أفضل علاج لضعف الإنتصاب لمرضى السكري

ضعف الانتصاب ومرض السكري

ضعف الانتصاب هو عدم القدرة على تحقيق الانتصاب او الحفاظ عليه، على الرّغم من أنّ ضعف الانتصاب ومرض السكري أمران منفصلان، إلّا أنّ مرض السكري يؤثّر على الانتصاب، إذ إنّ الرجال الذين يعانون من مرض السكري أكثر عرضةً لتطوّر الضّعف الجنسي، وأحيانًا عندما يُصاب الرجال الذين تقل أعمارهم عن 45 عامًا بالضعف الجنسي يكون ذلك علامةً على الإصابة بمرض السكّري من النوع الثاني.

تحدث الإصابة بمرض السكري عند وجود الكثير من السكر المنتشر في مجرى الدم، وينقسم المرض إلى نوعين رئيسين، هما: النوع الأوّل، وهو يصيب أقل من 10% من مرضى السكري، والنوع الثاني يؤثّر على 90% من مرضى السكري، ويتطوّر النوع الثاني نتيجة فرط الوزن أو قلّة الحركة والنشاط.[١]

يواجه ما يصل إلى 75% من الرجال الذين يعانون من مرض السكري درجةً ما من ضعف الانتصاب على مدار حياتهم، ويحدث هذا الضعف بسبب التغييرات الجسدية مع مرور الوقت، والتي تؤثّر على وظائف العصب والعضلات والأوعية الدموية، إذ يحتاج الرّجال إلى الأوعية الدموية الصحية والأعصاب، والهرمونات الذكوريّة، والرّغبة بممارسة الجنس، ودون هذه الأوعية الدموية والأوعية التي تتحكّم بالانتصاب سيحدث ضعف جنسيّ، على الرّغم من الرغبة بممارسة الجنس والهرمونات الذكورية الطبيعيّة.

كما تؤثّر عدة عوامل على ضعف الانتصاب بين الرجال المصابين بالسكري، وتشمل زيادة الوزن، والتدخين، وقلّة ممارسة التمارين الرياضية، وعوامل نمط الحياة الأخرى، والعوامل النفسيّة، كما يمكن للجراحة أن تتلف الأعصاب والشرايين المرتبطة بالقضيب، وتؤثّر الأدوية على الضعف الجنسي، بما في ذلك مضادّات الاكتئاب، وأودوية ضغط الدّم.[٢]


أفضل علاج لضعف الانتصاب لمرضى السكري

تُعدّ السيطرة الجيّدة على مرض السكري وضغط الدم والكوليسترول الطريقة الأولى للوقاية من المشكلات الجنسيّة والمساعدة على تخفيفها، وفي ما يأتي بعض النصائح لعلاج ضعف الانتصاب:[٣]

  • فقدان الوزن: تؤدّي زيادة الوزن أو السُمنة إلى زيادة حدوث مشكلات مثل تلف الأعصاب، فتضعف قدرة الجسم على استخدام الأنسولين، ممّا يؤدّي إلى انخفاض هرمون التستوستيرون.
  • ممارسة التمارين الرياضية: تُساعد التمارين الرياضية على تدفّق الدّم، والحماية من الضعف الجنسي.
  • التحدّث مع الطّبيب: يثير مرض السكري مخاوف الرجال الجنسّية، لذلك يجب التحدّث مع الطبيب حول المشكلات الصحيّة، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى، أو حول فقدان الرغبة بالجنس بسبب الاكتئاب، فيُحدّد الطّبيب المشكلة ويُرشد المريض للعلاج المناسب، كما يجب مناقشة الطبيب في الأدوية التي يتم تناولها، ومعرفة إذا كانت تؤثر على الجانب الجنسي أم لا، على سبيل المثال تسبّب بعض أدوية ضغط الدم ضعف الانتصاب، كما تُقلّل مضادات الاكتئاب من الدافع الجنسي.
  • الأدوية عن طريق الفم: تُعدّ الأدوية عن طريق الفم العلاج الأكثر شيوعًا، وتُساعد على زيادة تدفق الدم إلى القضيب أثناء التحفيز، ومن أثارها الجانبية الصداع، وانسداد الأنف، وعادةً ما تكون هذه الأثار خفيفةً ومؤقّتةً.
  • استخدام الأجهزة: تعمل المضخات المتوفرة في الصيدليات على سحب الدم إلى القضيب، ممّا يُساهم في الحصول على الانتصاب في حال كان الشخص يُعاني من مشكلة في الحفاظ على الانتصاب.


المراجع

  1. James Roland and Adrienne Santos-Longhurs (21-10-2016), "Type 2 Diabetes and Erectile Dysfunction (ED): Is There a Connection?"، www.healthline.com, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  2. "Diabetes and Erectile Dysfunction", www.diabetes.co.uk, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  3. "Sex and Diabetes: Erectile Dysfunction Fixes", www.webmd.com, Retrieved 14-8-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

381 مشاهدة