أضرار دخول الماء في الأنف

أضرار دخول الماء في الأنف
أضرار دخول الماء في الأنف

تنظيف الأنف بالماء

يعد تنظيف الأنف أحد الطرق العلاجية لاحتقان الأنف وتحسس الجيوب، والذي يتم من خلال غسل الأنف من الداخل عبر محلول مائي ملحي، وذلك عبر إدخال الماء الملحي إلى قنوات الأنفية ليقوم بإزالة كل ما يكون في طريقه من مخاط ومواد مثيرة للحساسية وباقي الأوساخ، كما يقوم بترطيب الغشاء المخاطي أيضًا، وقد يقوم بعض الأشخاص بذلك باستخدام الماء المتواجدة في البيت والبعض الآخر يستخدم محاليل وأجهزة تتواجد في الصيدليات لتساعد في وصول الماء إلى داخل قناة الأنف بسهولة، ولكن في النهاية هل هي طريقة آمنة ويمكن استخدامها من قبل جميع الأشخاص، وما هي أضرارها وفوائد استخدامها، والطريقة الصحية لاستخدامها، كل ذلك سيتم توضيحه في هذا المقال.[١]


التنظيف الآمن للأنف

كما ذكرنا أعلاه، قد يساعد تنظيف الأنف في علاج بعض المشاكل التي تؤثر على الانف والجيوب الأنفية، ولكن ماذا في ما يتعلق بأمومنية استخدامه، في ما يلي توضيح لذلك:


هل تنظيف الأنف بالماء آمن أم لا؟

في الحقيقة، يحتمل هذا السؤال الإجابتين نعم ولا، وذلك اعتمادًا على الماء المستخدمة والطريقة الصحيحة في دخول الماء، إذ إن الماء غير المعالج أي الذي لم يتم فلترته أو معالجته أو تعقيمه من الميكروبات مثل الأميبا يُعد غير آمن على الإطلاق ولا يمكن استخدامه من قِبل أي شخص.


ولكن في حال استخدام حقنة ضخ أو جهاز نابض للماء يعمل على البطاريات أو وعاء تنظيف للأنف (neti pot)، فإن ذلك يُعدّ آمنًا ولكن يجب أن يتوفر شرطين رئيسيين وهما استخدام الجهاز نظيفًا ومعقمًا بالإضافة إلى ماء مناسبة وآمنه لهذا الغرض، إذ يُعدّ ماء الصنبور في حد ذاتها غير آمنة ولكن في حال تم غليه وتبريده يصبح آمنًا، ويمكن غليه عبر جهاز مخصص للتسخين، أو من خلال غليه بوعاء على النار لمدة زمنية معينة، كما يُعد ماء الصنبور آمنًا أيضًا في حال كان يمر خلال جهاز مخصص لتنقية وترشيح ليصبح ماء مفلتر ولا يحتوي على أوساخ وميكروبات.[٢]


الطريقة الآمنة لتنظيف الأنف

في البداية، نؤكد من جديد أن نظافة الأداة المستخدمة لتنظيف الأنف والمياه أمرٌ ضرورٌ قبل كل شي، وهنا يتضمن الطريقة الصحيحة لتنظيف الأنف والأكثر أمانًا:[٣]



  • في البداية يجب اختيار الوعاء والمحلول الملحي الصحيح ويمكن شرائهم من الصيدلية.
  • في حال عدم شراء المواد جاهزة من الصيدلية يمكن تحضيرها في المنزل من خلال إضافة 1/4 إلى 1/2 معلقة صغيرة من كربونات الصودا والملح لا يحتوي على اليود مع كوب إلى اثنين من الماء المغلي أو المقطر أو مرشح لمنع التعرض لعدوى من ميكروب ما.
  • في حال استخدام حقنة أو مضخة أنف أو وعاء غسل قم بالإمالة على المغسلة على درجة 45، ولف الرأس بحيث تتواجه أحد الفتح الأنفية للأسفل نحو المغسلة والأخرى للأعلى للسكب فيها، مع ضرورة عدم إمالة الرأس إلى الخلف.
  • قم بحقن أو سكب الماء في الفتحة التي تتواجد في الأعلى ببطء مع ضرورة فتح الفم والتنفس عبره، سيمر الماء عبر القناة الأولى ليخرج عبر الأخرى نحو المغسلة، ولا تنسى بصقها في حال دخولها عبر الفم.
  • قم بنفث عبر الأنف لإخراج الباقي من المحلول، بعد ذلك يمكن التكرار إلى حين تنظيف الأنف بالكامل.
  • يجب تنظيف الأداة التي تم استخدامها وتعقيمها وتجفيفها ووضعها في مكان جاف.



هل يسبب دخول الماء للأنف أضرارََا؟

في الحقيقة نعم، فالإخلال بأحد الشروط التي تم ذكرها سابقًا يعرض الجسم للعديد من المخاطر منها التعرض لعدوى ميكروبية بما في ذلك الأميبا والتي تدعى بالنِّيغْلرِيَّةُ الدَّجاجِيَّة (Naegleria fowleri)، إذ دخول هذه الطفيليات إلى الأنف وبقائها ونموها، قد يتسبب في انتشارها إلى الدماغ، مما يؤدي إلى التهديد الحياة المصاب وقد تظهر أعراض الإصابة بهذه العدوى الطفيلية كما يلي:[١]

  • ألم حاد في الرأس.
  • الحمى .
  • الشعور بتيبس في الرقبة.
  • نوبات صرع.
  • تغير في الحالة العقلية والنفسية.
  • غيبوبة.


وفي حال استخدام الماء والأداة النظيفة والمعقمة، سوف تقل فرص التعرض لعدوى وأضرار ما ولكن قد يواجه الشخص بعض الآثار الجانبية، التي تتضمن ما يأتي:[١]

  • الشعور بالامتلاء في الأذنين.
  • لسعات داخل الأنف.
  • نزيف فيالأنف وهو من الأمور نادرة الحدوث.
  • العطاس.


هل غسولات الأنف المائية الموجودة في الصيدليات آمنة؟

نعم، تعد المحاليل والأدوات التي تتوفر لدى الصيدليات آمنة للاستخدام، فهي موافق عليها من قِبل منظمة الدواء والغذاء الأمريكية ولكن أكدت المنظمة إلى أن الاستخدام الخاطئ لهذه المحاليل أو الأدوات المستخدمة تعرض الجسم إلى خطر الإصابة بعدوى ميكروبية ما، لذلك يجب التأكيد على نظافة وتعقيم الأدوات واليد قبل الاستخدام.[٤]


أسئلة شائعة

نذكر في ما يلي بعض الاسئلة الشائعة عن تنظيف الأنف:


هل الشعور باللسعات في الأنف والحرقة خلال تنظيف الأنف أمرٌ طبيعيٌ، وماذا يمكن فعله في حال التعرض لذلك؟

تعد الحرق واللسعات من الآثار الجانبية شائعة الحدوث عند محاولة تنظيف الأنف بالماء، لذلك في حال التعرض لذلك، يجب التخفيف من كمية الملح المستخدم في المحلول والتأكد من الماء المستخدم دافئ وليست ساخن أو بارد.[٣][١]


هل يسمح بتنظيف الأنف الأطفال بالماء؟

عمومًا، يجب استشارة الطبيب المختص قبل القيام بتنظيف الأنف لكل من الأطفال أو البالغين، وفي حال تشخيص الطفل ذو العمر سنتين وأكثر بالحساسية الأنفية وقد ينصح طبيب الأطفال بذلك، يمكن استخدام جهاز تنظيف الأنف عند ذلك، ولكن يجب التنويه إلى أن تنظيف الأنف بالماء قد يكون غير ملائمًا للأطفال الأصغر من ذلك سنًا.[٤]


ما هي عدد المرات المسموحة لتنظيف الأنف بالماء في اليوم؟

في الحقيقة في حال وجود احتقان في الأنف أو تحسس ما يمكن تنظيف الأنف بالماء مرة واحدة في اليوم، إذ تسهم هذه الطريقة في تنظيف جميع المخاط الرقيق والبكتيريا المتواجدة في القنوات الأنفية بالإضافة في تنظيف المواد التي قد سببت الحساسية وتم استنشاقها، ولكن في حال زوال هذه المسببات والأعراض المصاحبة لها يمكن استخدام هذه الطريقة ثلاث مرات في الأسبوع للحفاظ على نظافة الأنف من الأوساخ الممكنة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Jacquelyn Cafasso (28/1/2019), "How to Do a Sinus Flush at Home", healthline, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  2. "Nasal irrigation – is it safe?", healthywa, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Nasal Irrigation: Natural Relief for Cold & Allergy Symptoms ", webmd, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Is Rinsing Your Sinuses With Neti Pots Safe?", fda, Retrieved 13/1/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

940 مشاهدة