أسرع طريقة للتخلص من آلام القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٤١ ، ١٠ مارس ٢٠٢١
أسرع طريقة للتخلص من آلام القولون

لماذا نشعر بآلام القولون؟

القولون هو اسم آخر للأمعاء الغليظة، و هو جزء مهم من الجهاز الهضمي. قد يتعرض القولون كأي عضو من أعضاء الجسم إلى اضطرابات و مشكلات صحية تؤدي إلى الشعور بالألم و عدم الراحة في تلك المنطقة. وتعتبر أمراض الأمعاء الالتهابية من أكثر اضطرابات القولون شيوعًا، مثل، التهاب القولون التقرحي، وداء كرون، والتهاب الرتج أو الرداب القولوني (Diverticulitis)، ومتلازمة القولون العصبي، أو سرطان القولون الذي نادرًا ما يكون سببًا بالشعور بالألم في القولون. بالإضافة إلى وجود بعض المشاكل الهضمية المؤقتة والتي من الممكن أن تكون سبباً في آلام القولون مثل الإمساك والإسهال. فكيف ممكن علاج مسببات آلام القولون؟ و ما هي الطرق للحفاظ على صحة القولون؟[١]


كيف يمكن علاج مسببات آلام القولون؟

يوجد العديد من الحالات الصحية التي يمكن أن تكون من مسببات آلام القولون، لذا لابُد من مراجعة الطبيب للتأكد من السبب والحصول على العلاج الأنسب للحالة خاصةً عندما يستمر الألم لبضعة أيام دون تحسن.[٢]


فيما يأتي توضيح لعلاجات مقترحة لأكثر أسباب آلام القولون شيوعًا:


الإمساك

يمكن أن تسبب بعض الأدوية آثار جانبية مثل الإمساك، يجب على الشخص المصاب بالإمساك بسبب هذه الأدوية أن يتحدث مع طبيبه إذا كان هذا التأثير الجانبي يسبب له ألام في القولون، كما قد يحتاج الأشخاص المصابون بالإمساك إلى مزيد من الألياف في نظامهم الغذائي. إذ يمكن أن تساعد في تليين البراز والسماح له بالمرور بسهولة أكبر عن طريق:[٣]

  • تناول الفواكه والخضروات الغنية بالألياف.
  • قد يقوم الطبيب بوصف مكملات الألياف.
  • شرب الكثير من الماء لتجنب حدوث الجفاف الذي يساهم في تفاقم الحالة.



الإسهال

تتراوح مُسببات الإسهال من عدمقدرة الجسم على هضم مكونات معينة في بعض أنواع الطعام إلى الإصابة ببعض أنواع العدوى الناتجة عن الفيروسات والبكتيريا، وقد يؤدي الإسهال في بعض الحالات إلى حدوث الجفاف. قد تشمل خيارات علاج الإسهال في الحالات الخفيفة مشروبات الإلكترولايت (Electrolyte Drinks) لمنع حدوث الجفاف واتباع حمية غذائية تتكون من الأطعمة الخفيفة، ومنخفضة الألياف، والمطبوخة بدلاً من النيئة، وغير المتبّلة.


أما علاج حالات الإسهال الحاد، فإن الأدوية المضادة للإسهال والتي لا تستلزم وصفة طبية قد تساعد في ذلك، مع التنويه على عدم استخدام هذه الأدوية للأطفال دون استشارة الطبيب. و إذا استمر الإسهال لعدة أيام دون توقف فيجب مراجعة الطبيب.[٤]


متلازمة القولون العصبي

اضطراب القولون العصبي (Irritable bowel syndrome) هي حالة هضمية مصحوبة بأعراض غالبًا ما تؤثر على القولون. يمكن أن يسبب اضطراب القولون العصبي ألمًا في المعدة وتشنجًا في القولون، والانتفاخ والغازات والإسهال أو الإمساك أو كليهما بالتزامن، كما يُعتبر اضطراب القولون العصبي حالة مزمنة تحتاج إلى إدارتها على المدى الطويل.[٥]


تزداد أعراض اضطراب القولون العصبي في حالات التوتر الشديد، أو عند تناول بعض المأكولات مثل القمح، منتجات الألبان، الحمضيات، الفول، الملفوف، الحليب والمشروبات الغازية. يكون علاج اضطراب القولون العصبي من خلال السيطرة على العلامات والأعراض مثل التحكم في التوتر وإجراء تغييرات في نظامك الغذائي ونمط حياتك:[٥]

  • تجنب الأطعمة التي تثير الأعراض والألم مثل الأغذية عالية الغازات (المشروبات الغازية والكحولية)، الغلوتين (القمح والشعير)، بعض الكربوهيدرات مثل الفركتوز والفركتان واللاكتوز وغيرها، والمعروفة باسم الفودماب FODMAPs والتي توجد في بعض الحبوب والخضروات والفواكه ومنتجات الألبان.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • المحافظة على التمارين الرياضية.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.

كما أن هناك بعض الأدوية الخاصة للحالات الشديدة من اضطراب القولون العصبي والتي تستلزم وصفة طبية و لا يتم استخدامها إلا بعد تجربة الطرق السابقة.


التهاب الرتوج

هو مرض شائع في الجهاز الهضمي حيث تتكون انتفاخات في جدار الأمعاء الغليظة أو القولون تسمى الرّتوج. يؤدي التهاب الرتوج إلى ألم في القولون بالإضافة إلى وجود إسهال، تقلصات في أسفل البطن، تقيؤ و غثيان.[٦]


  • يمكن علاج الحالات البسيطة من المرض والتي لا تُظهر العديد من الأعراض عن طريق: المضادات الحيوية لعلاج العدوى، على الرغم من أن الإرشادات الجديدة تنص على أنه في الحالات الخفيفة جدًا، قد لا تكون هناك حاجة إليها، واتباع نظام غذائي يحتوي على السوائل لبضعة أيام. بمجرد تحسن الأعراض، يمكنك إضافة الأطعمة الصلبة إلى نظامك الغذائي تدريجيًا.[٥]


  • في حالة التعرض لنوبة شديدة من المرض أو وجود مشاكل صحية أخرى، يتم إدخال المريض إلى المستشفى حيث يشمل العلاج: المضادات الحيوية عن طريق الوريد، وإدخال أنبوب لتصريف الخراج البطني في حالة تكونه[٥].


التهاب القولون التقرحي

هو أحد أنواع أمراض الأمعاء الالتهابية، والذي يسبب التهابات وتقرحات في الجهاز الهضمي. على الرغم من عدم وجود علاج معروف له، إلا أن العلاج يمكن أن يقلل بشكل كبير من علامات وأعراض المرض ويشمل العلاج:[٧]

  • الأدوية المضادة للالتهابات؛ غالبًا ما تكون الأدوية المضادة للالتهابات هي الخطوة الأولى في علاج التهاب القولون التقرحي وهي مناسبة لغالبية الأشخاص المصابين بهذه الحالة. ومن الأدوية المُستخدمة:
  • أمينوساليسيلات (5-aminosalicylates) مثل ميسالامين (Mesalamine)، سلفاسالازين (Sulfasalazine).
    • الكورتيكوستيرويدات. هذه الأدوية، التي تشمل بريدنيزون ( Prednisone) وبوديسونيد (Budesonide)، مخصصة بشكل عام لالتهاب القولون التقرحي المتوسط والشديد الذي لا يستجيب للعلاجات الأخرى. بسبب الآثار الجانبية التي يسببها، لا يتم إعطاؤها عادة على المدى الطويل.


  • مثبطات جهاز المناعة؛ تقلل هذه الأدوية أيضًا الالتهاب، لكنها تفعل ذلك عن طريق تثبيط استجابة الجهاز المناعي التي تبدأ عملية الالتهاب، ومنها أزاثيوبرين (Azathioprine) وسايكلوسبورين (Cyclosporine)
  • الأدوية المضادة للإسهال.
  • مسكنات الآلام مثل؛ الباراسيتامول (Paracetamol)
  • مضادات التشنج؛ يصف الأطباء أحيانًا علاجات مضادة للتشنج للمساعدة في تخفيف التقلصات.
  • مكملات الحديد؛ إذا كنت تعاني من نزيف معوي مزمن، قد تصاب بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد ويتم إعطاؤك مكملات الحديد.
  • الجراحة؛ حيث يمكن التخلص من التهاب القولون التقرحي عن طريق استئصال المستقيم والقولون.


داء كرون

مرض كرون هو أحد أنواع أمراض الأمعاء الالتهابية؛ حيث يسبب التهاب الجهاز الهضمي مما قد يؤدي إلى آلام في البطن وإسهال شديد وإرهاق وفقدان الوزن وسوء التغذية.

علاج مرض كرون يشبه علاج التهاب القولون التقرحي من حيث الأدوية التي يقوم بوصفها الطبيب، إضافة إلى ذلك قد يوصي الطبيب باتباع نظام غذائي خاص يُعطى عن طريق الفم أو عن طريق أنبوب التغذية (التغذية المعوية) أو المغذيات التي يتم تسريبها في الوريد (التغذية بالحقن) لعلاج مرض كرون، إذ يؤدي هذا النظام الغذائي إلى تحسين التغذية العامة للمصاب، كما قد يوصي الطبيب أيضًا باتباع نظام غذائي منخفض الألياف لتقليل خطر انسداد الأمعاء إذا كان لديك تضيق في الأمعاء.[٨]


سرطان القولون والمستقيم

يبدأ هذا النوع من الأورام في القولون والمستقيم، يمكن أن يسبب سرطان القولون والمستقيم آلامًا في البطن بالقرب من منطقة القولون، بالإضافة إلى تغيرات في حركات الأمعاء مثل الإمساك أو الإسهال، دم أحمر فاتح في البراز، براز داكن اللون، إعياء، فقدان الوزن ،وقد يشمل علاج سرطان القولون والمستقيم الأدوية والعلاج الكيمياوي والعلاج الإشعاعي والجراحة.[٩]



نصائح للحفاظ على صحة القولون

هناك عدة طرق يمكن اتباعها للحفاظ على صحة القولون، أهمها:[١٠]

  • فحص القولون بشكل منتظم ودوري؛ الاختبار الأكثر شيوعًا لسرطان القولون هوتنظير القولون، إذ يُنظر إلى القولون بالكامل باستخدام كاميرا مرنة بينما يكون المريض تحت التخدير و يمكن إزالة أي سلائل (Polyps) يتم العثور عليها على الفور وبأمان.
  • اتباع نظام غذائي صحي للقولون؛ يجب تناول الكثير من الفواكه والخضروات وألياف الحبوب الكاملة، إذ أن الفواكه والخضروات غنية بمضادات الأكسدة، بينما تعزز الألياف حركة الأمعاء المنتظمة.
  • توقف عن تناول اللحوم الحمراء والأطعمة المصنعة؛ إذ تُعتبر اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة غنية بالدهون المشبعة وقد تم ربطها بسرطان القولون. تناول البروتينات الخالية من الدهون مثل البقوليات والدواجن والأسماك.
  • مؤشر كتلة الجسم مهم؛ إذ أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون والمستقيم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • التوقف عن التدخين وشرب الكحول؛ يُعتبر الكحول عامل خطر معروف للإصابة بسرطان القولون، إذ يزيد الشرب من عبء العمل على الكبد، مما يتسبب في مرور المزيد من السموم عبر القولون. و يعد التدخين سببًا معروفًا لسرطان الرئة، ولكنه يرتبط أيضًا بأنواع أخرى من السرطان، بما في ذلك سرطان القولون.



هل تسبب عدوى فيروس كورونا المستجد (COVID-19) آلامًا في القولون؟

نعم، إذ سجلت العديد من الحالات التي عانى فيها المصابون بفيروس كورونا المستجد من أعراض هضمية تمثلت بالشّعور بمغص أو آلام في القولون، والإًابة بالإسهال والغثيان، والتقيؤ، ومن الجدير بالذكر أنّ الأعراض الشائعة للفيروس تتزامن مع الأعراض الهضمية إذ يُلاحظ بالإضافة للأعراض الهضمية المذكورة ظهور أعراض أخرى كالحمّى، والشّعور بآلام مبرحة بالعضلات، والوهن الجسدي، والسّعال، وضيق التنفس. كما يوجد توصيات بخضوع الأشخاص لفحص كورونا عند ظهور أعراض هضمية لديهم.[١١]




المراجع

  1. "Pain in Colon", healthline, Retrieved 1/3/2021. Edited.
  2. "What to know about colon pain", medicalnewstoday, Retrieved 10/3/2021. Edited.
  3. "What to know about colon pain", medicalnewstoday, Retrieved 1/3/2021. Edited.
  4. "What to know about colon pain", medicalnewstoday, Retrieved 1/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Irritable bowel syndrome", mayoclinic, Retrieved 1/3/2021. Edited.
  6. "Diverticulitis", mayoclinic, Retrieved 1/3/2021. Edited.
  7. "Ulcerative colitis", mayoclinic, Retrieved 2/3/2021. Edited.
  8. "Crohn's disease", mayoclinic., Retrieved 2/3/2021. Edited.
  9. "What to know about colon pain", medicalnewstoday, Retrieved 2/3/2021. Edited.
  10. "6 Ways to Keep Your Colon Healthy and Cancer-Free", conehealth, Retrieved 2/3/2021.
  11. "COVID-19 with abdominal symptoms and acute abdominal pain: a guide to identification for general practice", bjgp, Retrieved 10/3/2021. Edited.