في المزاج.
  • الدوخة والدوار: يحدث ذلك بسبب توسع الشرايين وانخفاض ضغط الدم، يؤدي ذلك إلى الشعور بالدوار، وتساهم قلة السكر في الدم في حدوث ذلك أيضًا.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية، وهي درجة حرارة الفم عند الاستيقاظ في الصباح، وترتفع درجة الحرارة بشكل بسيط بعد التخصيب، وتستمر كذلك حتى تحدث الدورة القادمة.
  • عدم حدوث دورة: تعتبر هذه العلامة الأبرز على الحمل، إذ يدل عدم حدوث الدورة على الحمل.


التعامل مع أعراض الحمل المبكرة

هذه مجموعة من النصائح التي يمكن اتباعها، للتعامل مع الأعراض الشائعة التي تحدث أثناء الحمل، وتختلف النصائح مع اختلاف العرض.[٣]

الغثيان والتقيؤ: ينصح في هذه الحالة بما يلي:

  • تجنب الكحول والدخان.
  • تناول البسكويت عديم النكهة قبل القيام من السرير في الصباح.
  • تناول عدة وجبات أثناء اليوم.
  • الإكثار من شرب السوائل.
  • تجنب الأطعمة الحارة والمقلية والدهنية، فضلًا عن الأطعمة ذات النكهات القوية.
  • الوقوف ببطء بعد الجلوس أو الاستلقاء.
  • استنشاق الليمون لتغطية الروائح الأخرى.

الشعور بالتعب: ينصح في هذه الحالة بما يلي:

  • أخذ قيلولات أثناء النهار والنوم مبكرًا.
  • التخفيف من شرب الماء قبل النوم، لتجنب الاستيقاظ ليلًا للتبول.
  • ممارسة التمارين الخفيفة.
  • الاستحمام بماء دافئ.
  • تجنب الكافيين والسكر.
  • طلب مساعدة الآخرين في الأعمال اليومية.
  • الخروج لاستنشاق الهواء، والاستمتاع بضوء الشمس يوميًا.

الدوخة والدوار: ينصح في هذه الحالة بما يلي:

  • تجنب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة.
  • الوقوف بشكل بطئ.
  • الإكثار من شرب السوائل.

حساسية الصدر: ينصح في هذه الحالة بما يلي:

  • لبس صدرية ذات قياس مناسب طوال الوقت.


المراجع

  1. "Pregnancy Symptoms — Early Signs Of Pregnancy", http://americanpregnancy.org, Retrieved 30-7-2018. Edited.
  2. "Early pregnancy symptoms: First signs you might be pregnant", www.kidspot.com.au, Retrieved 30-7-2018. Edited.
  3. "Dealing With Common Pregnancy Symptoms", wa.kaiserpermanente.org, Retrieved 30-7-2018. Edited.