أسباب الافرازات البيضاء مثل الجبن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠٢٠
أسباب الافرازات البيضاء مثل الجبن

هل يعد خروج الافرازات البيضاء مثل الجبن حالة طبيعية؟

إنَّ نزول الإفرازات المهبلية هو أمرٌ طبيعيّ، ولكن عندما يتعلق الأمر بتغيّر هذه الإفرازات سواءً باللون أو الكمية أو الكثافة، واختلافها عن حالتها الاعتيادية، قد يكون لذلك دلالات عِدة، فبعض هذه التغيرات يعتبر جزءًا من الدورة الشهرية والتغيرات التي تحدث عادةً في جسد المرأة، ولكنَّ بعضها قد يكون مرتبطًا بوجود التهاب أو عدوى في الجهاز التناسلي، ومن هذه التغيّرات نزول الإفرازات البيضاء الشبيهة بالجبن، فنزول القليل من هذه الإفرازات البيضاء خاصّةً في بداية ونهاية الدورة الشهرية هو أمر طبيعي، ولكنّ ظهور علامات وأعراض أخرى مصاحبة لها، يمكن أن يدلّ في هذه الحالة على وجود عدوى أو مشكلة مُعينة تستدعي مراجعة الطبيب والحصول على العلاج المناسب.[١]


ما السبب المرضي لخروج الافرازات البيضاء مثل الجبن؟

عند نزول الإفرازات البيضاء الكثيفة، والتي تُشبه الجبن في قوامها وشكلها، وتفوح منها رائحة كريهة، وربما تُثير حكّة شديدة أو تهيّج أو ألم في منطقة المهبل، والشعور بحرقة أثناء الجِماع، أو حتى ظهور أعراض أخرى مُزعجة، عندها يُنصح بزيارة الطبيب لتشخيص المشكلة ومعرفة كيفية علاجها، فربما يكون الالتهاب الفطري المهبليّ المُشتبَه والمُسبِّب لهذا النوع من الإفرازات، ويُطلق عليه أيضًا داء المبيضات المهبليّ (Vaginal candidiasis)، ويجدر الذكر بأنَّ الالتهاب المهبلي الفطري لا يعتبر من أمراض العدوى التي تنتقل عبر الجماع، ولكن قد تزداد فرصة الإصابة بهذه العدوى في الفترة الأولى من ممارسة الجِماع بصورة منتظمة.[٢][٣]


ما عوامل خطر الافرازات البيضاء مثل الجبن؟

قد تكون بعض النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المهبل الفطري الذي يسبب نزول الافرازات البيضاء مثل الجبن مقارنةً بغيرهنّ، ويُعزى ذلك إلى وجود عوامل تزيد من خطورة الإصابة لديهن، ومن هذه العوامل نذكر الآتي:[٤]

  • التغيّرات الهرمونيّة: قد يُسفر عن التغيرات الهرمونيّة التي تحدث عند النساء الحوامل، واللواتي انقطعت لديهن الدورة الشهرية، والمرضعات، تغيّر في توازن الوسط في داخل المهبل.
  • استخدام المضادات الحيوية: فربما يؤدي استخدام المضادات الحيويَّة إلى قتل كميات كبيرة من البكتيريا النافعة التي تتواجد عادةً في المهبل.
  • الإصابة بمرض السكري: تعدّ النساء اللواتي يُعانين من عدم انتظام مستوى سكر الدم لديهنّ أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الفطرية مقارنةً بغيرهن من النساء؛ إذْ يؤدي ارتفاع السكر عن المستوى الطبيعي إلى زيادة السكر في الأغشية المخاطية المبطّنة للمهبل، ليصبح وسط مناسب لنمو وتضاعف الفطريات.
  • ضعف الجهاز المناعي: إنَّ إصابة المرأة بمرض الإيدز أو إحدى اضطرابات المناعة قد يُسفر عنه زيادة نموّ الفطريات المهبليّة بشكل غير طبيعيّ.
  • الغسولات والبخاخات المهبلية: فالاستخدام الخاطيء لهذه المستحضرات قد يكون سببًا في تغيّر توازن بيئة المهبل، وارتفاع فرصة الإصابة بالفطريات المهبليّة.
  • الجِماع: وكما ذكرنا سابقًا، لا يعد التهاب الفطريات المهبلية من الأمراض التي تنتقل عبر الجنس، ولكن قد تنتقل من شخص إلى آخر نتيجة التلامس الجنسي أثناء الجِماع.


هل تستدعي الافرازات البيضاء مثل الجبن مراجعة الطبيب؟

عندما تكون الإفرازات المهبلية البيضاء مثل الجبن بسيطة وغير مصحوبة بأعراض أخرى، فهي بالطبع ليست مشكلة مقلقة تتطلب زيارة الطبيب، ولكنْ عندما تظهر إلى جانب وجود أعراض أخرى مزعجة تدلّ على احتمالية الإصابة بالفطريات المهبلية، يُنصح حينها بمراجعة الطبيب للتأكد من الإصابة بالعدوى، ومعرفة آلية العلاج المُتبعة. وعمومًا، قد تحتاج النساء إلى رؤية الطبيب بعد نزول هذه الإفرازات في الحالات المذكورة فيما يأتي:[٢]

  • ظهور أعراض الإصابة بالعدوى الفطرية لأول مرة.
  • عدم زوال الأعراض بعد استخدام الكريمات والتحاميل المهبلية التي تحتوي على مادّة مضادة للفطريات، والتي لا تستدعي وصفة طبية لصرفها.
  • عدم التأكد ما إنْ كانت المشكلة تدل على التهاب فطري أو غيره.
  • تطور الأعراض وتفاقمها مع الوقت.



أسئلة شائعة

كيف يشخص الطبيب سبب نزول اللإفرازات البيضاء مثل الجبن؟

عندما تُثار الشكوك حول الإصابة بعدوى المهبل الفطرية، يتبع الطبيب مجموعة من الخطوات البسيطة جدًّا، إذ يبدأ عادةً بطرح بعض الأسئلة حول الأعراض التي تشكوها المرأة، والتاريخ المرضي للإصابة بهذا النوع من العدوى أو أيَّة أمراض تنتقل عبر الجنس، وغيرها من الأسئلة التي قد يحرص على معرفتها بناءً على الحالة، وبعد ذلك، يُجري الطبيب في مُعظم الحالات فحص للحوض وجدار المهبل وعنق الرحم، والكشف عن ما إنْ كانت تظهر أعراض أخرى خارجيَّة لهذا الالتهاب، بالإضافة إلى احتمالية أخذ عينة من خلايا، وإرسالها للمختبر ليتم فحصها تحت المجهر.[٥]



كيف يتعامل الطبيب مع الحالة المرضية لنزول الإفرازات البيضاء مثل الجبن؟

يوجد مجموعة من الخيارات العلاجية التي قد يوصي بها الطبيب لعلاج لالتهاب الفطري المهبلي المسبب لنزول الإفرازات المهبلية البيضاء، والتي تعتمد على شِدة الحالة، لذلك، يجب دائمًا الحرص على استشارة الطبيب قبل استخدام أيْ من هذه الأدوية، والتي نذكر منها الآتي:[٤]

  • كريم مضاد للفطريات.
  • تحاميل مهبلية تحتوي على مضادّ فطري، مثل: كولتريمازول (Clotrimazole)، والمايكونازول (Miconazole).
  • أدوية فمويّة مضادة للفطريات، كالأقراص التي تحتوي على فلوكونازول (Fluconazole).


وتجدر الإشارة إلى كوْن الطبيب يميل عادةً لوصف الكريمات أو التحاميل المهبليَّة الموضعية المضادة للفطريات للنساء الحوامل، والتي غالبًا ما تكون آمنة أكثر خلال فترة الحمل، وقد يصِف أقراص مضادّ الفطريات الفموي للنساء اللّواتي تتكرَّر لديهن الإصابة بالالتهاب الفطري لأكثر من أربع مرات في السنة الواحدة.[٤]



هل يصاب الرجل أيضًا بالتهاب فطري يؤثر في القضيب؟

أجل، من الممكن إصابة الرجل بالتهاب فطري في القضيب، إذْ تتواجد الفطريات بشكلٍ طبيعي في كل الأجسام، وليست حصرًا على النساء فقط، وتحدث العدوى (penile yeast infection) والالتهابات عند تكاثر ونمو الفطريات فوق المستوى الطبيعي، خاصةً عند الأفخاذ ومناطق طيات الجلد، ولكنْ، يعود السَّبب الأساسي والأكثر شيوعًا لإصابة قضيب الذكر بالعدوى الفطريَّة إلى ممارسة الجماع مع المرأة التي تعاني من التهاب المهبل الفطري، ويظهر حينها على شكل بقع حمراء وبيضاء على القضيب، بالإضافة إلى حكة وحرقة في الجزء المُصاب.[٥]



هل يوجد طرق للوقاية من الإصابة بالتهاب المهبل الفطري؟

يوجد بعض الطرق والعادات السليمة التي قد تساهم في الوقاية من الإصابة بالالتهاب المهبل الفطري، وفي الآتي عدد منها:[٢]

  • الحرص على ارتداء ملابس داخلية قطنيَّة، وواسعة.
  • تجنب الاستحمام بماء شديد الحرارة.
  • تجنب ارتداء البنطال الضيق.
  • تجنب استخدام دوش مهبلي (Douching)، إذ يساهم الدوش بالتخلص من البكتيريا النافعة في المهبل، والتي توفر الحماية من الإصابة بالعدوى الفطرية.
  • تجنب استخدام المضادات الحيوية دون وصفة من الطبيب، وفي الحالات التي لا تستدعي استخدامها، كالإصابة بالإنفلونزا، والرشح.
  • تجنب استخدام المستحضرات والمنتجات النسائية المعطّرة، مثل: الحفاظات القطنية، وسائل الاستحمام ذو الفقاعات.
  • تجنب ارتداء الملابس الرطبة لفترات طويلة، خاصةً ملابس السباحة، وملابس العمل.



المراجع

  1. Mary Ellen Ellis (2019-11-18), "Everything You Need to Know About Vaginal Discharge", healthline, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Yeast infection (vaginal)", mayoclinic, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  3. Nicole Galan (10/1/2020), "A color-coded guide to vaginal discharge", medicalnewstoday, Retrieved 9/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Vaginal Yeast Infections", webmd, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  5. ^ أ ب Kristeen Cherney (2019-08-29), "Everything You Want to Know About Vaginal Yeast Infections", healthline, Retrieved 2020-12-01. Edited.