أفضل علاج لضغط الدم المرتفع بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٣ ، ١١ أبريل ٢٠١٩

ضغط الدّم المرتفع

ضغط الدّم المرتفع هو حالة صحية تحدث بسبب ارتفاع ضغط الدّم داخل الأوعية الدّموية، ويُعدّ حالةً طبيةً خطيرةً ومنتشرةً، ويُطلق على ارتفاع ضغط الدّم أيضًا القاتل الصّامت؛ إذ من النّادر أن يسبب أعراضًا تدلّ على الإصابة، فالكثير من الأشخاص قد لا يعلمون بإصابتهم به إلا بعدما يمرّ وقت طويل، وتكمن المشكلة في ذلك أنّ ضغط الدّم في حال تُرك مرتفعًا من غير علاج لمدّة طويلة فقد يؤدّي إلى مضاعفات خطيرة، مثل: النّوبات القلبية، والسكتات الدّماغية، إلّا أنّه ولحسن الحظ يوجد العديد من الطرق العلاجية التي يمكن استخدامها بهدف الحفاظ على ضغط الدّم ضمن الحدود الطّبيعية، وتجنّب حدوث المضاعفات.[١]


أفضل علاج لضغط الدّم المرتفع بالأعشاب

توجد مجموعة من الأعشاب قد تساعد على خفض ضغط الدّم المرتفع، إلّا أنّه يجب استشارة الطبيب قبل استخدام هذه الأعشاب، إذ قد تؤدي بعض الأعشاب -خاصّةً بكميات كبيرة- إلى آثار جانبية غير مرغوب بها، أو تتداخل مع أدوية أخرى، ومن أفضل الأعشاب لعلاج ضغط الدّم المرتفع ما يأتي:[٢]

  • الرّيحان: يعدّ من الأعشاب اللذيذة التي تدخل في العديد من الأطباق، وقد تساعد هذه النبتة على خفض ضغط الدّم، وقد أظهر الريحان قدرته على خفض ضغط الدّم عند الفئران، على الرغم من أنّ ذلك كان بنسبة قليلة، إذ إنّ الأوجينول الكيميائي الموجود في الريحان قد يمنع بعض المواد التي تقبض الأوعية الدّموية، وهذا قد يؤدّي إلى خفض ضغط الدّم، إلّا أنّه توجد حاجة إلى مزيد من الدّراسات في هذا المجال، وللاستفادة من هذه الخصائص للرّيحان يمكن إضافته إلى العديد من الأطباق اليوميّة، مثل: السّلطات، والشوربات، والمعكرونة.
  • القرفة: تُعدّ القرفة من التّوابل اللذيذة التي من السهل إدخالها إلى النّظام الغذائي، كما أنّها قد تؤدّي إلى خفض ضغط الدّم، إذ قد أشارت الدراسات أنّ مستخلص القرفة قادر على خفض ضغط الدّم، إذا أُعطي عن طريق الوريد، لكن ليس واضحًا إذا ما كان استهلاك القرفة عبر الفم فعّالًا أم لا، ويمكن إضافة القرفة إلى النظام الغذائي من خلال إضافتها إلى الشّاي أو القهوة، أو إضافتها إلى العديد من الأطباق اللذيذة.
  • الهيل: يعدّ من التوابل التي تأتي من الهند، وتستخدم بنطاق واسع في أطباق جنوب آسيا، ووجدت دراسة صغيرة شملت 20 شخصًا بحثوا في الآثار الصّحية للهيل أنّ المشاركين الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدّم قد شهدوا انخفاضًا كبيرًا في ضغط الدّم لديهم بعد تناول 1.5 غرام من مسحوق الهيل مرّتين يوميًا لمدّة 12 أسبوعًا،[٣] ويمكن تضمين الهيل أو البودرة في التّوابل والحساء واليخنات، كما يمكن وضعه في المأكولات المخبوزة للحصول على نكهة خاصّة، وفائدة صحية إيجابية.
  • بذرة الكتان: تعدّ بذور الكتان غنيّةً بأحماض أوميغا 3 الّدهنية، وقد ثبت في بعض الدراسات أنّها تخفّض ضغط الدّم، وقد اقترحت مراجعة حديثة تناول 30 إلى 50 جرامًا من البذور الكاملة أو المطحونة يوميًا لأكثر من 12 أسبوعًا للحصول على أفضل نتائج، كما قد تقي بذور الكتان من أمراض القلب والأوعية الدّموية، وتصلّب الشّرايين عن طريق خفض الكوليسترول في الدّم، وتحسين تحمّل الجلوكوز، كما أنها تعمل كمضادّ للأكسدة.[٤]
  • الثوم: يعدّ الطّعم اللاذع للثّوم ليس مجرّد نكهة تضاف إلى الأطباق، إذ يملك الثوم القدرة على خفض ضغط الدّم، عن طريق المساعدة على زيادة مادة في الجسم تعرف باسم أكسيد النيتريك، والتي يمكن أن تسبّب استرخاء الأوعية الدّموية وتمدّدها، وهذا يتيح تدفق الدّم بحرية أكبر، ويقلّل من ضغط الدّم، ويمكن إضافة الثوم الطّازج إلى العديد من الأطباق اللذيذة.
  • الزّنجبيل: يساعد الزّنجبيل على خفض ضغط الدّم، إلّا أنّ الدّراسات على البشر ليست حاسمةً في هذا المجال، ويشيع استخدام الزنجبيل في الأطعمة الآسيوية، وهو عنصر متعدّد الاستخدامات، ويمكن استخدامه في الحلويّات أو المشروبات أو الشاي لإكسابه مذاقًا جيّدًا.
  • الزّعرور البرّي: يعدّ علاجًا عشبيًّا لارتفاع ضغط الدّم، وقد استُخدم في الأدوية الصينية التقليدية منذ آلاف السنين، وقد أثبتت بعض الدراسات الحيوانية قدرته على المساهمة في خفض ضغط الدّم، ومنع تصلّب الشرايين، وخفض الكولسترول، ويمكن تناول الزّعرور كأقراص، أو مستخلص سائل، أو شاي.
  • بذرة الكرفس: تعدّ عشبةً تستخدم لتضيف مذاقًا جيّدًا للحساء واليخنة والأطباق اللذيذة الأخرى، ومنذ فترة طويلة يستخدم الكرفس لعلاج ارتفاع ضغط الدّم في الصّين، وقد أظهرت الدّراسات التي أجريت على القوارض أنّه قد يكون فعالًا،[٥] ويمكن استخدام البذور، أو يمكن عصر النبات بأكمله، وقد يكون الكرفس أيضًا مدرًّا للبول، ممّا قد يساعد على تفسير تأثيره لخفض لضغط الدّم، ويعتقد الباحثون أنّ مجموعةً متنوعةً من المواد الموجودة في الكرفس قد تلعب دورًا في خفض ضغط الدّم، ومع ذلك توجد حاجة إلى دراسات على الإنسان.
  • مخلب القط: يعدّ دواءً عشبيًّا يستخدم في الممارسة الصينية التقليدية لعلاج ضغط الدّم المرتفع، وكذلك مشكلات الصّحة العصبية، وتشير الدراسات التي أجريت على مخلب القط كعلاج لارتفاع ضغط الدّم في القوارض إلى أنّه قد يكون مفيدًا في خفض ضغط الدّم من خلال العمل على قنوات الكالسيوم في الخلايا.[٥]


أعراض ضغط الدّم المرتفع

لا توجد علامات أو أعراض عند معظم المصابين بارتفاع ضغط الدّم، حتى في حال كانت نتائج قياس ضغط الدّم تشير إلى مستويات مرتفعة خطيرة، وقد يعاني بعض الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدّم من الصّداع، وضيق التّنفس، أو نزيف الأنف، لكن هذه العلامات والأعراض ليست محدّدةً، ولا تحدث عادةً إلّا بعد أن يصل ارتفاع ضغط الدّم إلى مرحلة حادّة للغاية أو مهدّدة للحياة.[٦]


المراجع

  1. CDC staff (14-11-2018), "High Blood Pressure"، CDC, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  2. The Healthline Editorial Team (30-1-2018), "10 Herbs That May Help Lower High Blood Pressure"، healthline, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  3. Verma SK1, Jain V, *Katewa SS. (12-2009), "Blood pressure lowering, fibrinolysis enhancing and antioxidant activities of cardamom (Elettaria cardamomum)"، pubmed, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  4. Saman Khalesi Christopher Irwin Matt Schubert (4-4-2015), "Flaxseed Consumption May Reduce Blood Pressure: A Systematic Review and Meta-Analysis of Controlled Trials"، academic.oup, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Nahida Tabassum and Feroz Ahmad (6-2011), "Role of natural herbs in the treatment of hypertension"، pubmed, Retrieved 26-3-2019. Edited.
  6. Mayo Clinic Staff (12-5-2018), "High blood pressure (hypertension)"، mayoclinic, Retrieved 26-3-2019. Edited.