أيهما أفضل: الماء المعلب أو ماء الصنبور؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٧ ، ١٧ سبتمبر ٢٠٢٠
أيهما أفضل: الماء المعلب أو ماء الصنبور؟

الماء للجسم

يعتبر الماء أحد الأمور الأساسية للحياة على وجه الكرة الارضية، وهو ضروري بشكلٍ خاصّ للجسم، إذ يتكوّن الجسم في معظمه من الماء للبقاء على قيد الحياة، ويشكّل ما نسبته 60% من الماء من وزن جسم الإنسان البالغ، وحسب مجلة الكيمياء البيولوجية يتكوّن الدماغ والقلب من حوالي 73% من الماء، بينما الرئتين 83%، أمّا البشرة فهي تتكوّن من 64% من الماء، لذلك لا بدّ للإنسان أنّ يستهلك الماء يوميًا، ولكن تختلف كمية الاستهلاك بحسب العمر والجنس، ومكان العيش، إذ يحتاج الذكر البالغ لحوالي 3 لترات من الماء، بينما تحتاج الأنثى البالغة إلى 2.2 لترًا من الماء.[١]

وفي ظلّ تطوّر الحياة اليوم، وتنوّع مصادر الماء، يحتار الأشخاص في اختيار الأفضل، ومن بين أنواع المياه التي يقع الأشخاص في حيرةً تجاهها هي الماء المعلب وماء الصنبور، فأيهما أفضل؟ وكيف نختار بينهما، هذا ما سيتمّ الإجابة عنه في المقال.


ما الفرق بين الماء المعلب وماء الصنبور؟

يعتقد العديد من الأشخاص بأن الماء المعبأ بقوارير أو الماء المعلّب هو الأكثر سلامةً وأمنًا من شرب ماء الصنبور، إلا أنّهما خياران يستطيعان تلبية حاجة الجسم من الماء وإرواء العطش، وكلا النوعين من الماء يحملان نفس المقدار من الأمان تقريبًا، إذ إنّ الجهات المسؤولة عن تنظيم نوعية الماء والإشراف على سلامته تستخدم أنظمةً ومعايير متشابهة إلى حدٍ ما، إذ تراقب الجهات المسؤولة عن سلامة ماء الصنبور مستويات التلوث التي قد تتواجد في الماء، وبالتالي بإمكانها تحديد مصدره أكان بحيرات أو أنهار أو خزّانات جوفية، وفي ذات الوقت تختص الجهات المسؤولة عن سلامة قوارير الماء الصحي أو الماء المعلّب، ومراقبة مستويات المواد الكيميائية والبكتيريا فيه، لذلك يكون من المناسب في بعض الأحيان غلي الماء، أو شرب الماء المعلّب في حالة كان يُشتبَه بتلوّث ماء الصنبور من مصدره.[٢]


أيهما أختار: الماء المعلب أو ماء الصنبور؟

يعتبر عمومًا أن شرب ماء الصّنبور خيارٌ أفضل في معظم الحالات، فهو مجاني وغير مكلف، وله تأثير بيئي أقلّ بكثير من الماء المعلب في قوارير، ويعتبر ماء الصنبور آمنٌ تمامًا مثل الماء المعلّب، ولا يتمكن معظم الأشخاص من معرفة الفرق في الطعم، بينما في بعض الأحيان، قد يكون الماء المعلّب أكثر ملاءمةً ومتاحًا بسهولة أكثر من ماء الصنبور، على سبيل المثال إذا كانت المرأة حامل فقد يفضل الطبيب استهلاكها للماء المعلب أو قد ينصحها بغلي ماء الصنبور.[٣]


مميزات وسلبيات الماء المعلب

يتوافر الماء المعلّب من مصادر متنوعة، مثل الآبار الجوفية، والماء المعدني، وماء النبع، وفي حين يعتقد بعض الأشخاص أن الماء المعلّب في زجاجات أكثر أمانًا وطعمه أفضل وأكثر ملاءمةً من ماء الصنبور، إلا أنّ العديد من المخاوف تحيط بسلامتها وتأثيرها البيئي، وتتمثّل هذه المخاوف بما يأتي[٤]:

  • احتواءه على جزيئات دقيقة من البلاستيك: على عكس ماء الصنبور، قد يحتوي الماء المعلّب على جزيئاتٍ دقيقة من البلاستيك، والملوثات الكيميائية والميكروبية، والتي قد تضرّ الغدد الصماء وتوقفها عن العمل، وتزيد من حالات الالتهاب، وتؤدي إلى آثارٍ صحية سلبية، وتتراكم بمرور الوقت في أعضاءٍ مثل الكبد والكلى والأمعاء كما ظهر ذلك في دراسة أجريت على الحيوانات، ولكن لكونها أجريت على الحيوانات لا تزال دقتها غير معتمدة تمامًا.[٥]
  • اختلافات في الطعم: لا يستطيع معظم الأشخاص التمييز بين الماء المعلّب وماء الصنبور، ومع ذلك، قد يختلف طعم الماء المعلّب كثيرًا اعتمادًا على مصدر الماء وطريقة تعبئته، إذ على سبيل المثال، يمتلك الماء المعدني نكهةً مميزة اعتمادًا على أنواع ومستويات المعادن الموجودة، بينما يفضّل بعض الأشخاص الماء المُكربَن أو المنكّه بسبب مذاقهم الفريد.
  • التأثير السلبي على البيئة: يعتبر الماء المعلّب أحد العوامل المؤثرة سلبًا على البيئة، وذلك بسبب ما يتعرّض له هذا الماء من عمليات معالجة ونقل وتصنيع، بالإضافة إلى تراكم الأعداد الكبيرة من البلاستيك في البيئة نتيجة إلقاء الأفراد بها بعد الانتهاء من استخدامها.
  • التكلفة العالية: يتوفر الماء المعلب في العديد من المتاجر ومع ذلك، فإنّ راحة تواجدها في كل مكان يرافقها السعر الغالي، ففي بعض الدول يعتبر الماء المعلّب أغلى ثمنًا من الحليب والبنزين ولكنه أيضًا أغلى بما يُقارب 2000 مرة من ماء الصنبور.


مميزات وسلبيات ماء الصنبور

يتوافر ماء الصنبور أو ما يطلق عليه ماء البلدية، من آبارٍ جوفية كبيرة أو بحيرات أو أنهار أو خزّانات، وعادةً ما يمرّ هذا الماء من خلال محطة معالجة المياه قبل توصيلها إلى المنازل والشركات، وعلى الرغم من أنّ مشكلة تلوّث الماء تنتشر بكثرةٍ في بعض المناطق مثل المناطق الصناعية التي يكون فيها الماء عرضةً للتلوث بمادة الرصاص أو الملوّثات الصناعية أو السموم والبكتيريا، إلا أنّ ماء الصنبور يمتاز بأنّه آمنٌ بشكل عام وملائمٌ وصديقٌ للبيئة دون أدنى مشاكل، ففي بعض الدول تلجأ منظّمات السلامة العامة لإجراء اختباراتٍ وتحاليل أكثر من تلك التي تُجرى على الماء المعلّب، ولمعرفة الإيجابيات المتعلّقة بماء الصنبور يمكن بيانها في ما يأتي[٣]:

  • مفيد للبيئة: تقوم السلطات المختصّة بمعالجة الماء وتنقيته قبل إرساله للخزانات في المنازل والشركات، إلا أن ضرره على البيئة يكون أقلّ عند مقارنته بالماء المعلّب.
  • رخيص في الثمن: يعتبر شرب ماء الصنبور أمرًا أقلّ تكلفة من شرب الماء المعلّب، إذ يمكن الحصول عليه مجانًا في أيّ مكان تقريبًا.


الآثار الجانبية لشرب الماء الملوث

يعتمد التلوث بالماء على كيفية تأثير الماء الملوّث على الصحة، وعلى نوع الملوثات، فمثلاً من الآثار الجانبية للتلوث بالماء[٦]:

  • دخول ميكروب الكريبتوسبوريديوم (Cryptosporidium) للجسم، وهو عامل ممرض يدخل أحيانًا إلى شبكات المياه، إذ يمكن أنّ يسبب مرض في الجهاز الهضمي قد يكون مميتًا.
  • تهديد حياة الرضع: يمكن أنّ يتلوث الماء بالنترات، الأمر الذي يشكّل تهديدًا فوريًا للرضع، ففي الأمعاء لديهم تتحويل النترات إلى نتريت، مما يمنع الدم من نقل الأكسجين.
  • تأخر نمو الجسم: يمكن أنّ يسبب الرصاص مشاكل في النمو البدني والعقلي لدى الرضع والأطفال، كما يمكن للبالغين الذين يشربون الماء الملوث بالرصاص لعدة سنوات أنّ يعانوا من مشاكل في الكلى وارتفاعضغط الدم.


المراجع

  1. "The Water in You: Water and the Human Body", www.usgs.gov, Retrieved 2020-09-15. Edited.
  2. "Nutrition and healthy eating", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-09-15. Edited.
  3. ^ أ ب "Which is better: Bottled water or tap water?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-09-15. Edited.
  4. "Is Bottled or Tap Water Better for Your Health?", www.healthline.com, Retrieved 2020-09-15. Edited.
  5. Yongfeng Deng 1, Yan Zhang 1, Bernardo Lemos 2, Hongqiang Ren 1, "Tissue accumulation of microplastics in mice and biomarker responses suggest widespread health risks of exposure", pubmed, Retrieved 2020-09-15. Edited.
  6. "Drinking Water Quality: What You Need to Know", www.webmd.com, Retrieved 2020-09-15. Edited.