آلام قبل الدورة الشهرية بأسبوع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٤ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠١٩
آلام قبل الدورة الشهرية بأسبوع

 الدورة الشهرية

تعد الدورة الشهرية سلسلة من التغييرات التي يمر بها جسم المرأة شهريًا للتهيؤ لحدوث حمل عند تخصيب البويضة الناضجة التي يطلقها المبيض في مرحلة الإباضة في كل شهر، بالإضافة للتحضيرات الهرمونية للرحم بحالة الحمل، وفي حال إطلاق البويضة دون تخصيبها من الحيوان المنوي وحدوث الحمل، فستنزل البويضة وتخرج من فتحة المهبل وتسحب معها بطانة الرحم التي جُهزت لاستقبال البويضة المخصبة، وتسمى بالدورة الشهرية.

تختلف فترة الحيض التي تحسب من أول يوم في دورة ما، لأول يوم في الدورة التالية من إمرأة إلى أخرى، وفي العموم تتراوح عند معظم النساء ما بين 21 إلى 35 يومًا، وتستمر من يومين إلى سبعة أيام، وتختلف أيضًا كمية الدم المتدفقة وشدة التدفق، ومن أكثر الأمور التي تختلف بين النساء؛ شدة الآلام التي تحدث قبل الدورة وخلالها، ففي بداية البلوغ قد تعاني الكثير من الفتيات من عدم انتظام في الدورة الشهرية بمدتها وشدتها، وبعد عدة سنوات من مرحلة البلوغ تصبح أكثر انتظامًا، وتستغرق كل دورة عدد الأيام نفسها من كل شهر، ومن الأمور الشائعة التي تحدث عند النساء مع التقدم بالعمر هو طول مدة الدورة الشهرية، ومع الاقتراب لسن اليأس يحدث عدم انتظام بالدورة، وقد تختفي لعدة أشهر.[١]


آلام متلازمة ما قبل الحيض

تعاني الأنثى قبل الدورة الشهرية من مجموعة من المشكلات وتسمى بمتلازمة ما قبل الحيض؛ وهي حالة تؤثر على عواطف المرأة وصحتها الجسدية وسلوكها خلال أيام معينة قبل الدورة، فقد تتعرض قبل الدورة الشهرية إلى التعب والإرهاق الشديدين، وتبدأ آلام متلازمة ما قبل الحيض بخمسة إلى 11 يومًا وغالبًا ما تنتهي عند بدء الحيض، وتختلف الأعراض من فتاة لأخرى، وذلك يرجع إلى قدرة تكييف الجسم ومناعته، كما أن فترة حدوث الدورة الشهرية، تُؤثر على المخ والجسم معًا، ويرجح العلماء سبب الآلام للتغييرات الهرمونية الجنسية وتغييرات هرمون السيروتونين التي تحدث قبل الحيض، فعند زيادة مستويات هرمون الإستروجين والبروجيسترون في أيام معينة خلال الشهر سيتولد اضطرابات وتغييرات مزاجية لدى الفتاة، بالإضافة إلى تغييرات في مستويات هرمون السيروتونين المسؤول عن الحالة المزاجية والعواطف والأفكار، ومن الآلام التي تعاني منها الفتيات قبل الدورة الشهرية بحوالي أسبوع ما يلي:[٢]

  • الشعور بصداع الرأس.
  • الشعور بألم في منطقة الظهر.
  • الشعور بانتفاخ في منطقة البطن.
  • الإصابة بتقلبات مزاجية؛ إذ من الممكن أن تبكي الفتاة دون وجود سبب، بالإضافة إلى الحساسيَّة الزائدة التي تصاحبها.
  • تغيرات في الشعر والبشرة؛ إذ إنّ تبدأ الحبوب والبثور بالظهور على بشرة بعض الفتيات، ممّا يزيد من سوء حالتها المزاجية.
  • الشعور بألم في النهدين، وعدم الرغبة في لمس الثديين.
  • الإصابة باكتئاب في بعض الأحيان.
  • وجع بطن.
  • حدوث إمساك أو إسهال.
  • الرغبة الشديدة في الأكل وفتح الشهية.
  • زيادة الحساسية للضوء أو الصوت.
  • إعياء.
  • تغييرات في نمط النوم.
  • نوبات عاطفية والمعاناة من قلق وحزن غير مبرر.


علاج آلام ما قبل الحيض

تختلف طرق علاج وتخفيف آلام ما قبل الدورةبناءً على الأعراض التي تصيب كل فتاة، فمن الفتيات من تخفف آلام دورتها بتناولها بعض المسكنات أو إجراء تغييرات في النظام الغذائي الخاص بها أو ممارسة بعض تمارين الرياضية أو تغيير في نمط الحياة أو تطبيق بعض أساليب الرعاية الصحية، ومن هذه العلاجات:

  • تناول الأدوية: إذ توجد نسبة كبيرة من الفتيات اللواتي يلجأن لتناول مسكنات الألم للتخلص من شدة الألم التي يتعرضن لها وللقدرة على إكمال المهام اليومية، ومن التركيبات الدوائية التي تُؤخذ قبل الدورة الشهرية:[٣]
    • الأسيتامينوفين: ويعدّ من المسكنات الفعالة لآلام الدورة الشهرية ويمكن أخذه دون وصفة طبية، وتساعد هذه التركيبة في خفض شدة الألم كآلام العضلات، والتشنجات، والصداع.
    • الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات: ولهذه المجموعة من الأدوية تأثير على تسكين الألم الناتج عن الصداع وتشنجات العضلات.
    • مدرات البول: هذه الأدوية تساعد في تخفيف انتفاخات الثدي وبالتالي تقليل الألم الناتج عن تورمهم نتيجة احتباس السوائل في الجسم قبل الدورة.
    • حبوب منع الحمل الهرمونية: وتوصف هذه الأدوية عند شكوى الفتاة من آلام حادة وأُخذت للطبيب، إذ تعمل هذه الأدوية على التأثير على مستويات هرموني الاستروجين والبروجسيترون في الجسم.
  • تطبيق تقنيات الاسترخاء: كون الدورة الشهرية تؤثر بالحالة النفسية للفتاة، فمن الممكن أن تساعد تقنيات الاسترخاء للتقليل من الضغوطات النفسية والإجهاد مما يحسن من الحالة الصحية للفتاة وتقليل ألم ما قبل الدورة، ومن الأمثلة على تقنيات الإسترخاء التي يفضل ممارستها للمساعدة في تخفيف الآلام:[٣]
    • ممارسة اليوغا.
    • ممارسة تمارين التاي تشي.
    • الجلوس بطريقة مريحة والتمدد على ظهر.
    • الذهاب للمشي؛ ويجب أن تكون طريقة المشي صحيحة وبسرعة معتدلة.
    • الاستحمام بالماء الدافئ، وقد أثبتت فعالية الاستحمام بالماء الدافئ بالتخفيف من التشنجات والآلام.
  • ممارسة تمارين رياضية: ممارسة تمارين رياضية بسيطة يساعد في التقليل من أعراض ما قبل الدورة من خلال زيادة مستويات هرمون البروجيسترون والإستروجين المسؤولين عن الأعراض، وقد وجدت الدراسات الحديثة أن ممارسة الفتيات للرياضة لمدة لا تقل عن ساعة ونصف أسبوعيًا يُحسن من بعض الأعراض، مثل؛ الغثيان، والإمساك أو الاسهال، وتورم الثديين، والانتفاخات.[٣]
  • تخفيف الانتفاخات: إصابة الفتاة بالانتفاخ يسبب لها شعورًا بالخمول والثقل، وتوجد بعض الممارسات التي تساعد في تقليل الانتفاخ، مثل:[٣]
    • تجنب المأكولات المالحة.
    • تناول الأغذية التي تخفف من الانتفاخ مثل الموز.
    • شرب كميات كبيرة من الماء.
  • تخفيف التشنجات: بتدليك الجسم وبشكل خاص في منطقة البطن، وممارسة تمارين رياضية، ووضع ماء دافئ على البطن.[٣]
  • أكل بعض العناصر الغذائية، مثل:[٣]


تشخيص متلازمة ما قبل الحيض

تعدّ مذكرات الحيض الأداة التشخيصية الأكثر فائدة وفعالية، وتحتوي على تقييم للأعراض الجسدية والعاطفية التي تعاني منها الفتاة قبل وخلال الدورة الشهرية، فإن كانت الأعراض تبدأ من مرحلة الإباضة وتستمر للحيض فيكون التشخيص في الغالب متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، وقد يكون تشخيصها صعبًا لاشتراكها وتعلقها مع الكثير من أعراض أمراض أخرى.[٤]


المراجع

  1. "Women's health", mayoclinic,2019-6-13، Retrieved 2019-11-21. Edited.
  2. Valencia Higuera (2016-8-26), "PMS (Premenstrual Syndrome)"، healthline, Retrieved 2019-11-21. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Jamie Eske (2019-5-29), "What to know about premenstrual syndrome (PMS)"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-21. Edited.
  4. Melissa Conrad, "Premenstrual Syndrome (PMS)"، medicinenet, Retrieved 2019-11-21. Edited.