أعراض ما بعد منظار القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٥ ، ١٩ ديسمبر ٢٠٢٠
أعراض ما بعد منظار القولون

تنظير القولون

تنظير القولون (Colonoscopy) هو إجراء طبي يتضمّن إدخال أنبوب طويل ومرن موصول بكاميرا خاصّة في المستقيم عن طريق فتحة الشرج، يسمح للطبيب بمشاهدة الجزء الداخلي من القولون بأكمله؛ للتشخيص العلامات والأعراض المعوية، كألم البطن، ونزيف المستقيم، والإمساك المزمن، ولاكتشاف التغيرّات أو التشوهات في الأمعاء الغليظة والمستقيم، كما يمكن من خلاله إزالة الأورام الحميدة من القولون، بالإضافة إلى أخذ خزعات من أنسجة القولون والمستقيم، لتقييم أي علامات سرطانية.[١]


ما أعراض ما بعد منظار القولون؟

يمكن أن يشعر المصاب ببعض الأعراض المزعجة بعد إجراء تنظير القولون، وقد تتضمن هذه الأعراض ما يأتي:[١][٢]

  • الانتفاخ، وتجمّع الغازات في البطن خلال الساعة الأولى بعد التنظير.
  • وجود كمية صغيرة من الدم مع البراز الأول بعد الإجراء، ويمكن أن يحدث ذلك خلال الأيام القليلة الأولى بعد الإجراء، ولكن قد يتأخر لمدة تصل إلى أسبوع إلى أسبوعين
  • ألم وتشنجات في منطقة البطن.


ما أهم التوصيات لفترة النقاهة بعد منظار القولون؟

في البداية، تجدر الإشارة إلى ضرورة اتباع تعليمات الطبيب بحذافيرها، والتي تتعلّق بوقت وكيفية العودة إلى ممارسة الأنشطة الاعتيادية، وتناول الأدوية الموصوفة أو الروتينية، إذ غالبًا ما يُنصح بإيقاف أي مميعات للدم قد يتناولها المصاب، باستثناء الأسبرين (Aspirin) الذي يمكن تناول الجرعة اليومية الاعتيادية، كما ويوجد مجموعة من التوصيات والنصائح التي يُنصح باتباعها في فترة النقاهة بعد إجراء تنظير القولون، والتي تُساهم في تسهيل عودة الجهاز الهضمي إلى طبيعته، والمساعدة في تجنّب تهيّجه، ومن أهم هذه التوصيات:[٣][٤]


  • الامتناع عن القيادة، أو تشغيل الآلات الثقيلة إلى اليوم التالي للإجراء.


  • تناول الأدوية المسكنات للألم، بالإضافة إلى الأدوية الملينة للبراز، حسب تعليمات الطبيب.


  • الراحة، وتجنّب رفع الأشياء الثقيلة أو ممارسة أي نشاط جسدي شاق، ويُنصح بتجنّب رفع الأثقال، أو ممارسة الأنشطة المتعبة لمدّة لا تقل عن سبعة أيام في الحالات التي يتم فيها إزالة بعض الأورام من القولون أثتاء عملية التنظير.


  • الإكثار من شرب الماء والسوائل كالعصائر والشوربات؛ لإعادة الترطيب إلى الجهاز الهضمي وتليين البراز، لا سيّما عصير التفاح، الغني بالألياف سهلة الهضم، كما أنه يحتوي على نسبٍ مرتفعةٍ من السكريات والكربوهيدرات، التي تساعد على رفع مستويات الطاقة في الجسم، كما يُنصح بتناول المشروبات التي تحتوي على الإلكتروليتات، كالمشروبات الرياضية.


  • تناول شاي الاعشاب، الذي يحتوي على مجموعة من المكوّنات التي قد تُساعد على تهدئة الجهاز الهضمي.


  • تناول الأطعمة اللينة والطرية، التي يسهل هضمها، كالبطاطا المهروسة، والأسماك، والبيض المخفوق، والخبز.


  • تجنّب تناول الأطعمة صعبة الهضم، كالأطعمة الدسمة الدهنية، بالإضافة إلى الأطعمة الغنية بالتوابل.


  • تجنّب تناول الأطعمة التي تحتوي على حبوب وبذور صغيرة، بعد إجراء تنظير القولون الذي تضمّن إزالة بعض الأورام من القولون أو المستقيم، لأن هذه الجزيئات الصغيرة يمكن أن تعلق في الجرح مكان استئصال الأورام، ويمكن أن تؤدي إلى إصابة الجرح بالعدوى والالتهاب.


  • تجنّب تناول الأطعمة التي يمكن أن تزيد من الغازات والانتفاخ، كالأطعمة المقلية، والبقوليات، والخضروات النيئة أو غير المطبوخة جيدًا.


  • تجنّب تناول المشروبات الكحولية.


  • الحركة والمشي؛ للمساعدة في الالتخلّص من الغازات والانتفاخ.[١]



كم يستغرق المثول للشفاء بعد منظار القولون؟

بما أنّ تنظير القولون من الإجراءات الطبية البسيطة والسريعة، غالبًا لا يحتاج الشخص وقتًا طويلًا للمثول للشفاء، إذ عادةً ما يبقى المصاب في المستشفى أو العيادة مدّة ساعة إلى ساعتين بعد إجراء تنظير القولون، وقد يحتاج إلى أخذ قسط كافٍ من الراحة في يوم الإجراء، ويستطيع أن يعود لممارسة أنشطته الاعتيادية في اليوم التالي للإجراء.[٢]



أسئلة شائعة

قد يتراود في ذهنك عزيزي القارئ مجموعة من الاستفسارات حول تنظير القولون، لذلك، سنذكر في ما يلي بعض الأسئلة الشائعة حول هذا الموضوع:


متى تظهر نتائج تنظير القولون؟

يمكن مناقشة بعض النتائج الأولية قبل مغادرة المصاب لوحدة منظار القولون بعد الإجراء، وقد يضطر المصاب لانتظار التقرير الطبي والتشخيص النهائي للحالة، والذي يكون جاهزًا بعد إجراء الفحوصات المخبرية اللازمة على عينة الأنسجة أو خزعة القولون المأخوذة من القولون أثناء التنظير، والذي غالبًا ما يكون جاهزًا في غضون عدّة أيام.[٥]


هل يمكن أن يُسبّب تنظير القولون أي مضاعفات؟

على الرغم من أن تنظير القولون يُعدّ من الإجراءات الطبية البسيطة والآمنة، إلّا أنّه يمكن أن يتسبّب ببعض المضاعفات في بعض الحالات النادرة، والتي يمكن أن تتضمن ما يلي:[٥]

  • النزيف في موقع الخزعة أو موقع إزالة الأورام الحميدة من القولون، ولكن غالبًا ما يكون النزيف طفيفًا ومحدودًا، ويمكن السيطرة عليه.
  • حدوث ثقب أو تمزق في جدار القولون.
  • ردود الفعل السلبية على المهدئات أو أدوية التخدير المستخدمة أثناء التنظير.
  • التهيج الموضعي في الوريد في موضع إدخال الإبرة لحقن الأدوية.
  • المضاعفات التي تنجم عن أمراض القلب أو أمراض الرئة، وتُعدّ هذه المضاعفات نادرة جدًا، إذ يمكن أن تحدث لدى ما يُقارب 1% من مرضى القلب أو الرئة بعد إجراء تنظير القولون..


وعلى الرغم من أنّ هذه المضاعفات نادرة الحدوث، إلّا أنه من المهم أن يتعرف عليها المصاب قبل إجراء التنظير، بالإضافة إلى ضرورة التعرّف على الأعراض والعلامات التي يمكن أن تدل على حدوث واحدة أو أكثر من هذه المضاعفات، لاستشارة الطبيب في حال ملاحظة أي منها.


متى يجب مراجعة الطبيب؟

يُنصح بمراجعة الطبيب فور الشعور بالأعراض التالية، والتي يمكن أن تكون دلالة على وجود مشلكة صحية ما ناجمة عن تنظير القولون:[٤]


  • القشعريرة.
  • نزيف مستقيمي، فعلى الرغم من أنّ نزيف المستقيم البسيط يكون من الآثار الطبيعية لتنظير القولون، إلّا أنّ النزيف الشديد، أو الذي تُقدّر كميته بأكثر من ملعقة كبيرة قد يدّل على وجود مشكلة ما في القولون أو المستقيم.
  • ملاحظة تغيّرات على البراز، كتغيّر لونه إلىاللون الأسود أو الدموي.
  • انتفاخ شديد، وتجمّع كبير للغازات في الأمعاء.
  • ألم شديد في البطن، بالإضافة إلى ملاحظة تصلّب منطقة البطن.
  • فقدان القدرة على التبرز أو التبول.
  • ألم شديد أو تورم في مكان إدخال إبرة.
  • الحمّى.
  • التقيؤ، لا سيّما الذي يحتوي على المادة الصفراء أو الدم.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • صعوبة مفاجئة في التنفس.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Colonoscopy", mayoclinic, Retrieved 15/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Colonoscopy"، nih، Retrived 15/12/2020. Edited.
  3. "Foods you can eat after a colonoscopy", medicalnewstoday, Retrieved 15/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Self-Care and Recovery After a Colonoscopy", verywellhealth, Retrieved 15/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Colonoscopy Procedure Preparation", medicinenet, Retrieved 15/12/2020. Edited.