أعراض الرهاب الاجتماعي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٩ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٨
أعراض الرهاب الاجتماعي

الرهاب الاجتماعي

الشعور بالخوف والقلق والتوتر والخجل عند مقابلة أشخاص جدد، أو إلقاء كلمة بين عدد كبير من الناس، أو عند لقاء شخص مهم، شعور طبيعي عند أغلب الناس، لكن الرهاب الاجتماعي (اضطراب القلق الاجتماعي)، يفوق ذلك كله، فهو عبارة عن اضطراب نفسي مزمن، إذ يكون الشخص خجولًا لدرجة كبيرة، ويخاف من لقاء الأشخاص الآخرين، مما يدفعه للابتعاد وتجنب المناسبات الاجتماعية المتعددة؛ وذلك لأنه يخاف من نظرة الآخرين له، إضافة إلى التردد بالبدء بأي حوار مع من يُقابله، إذ يعيش الشخص المُصاب بهذا المرض في معزل، ويرفض أن يتولى المناصب القيادية، لأنّه غير قادر على قيادة فريق وإعطاء أوامر والحديث معهم في المواضيع الّتي تخص العمل، وهي من المشكلات الّتي قد تعيق حياة الشخص اليومية، لأنها تؤثر سلبيًا على جميع نواحي حياته.[١]


أعراض الرهاب الاجتماعي

تبدأ الأعراض في سن مبكرة (13) عامًا بالغالب، وتستمر حتى البلوغ، ومعظم الأشخاص الّذين يُعانون من الرهاب الاجتماعي ينتظرون على الأقل (10) سنوات حتى يحصلوا على المساعدة. ووَفقًا لدراسات أجرتها الجمعية الأمريكية لأمراض القلق والاكتئاب، تحتل البرازيل، والولايات المتحدة، وأستراليا (على التوالي) أعلى نسب للأشخاص المُصابين بالرهاب الاجتماعي.

تؤثر هذه الحالة على الحالة الجسدية للمريض، فضلًا عن التأثير النفسي والعاطفي والسلوكي، لذلك تقسم الأعراض إلى نفسية وأخرى جسدية.[٢]

التأثيرات النفسية والسلوكية

تبرز التأثيرات النفسية لهذا المرض على شكل مجموعة من السلوكيات مثل:

  • الخوف المستمر من نظرة وآراء الآخرين.
  • الخوف المستمر من عمل أي شيء قد يسبب الإحراج، مما قد يؤدي إلى الانعزالية.
  • الخوف والتردد من التفاعل مع أي شخص غريب.
  • الخوف من انتباه الآخرين على أن المريض متوتر وقلق.
  • الخوف من ظهور أي أعراض جسدية للقلق، مثل احمرار الخدين أو التعرق أو الارتجاف.
  • تجنب الكلام أو ممارسة أي تصرف خوفًا من الإحراج.
  • تجنب أي موقف يجلب الانتباه للمريض.
  • قضاء الكثير من الوقت في التفكير والتحليل في كل التصرفات والكلمات التي صدرت عن المريض في الماضي.
  • التشاؤم وتوقع أسوأ النتائج على الدوام.

الأعراض الجسدية

يوجد عدد كبير من الأعراض والتأثيرات الجسدية التي قد يظهر بعضها على المريض، ومن هذه الأعراض:

  • احمرار الوجه.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • الرجفة.
  • التعرق.
  • الشعور بالغثيان وألم في المعدة.
  • مواجهة صعوبة في التنفس.
  • الشعور لأن الدماغ لا يتمكن من استذكار أي معلومة(تحدث هذه الحالة غالبًا قبل الإمتحانات أو تقديم عرض ما).
  • الشعور بتشنج وشد قي العضلات.

ربما تكون أوضح علامات الإصابة بهذا المرض، هو تجنب المصاب لأي شكل من أشكال النشاطات التي تتضمن التواصل الاجتماعي، وقد يتضمن ذلك العديد من الأمور المهمة والأساسية مثل: المدرسة أو العمل أو بدء المحادثات مع الآخرين أو غيرها من المناسبات اليومية التي قد يواجه فيها المريض أي شخص غريب.


علاج الرهاب الاجتماعي

تكمن مشكلة هذا المرض ومثيلاته كالاكتئاب، في أن المرض نفسه قد يكون العائق الأول أمام سعي المريض للعلاج، فخوف المريض من حكم الآخرين عليه، قد يدفعه إلى كتمان الحالة، والتظاهر بأن الأمور طبيعية، وهذا شديد الخطورة، إذ أن ترك هذه الحالة بدون علاج قد يدمر حياة الفرد وعلاقاته الشخصية وفرصه في التقدم أو النجاح في العمل، وفي بعض الحالات الشديدة قد تقوده إلى إيذاء نفسه أو من حوله.

توجد عدة طرق وأساليب لعلاج مثل هذه الحالة، بعضها نفسي والآخر دوائي، وفي غالب الحالات يحتاج المريض إلى خليط من هذه العلاجات للتعافي بشكل كامل،ومن طرق العلاج المتاحة ما يلي:

  • العلاج السلوكي الإدراكي: وهو أحد أساليب العلاج النفسي، التي يساعد فيها المختص المريض لكي يتعرف على أنماط التفكير السلبي وتصرفاته ومحفزاته، بهدف فهمها ومحاولة السيطرة عليها بشكل أفضل.
  • المساعدة الذاتية الموجهة: يتضمن هذا النوع قراءة كتب تتعلق بالعلاج السلوكي الإدراكي، مع وجود التوجيه والنصح من معالج مختص.
  • استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب: تستخدم هذه الأدوية لتخفيف الأعراض الناجمة عن الرهاب، ويجب تناولها لفترات طويلة حتى يظهر مفعولها، ومن أنواعها مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية.

من المهم التعامل مع مثل هذه الأمراض بجدية شديدة، فهي لا تقل خطورة عن الأمراض العضوية، فضلًا عن كونها من العوامل المساعدة للعديد من الحالات الطبية الجسدية مثل القولون العصبي وأمراض الأوعية الدموية، لذلك فإن طلب المساعدة والسعي نحو العلاج يكون شديد الأهمية.[٣]


المراجع

  1. "Social Anxiety Disorder", adaa.org, Retrieved 25-10-2018. Edited.
  2. "Social anxiety disorder (social phobia)", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-10-2018. Edited.
  3. "Social anxiety (social phobia)", www.nhs.uk, Retrieved 25-10-2018. Edited.