أسباب نغزات البطن

أسباب نغزات البطن

نغزات البطن

لا شكّ في أنَّك تشعر بين الحين الآخر بنغزات وأوجاع في البطن، والتي تكون أحيانًا مصدرًا للانزعاج، هذا إنْ لم تتسبَّب بإعاقة إنجاز الأعمال اليوميّة الروتينيّة، وبدأت بالتساؤل عن سبب حدوثها، وهو ما يحثك على زيارة الطبيب للوقوف على الأسباب وعلاجها، في الحقيقة، تعدّ نغزات البطن واحدة من الأعراض المنتشرة والمتكرِّرة بين الأفراد، والتي تحدث حتمًا لأسباب عديدة ومتنوعة، قد تكون متعلقة بوجود مشكلات في الأعضاء الواقعة داخل منطقة البطن، أو في نسيج جدار البطن، وعادةً ما يُصاحبها ظهور عدد من الأعراض الأخرى؛ كانتفاخ البطن، وكثرة التجشؤ، والغازات، والإمساك، والإسهال، وغيرها. ولكنْ كيف يبدو شكل هذه النغزات؟ وما هي أسباب حدوثها؟ هذا ما سنجيب عنه في هذا المقال، بالإضافة إلى توضيح عدد من المعلومات الأخرى ذات العلاقة.[١]


أسباب نغزات البطن

يعدّ الطبيب الشخص المسؤول عن تشخيص نغزات البطن وتحديد الأسباب التي تؤدّي إلى حدوثها، فالعديد من المشكلات قد ينجم عنها نغزات البطن، والتي لا يمكن حصرها جميعًا في هذا المقال، ولكنْ فيما يأتي ذكر لبعض من هذه الأسباب الأكثر شيوعًا:[٢]

  • الغازات: التي تتكوَّن في الأمعاء نتيجة تحطيم البكتيريا بعض الأطعمة، فيتسبَّب ضغط الغازات أحيانًا بنغزات حادَّة في البطن.
  • ارتداد الأحماض: وهي الحالة التي ترتدّ فيها أحماض المعدة، وتصل الحلق، ممَّا يؤدي إلى الشعور بالحرقة، والألم، وبعض الأعراض الهضميّة الأخرى.
  • عدم تحمّل الطعام: وهي الحالة التي يُصاحبها إنتاج كميّة كبيرة من الغازات في القناة الهضميَّة، بسبب تحطيم بكتيريا الأمعاء والمعدة الأطعمة التي لا يتمكّن الجسم من هضمها.
  • قرحة المعدة أو الإثنا عشري: التي غالبًا ما تحدث نتيجة الإصابة بعدوى البكتيريا الحلزونيّة، فتسبِّب القرحة نغزات شديدة ومستمرّة في البطن، وربما فقدان الوزن، وانتفاخ البطن، وغيرها من الأعراض الأخرى المُحتملة.
  • إجهاد عضلات البطن: يركز البعض على ممارسة تمارين عضلات البطن بشِدّة، وهذا يعرِّضها للضرر، عدا عن أنَّ استخدام هذه العضلات متكرِّرًا عند القيام بالعديد من الأنشطة اليومية.
  • التهاب المعدة والأمعاء: أو الحالة المعروفة بإنفلونزا المعدة، وتحدث هذه المشكلة غالبًا نتيجة الإصابة بعدوى فيروسيّة أو بكتيريّة.
  • التقيؤ: تحدث نغزات البطن نتيجة تهيج الأنسجة أثناء مرور القيء المحمَّل بأحماض المعدة وارتدادها خلال القناة الهضمية.
  • الإمساك: فتجمُّع الكثير من البراز في الأمعاء، قد يكون سببًا في إثارة نغزات البطن.
  • القولون العصبي: وهو من الأسباب الشائعة للشعور بنغزات البطن المتكرِّرة، التي غالبًا ما تزول بعد التبرز، ويُصاحبه بعض الأعراض الأخرى، كالإمساك، والإسهال، وانتفاخ البطن.[٣]
  • مرض الأمعاء الالتهابي (IBD): والذي يتضمّن داء كرون (Crohn's disease)، والتهاب الأمعاء التقرحي (Ulcerative colitis)، وهي من الاضطرابات طويلة الأمد، التي يُصاحبها التهاب في الأمعاء.[٣]
  • ألم الدورة الشهريّة: تشعر المرأة بنغزات البطن نتيجة تقلص العضلات الذي يُصاحب الدورة الشهرية.[٣]
  • التهاب المسالك البولية: تظهر عدوى المسالك البولية في أيْ جزء في القناة البوليَّة، ولكنَّها غالبًا ما تُصيب المثانة، ويسبّب هذا الالتهاب نغزات البطن، بالإضافة إلى الشعور بالحرقة عند التبوّل، والحاجة المتكرّرة للتبوّل، وغيرها من الأعراض الأخرى المحتملة.[٤]

وإلى جانب ما سبق، يوجد مجموعة من الأسباب الأخرى الأقل شيوعًا التي قد تؤدي إلى حدوث نغزات البطن، نذكر منها الآتي:[٤][٢]

  •  التهاب الزائدة الدودية: يُسبّب هذا الالتهاب الشّعور بنغزات حادَّة في الجزء الأيمن السُفلي من البطن، ويُصاحبه أعراض عِدة؛ كالغثيان، والتقيّؤ، والانتفاخ.
  • وجود حصى في المرارة: قد تتشكّل الحصوات في المرارة أو القنوات الصفراوية، وهي عبارة عن كوليسترول أو بيليروبين، وعندما تسبِّب الحصوات سدّ القناة في المرارة، يعاني المصاب من نغزات شديدة في البطن، وأعراض أخرى: كالتعرّق، والتقيّؤ، والحمّى، واصفرار الجلد أو العينين.
  • أسباب أخرى: كالتهاب الكبد، والعدوى الطفيليّة، والتسمّم الغذائي، وسرطان الأعضاء في منطقة البطن، وتكون الكيسات (Cysts)، ومشكلات القلب، والفتق الحجابي.


عوامل خطر الإحساس بنغزات البطن

العوامل التي قد تزيد من خطورة المُعاناة من نغزات البطن متنوعة وكثيرة، في الآتي ذكر بعض منها:

  • الحمل، والسمنة، وتأخر تفريغ محتويات المعدة، والتدخين، وتناول الأطعمة الدهنيَّة والمقليّة، والمشروبات الكحولية، أو تِلك التي تحتوي على الكافيين؛ وهي العوامل التي تزيد خطورة الإصابة بداء الارتداد المعدي المريئي (GERD) أو ارتداد أحماض المعدة، وحدوث نغزات البطن.[٥]
  • تناول المشروبات الغازية، وبدائل السكر، والسرعة في تناول الأطعمة، وشرب السوائل باستخدام القشّة، ومضغ العلكة، وتناول الأطعمة أو المكمِّلات الغنية بالألياف؛ وهي العوامل التي تزيد خطورة تجمّع غازات البطن، والشعور بنغزات البطن.[٦]
  • ضعف الجهاز المناعي في الجسم، أو انسداد القناة البوليّة، أو استخدام المرأة أنواع معينة من موانع الحمل، أو كثرة نشاطها الجنسي، أو دخولها فترة انقطاع الحيض، وغيرها من العوامل التي تزيد خطورة الإصابة بالتهاب المسالك البولية، وحدوث نغزات البطن المصاحبة له.[٧]
  • الإصابة بالسمنة، أو مرض سكري النوع الثاني، أو ارتفاع مستويات الإنسولين في الجسم؛ فهي من عوامل خطورة الإصابة بحصوات المرارة، والمعاناة من نغزات البطن.[٨]
  • عدم الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف، وارتفاع مؤشر كتلة الجسم ومحيط الخصر؛ إذ تعدّ عوامل تزيد من فرصة الإصابة بالتهاب الرتوج.[٨]
  • أمراض القنوات الصفراء، والتدخين، واستهلاك المشروبات الكحولية؛ وهي العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بالتهاب البنكرياس.[٨]


أنواع نغزات البطن

يُمكن تقسيم أنواع نغزات البطن اعتمادًا على سرعة بدءها، واستمرارها، إلى نوع حاد (Acute)؛ يستمرّ بضع ساعات أو أيام، ونوع مزمن (Chronic)؛ يستمر لفترات طويلة قد تصل إلى أسابيع أو شهور أو أكثر من ذلك، ونوع تدريجي (Progressive)؛ يتفاقم مع الوقت.[٩] كما تقسم أنواع نغزات البطن اعتمادًا على طبيعة الألم الذي يشكوه المُصاب إلى أنواع عِدة، منها:[١٠]

  • نغزات موضعيَّة: يتركز هذا الألم في مكان محدّد في منطقة البطن.
  • نغزات عامّة: من اسمها، فهي تؤثر في مساحة تغطي أكثر من نصف البطن.
  • المغص: يأتي على شكل موجات، وغالبًا ما تكون شديدة، وتبدأ وتنتهي بصورة مفاجئة.
  • نغزات شبيهة بالتقلصات: غالبًا ما تحدث نتيجة انتفاخ البطن، أو تجمّع الغازات، ولا تحمل خطورة في معظم الحالات.


أسئلة شائعة

لماذا يحدث ألم في المعدة عند الضغط عليها؟

العديد من الأسباب قد تؤدي إلى حدوث هذه المشكلة، لذا لا بدّ من مراجعة الطبيب للكشف عن السبب الأساسي الذي أدَّى إلى حدوثها، والتي نذكر منها: حرقة المعدة، وارتداد الأحماض، وحصى المرارة، والتسمّم الغذائي، واحتباس الغازات.[١١]

متى يجب زيارة المستشفى عند الشعور بنغزات البطن؟

يجب زيارة أقرب فرع طواريء، أو الاتصال بالإسعاف فورًا، في الحالات التي يشعر فيها الشخص بنغزات حادّة، ومفاجئة، ومُنهِكة في البطن، وذلك لاحتمالية وجود مشكلات ذات خطورة تُثير هذا الألم.[١١]

إلى ماذا تُشير نغزات الجزء العلوي والجزء السفلي من البطن؟

كما بينّا سابقًا، الطبيب هو المسؤول عن تحديد سبب الإصابة بنغزات البطن، وعمومًا، يشعر الشخص أحيانًا بنغزات في كامل منطقة المعدة أو أسفلها، قد يكون مصدر المشكلة هنا في الأمعاء، أو المُعاناة من الغازات والانتفاخ، أو الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء، وغيرها من الأسباب الأخرى، أمَّا الألم الذي يبدأ من الجزء العلوي من المعدة، فهو قد يكون مرتبطًا بمشكلات قرحة المعدة، أو ارتداد الأحماض، أو حرقة المعدة، أو غيرها من المشكلات التي تؤثر في هذا الجزء.[١١]


المراجع

  1. Jay W. Marks, "What Causes Abdominal Pain? Treatment & Relief", medicinenet, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  2. ^ أ ب Jennifer Huizen (2018-11-14), "15 possible causes of abdominal pain", medicalnewstoday, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Stomach ache and abdominal pain", nhsinform, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  4. ^ أ ب Kathryn Watson , "Inconsistent Sharp Abdominal Pain Causes and Treatment", healthline, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  5. "Gastroesophageal reflux disease (GERD)", mayoclinic, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  6. "Gas and gas pains", mayoclinic, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  7. "Urinary tract infection (UTI)", mayoclinic, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  8. ^ أ ب ت Eric Schnitzer, Leonard Goldstein, Bennett Futterman, "Common Causes of Acute Abdominal Pain", practicalpainmanagement, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  9. "Abdominal Pain", webmd, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  10. "Abdominal pain", medlineplus, Retrieved 2020-10-26. Edited.
  11. ^ أ ب ت "Abdominal pain", healthdirect, Retrieved 2020-10-26. Edited.