أعراض الحمل ببنت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٢ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٨
أعراض الحمل ببنت

الحمل

من بداية حمل الأم تبدأ بالتفكير والتحضير للمولود القادم، وتحاول معرفة جنس الجنين فتستمع لآراء من حولها وتأخذ بكلام متوارث من كبار السن عن العلامات التي تعد مؤشرًا على جنس الجنين، إلا أن هذه العلامات في غالبها مجرد خرافات ولا أساس لها من الصحة، لذا نقدم لكم في هذا المقال بعض العلامات الشائعة وغير الصحيحة عن الحمل ببنت.


أعراض الحمل ببنت

توجد مجموعة من الأعراض التي يعتقد البعض أنها ذات علاقة بجنس الطفل، نذكر الآن بعضًا منها، ومدى مصداقية هذه الأعراض:[١][٢]

  • سرعة نبضات القلب: عند إجراء الفحص الطبي العام للتأكد من الحمل وصحة الجنين، قد تظهر واحدة من العلامات الدالة على الحمل ببنت، فإذا كانت الأم حاملًا ببنت تكون سرعة معدل نبضات القلب في الشهر الثالث أعلى بالمقارنة مع الحمل بولد، والواقع أن هذه الأسطورة خاطئة، فقد أثبت عدم وجود أي اختلاف ملحوظ في معدل النبضاب بين الذكر والأنثى أثناء الحمل.[٣]
  • الشعور بالغثيان الشديد في ساعات الصباح: الشعور بالغثيان عند الاستيقاظ صباحًا يعد من علامات الحمل الشائعة مهما كان جنس الجنين، إلا أن الغثيان يكون شديدًا في حالة الحمل ببنت، وفي الحقيقة أن هذه إحدى العلامات التي قد تكون صحيحة، فقد أجريت بعض البحوثات التي دلت على أن الالتهابات التي تحدث عند تعرض جهاز مناعة الأم للبكتيريا، تكون أكثر حدة في حالات الحمل ببنت، ويستوجب ذلك المزيد من البحث والدراسة.[٤]
  • ظهور حب الشباب: يؤثر الحمل على شكل الجسم بشكل عام، كما أنه يؤثر على الجلد، ومن أكثر العلامات التي تؤكد على الحمل ببنت شيوعًا هي ظهور حب الشباب والبثور على وجه الحامل نتيجة لعدم التوازن الهرموني الذي يسبب ظهور حب الشباب وحساسية الجلد، والواقع ان هذا الاعتقاد خاطئ، فهذه التغيرات لا تخص بالحمل ببنت فقط، بل هي من علامات الحمل بغض النظر عن جنس الجنين.
  • شكل بطن الأم: شكل البطن من العلامات التي توارثها الناس عبر الأجيال لمعرفة جنس الجنين، فكما كان يقال، إذا كان نمو البطن في الوسط فهذا يدل على الحمل ببنت، ومن جهة أخرى إذا كانت البطن تنمو باتجاه الأعلى فهذا يدل على الحمل بولد. وبالرغم من ذلك، فلم يتم إثبات هذا الكلام بشكل علمي، إذ أن موقع الحمل يعتمد على الآتي: شكل جسم الأم ووزنها ومدى لياقتها وقوتها العضلية.
  • تغيرات سريعة وشديدة للمزاج: تؤدي التغيرات الهرمونية إلى اضطراب مزاج الأم خلال فترة الحمل،

ومن الدلائل التي تشير إلى الحمل ببنت اضطراب مزاج الأم بشكل عنيف، فتغضب الأم وتكتئب ويتعكر مزاجها بسرعة وبشكل ملحوظ. وأثبتت الدراسات أن هذا الكلام عاري عن الصحة، فالاضطراب الهرموني يحدث بغض النظر عن جنس المولود.

  • اختلاف حجم الثدي: من علامات الحمل عامة تغير في حجم الثدي، ولكن من علامات الحمل ببنت اختلاف حجم الثدي بين جهة وأخرى، فيكون الثدي الأيسر أكبر من الأيمن، إلا أن هذا غير صحيح أو مثبت علميًا.
  • شكل رأس الجنين: يحدد جنس الجنين باستخدام السونار والأشعة فوق الصوتية في آخر أيام من الشهر الرابع من الحمل، ولكن عند الحمل ببنت يظهر رأس الجنين بشكل مدبب نوعًا ما في الشهر الثالث مع تدلي الفك الأسفل بشكل بسيط، ولكن هذا المعتقد ليس له أي أساس علمي.
  • فقدان بريق الشعر: عند الحمل ببنت يفقد الشعر بريقه ويصبح غير لامع وخفيف، أما عند الحمل بولد يحافظ الشعر على لمعانه ويكون أكثر كثافة. ويظهر هذا الأمر في الشهر السادس تقريبًا، ولكن لا يوجد أي دليل علمي يدعم النظرية.
  • الرغبة بالحلويات: في الشهر الأول والثاني والثالث من الحمل أثناء فترة الوحام، إذا كانت الأم ترغب بشدة بتناول الحلويات فهذا يعني أنها حامل ببنت، فتزيد رغبتها بتناول الشوكولاتة، والبوظة والأطعمة السكرية. أما الحامل بولد، فترغب بتناول الأطعمة المالحة، وبالرغم من وجود بعض الروابط بسبب نقص أنواع محددة من المعادن، إلا أنه لا يوجد أي دليل ثابت على ذلك.
  • زيادة بسيطة في وزن الأم: عند الحمل يزيد وزن الأم، وإذا كانت الأم حاملًا ببنت يزداد وزنها بنسبة وتحافظ على رشاقتها، ويظهر هذا الأمر بشكل واضح في الشهر التاسع بسبب ازدياد حجم الحامل ووزنها،

فإذا حافظت على رشاقتها وبقي جسمها متناسقًا فهذا يعطي مؤشرًا أكيدًا على أن جنس الجنين هو بنت، وهذا أولًا غير صحيح، وثانيًا في الشهر التاسع من المفترض أن يكون جنس المولود معروفًا.


الكشف عن وجود الحمل

يعتبر الكشف عن وجود الحمل أولى وأهم من معرفة جنس الطفل، وتوجد مجموعة من الأعراض الحقيقية التي تحدث للأم، والتي قد تدل على وجود حمل، وهذه مجموعة من الأعراض التي قد تستوجب الفحص والتأكد من وجود حمل:[٥]

  • انقطاع الدورة: تحدث الدورة عند غالبية الإناث بشكل منتظم كل 28 يوم، وفي حال انقطعت الدورة لأكثر من شهر، فإن ذلك قد يكون دلالة على وجود حمل.
  • الشعور بانقباضات: وهو شعور يشبه الانقباضات التي تحدث أثناء الدورة، ولكن لا يصاحبه خروج للدم.
  • الشعور بألم في الصدر: ويحدث ذلك بسبب زيادة إفراز الجسم للأستروجين والبروجيسترون استعدادًا لاستقبال الحمل.
  • الشعور بالمرض: ولا يقصد هنا أمر محدد، بل مجموعة من الأعراض مثل الغثيان وتجنب بعض الروائح والأطعمة والشعور بالتعب وكثرة التبول.

مع التطورات العلمية والطبية أصبحت معرفة جنس الجنين ونوعه في غاية عن طريق استخدام طرق دقيقة، لكن معظم الأمهات الحوامل لا يطقن صبرًا حتى يحين الشهر الرابع أو الخامس من الحمل ويظهر جنس الجنين، مما قد يدفع إلى الاستعانة بالطرق السابقة وغيرها التي قد تعطي دلائل ومؤشرات عن جنس الجنين حتى تعرف الأم الجنس،إلا أنه كما يوضح المقال، فإن هذه الطرق إما غير صحيحة أو غير مثبتة، ولا يمكن أن تعتد بها الأم في معرفة جنس المولود.


المراجع

  1. "Myths vs. Facts: Signs You're Having a Baby Girl", www.healthline.com, Retrieved 16-10-2018. Edited.
  2. "What are the signs of having a girl?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-10-2018. Edited.
  3. "Gender does not affect fetal heart rate variation", BJOG An International Journal of Obstetrics & Gynaecology, December 1998, Issue 105, Folder 12, Page 1312 - 1314. Edited.
  4. "Fetal sex is associated with maternal stimulated cytokine production, but not serum cytokine levels, in human pregnancy", Brain, Behavior, and Immunity, February 2017, Issue 60, Page 32-37. Edited.
  5. "When You Should Take a Pregnancy Test", www.healthline.com, Retrieved 16-10-2018. Edited.