أفضل علاج للثالول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٩
أفضل علاج للثالول

الثالول

تنتشر الثآليل في جسم الإنسان في مناطق مختلفة ومتفرقة، وقد تكون مزعجةً لدى الكثير من الأشخاص، ويرغب البعض بالتخلّص منها بكافّة الطّرق؛ لما تسببه لهم من إحراجٍ لتأثيرها على مظهرهم العام، وفي هذا المقال محاولة لحصر أسباب ظهور هذه الثآليل وأهم طرق علاجها، وقد لا يعلم البعض أن هذه الثّآليل هي ورم جلدي لكنه يكون في الغالب ورمًا حميدًا؛ أي غير سرطاني، وتحدث هذه الثآليل عادةً بسبب عدوى فيروسية تؤدي إلى تورّم الجلد وخشونته، وفي بعض الحالات تغيُّر لونه عن لون الجسم الطبيعي، وتختلف هذه الثآليل من إنسانٍ إلى آخر؛ فتكون مسطّحةً عند البعض ومتورّمةً عند البعض الآخر.

الثالول هو ورم جلدي صغير حميد غير سرطاني، يظهر نتيجة للإصابة بنوعٍ معيّن من الفيروسات يُسمّى فيروس الورم الحميدي البشري، إذ يسبب هذا الفيروس نموًا إضافيًّا في طبقات الجلد العليا، مما يجعل الطبقة الخارجية من الجلد سميكةً وصلبةً وخشنةً، وعلى الرغم من أن الثالول قد ينمو في أي مكان على بشرة إلا أنه من الشائع أن يظهر على اليدين أو القدمين، وتوجد أنواع عدة من الثآليل التي تختلف في مكان ظهورها وشكلها.[١]

يمكن أن تستغرق الثآليل فترةً تترواح ما بين شهرين إلى ستة شهور حتى تنمو بعد تعرّض الجلد لهذا الفيروس، وعادةً لا تُعدّ ضارّةً، وقد تختفي هذه الثآليل من تلقاء نفسها، إلا أن البعض يفضل إزالتها؛ نظرًا لما تسببه من إحراجٍ وإزعاج، ويوجد العديد من الطرق الطّبية والمنزلية التي تساعد في التخلّص من الثآليل.[٢]


أفضل علاج للثالول

تختفي معظم الثآليل الشّائعة دون علاج، ولكن على الرّغم من ذلك قد تظهر مرّةً أخرى بعد مرور عام أو عامين، وتوجد عدّة طرقٍ لعلاج الثآليل تساعد في التخلص من الثالول، وبعض هذه العلاجات يمكن تطبيقها في المنزل، أمّا البعض الآخر فيجب الذهاب إلى الطبيب المختص لأخذ العلاج اللازم، ويفضّل الكثير من الأشخاص العلاجات الطبية عن العلاجات المنزلية؛ وذلك بسبب رغبتهم بإزالتها بسرعة بسبب مخاوف تجميلية، وخوفًا من عدم نجاح العلاجات المنزليّة.

يهدف أفضل علاج للثالول إلى إزالته وتحفيز جهاز المناعة لمقاومة الفيروس المسبّب للحالة والقضاء عليه، وقد يحتاج علاج الثآليل إلى مدّة تصل إلى أسابيع أو أشهر، كما قد تظهر من جديد مرّةً أخرى، وتختلف أفضل طريقةٍ لعلاج الثالول اعتمادًا على مكان ظهوره وعلى رغبة المريض وتفضيلاته، ومن أهم هذه العلاجات ما يأتي:[٢]

  • تطيق حمض الساليسيليك على الثالول في المنزل: تتوفّر العديد من المنتجات التي تحتوي على حمض الساليسيليك على شكل لاصق ومرهم وضمّادة وسائل، ويمكن استخدام هذه المنتجات يوميًا لبضعة أسابيع، وللحصول على أفضل نتائج يمكن وضع الماء الدافئ على الثالول لبضع دقائق قبل استخدام هذه المنتجات، وإزالة أي جلد ميت باستخدام لوح الصنفرة الذي يمكن التخلّص منه أو حجر الخفاف بين جلسات العلاج، كما يتوفر حمض الساليسيليك على شكل منتجاتٍ تحتاج إلى وصفةٍ طبية، إذ يكون تحتوي على تركيز عالٍ منه، ويعمل هذا الحمض على إزالة طبقات من الثالول تدريجيًا بقدر بسيط في كل مرة.
  • التجميد واستعمال النتروجين السائل: هو علاج بالتبريد يُجرى في عيادة الطبيب، ويتم العلاج بهذه الطريقة عن طريق رش النيتروجين السائل على قطعةٍ من القطن ودهن الثآليل المصابة به، وهذا يؤدي إلى تكوين بثورٍ تحت الثالول وحوله، وبعد ذلك ينسلخ النسيج الميت خلال أسبوع أو إلى ما نحو ذلك، وقد تحفز هذه الطريقة أيضًا جهاز المناعي للقضاء على الفيروس المسبّب لظهور الثالول، ويحتاج هذا العلاج إلى التكرار في الغالب، وقد تسبب هذه الطريقة بعض الآثار الجانبية، مثل: الألم، وتَكَوّن البثور، وتَغَير لون الجلد في المنطقة المُعالَجة، كما أن هذه الطريقة غير مناسبة للأطفال؛ وذلك لأنّها تُعدّ طريقةً مؤلمةً.
  • أشعة الليزر: توجد بعض أنواع الليزر التي تُستخدم لعلاج الثالول، ويتم ذلك في عيادة الطبيب، ويحتاج المريض الخاضع لهذا العلاج إلى أخذ تخدير موضعي مكان الثالول ثم المباشرة بالعلاج، يقوم العلاج بالليزر بحرق وكيّ الثالول، إذ يستخدم هذا النوع من العلاجات ليزر الأشعة النّابضة للأوعية الدموية الدقيقة، ويؤدي ذلك إلى موت النسيج المصاب بالعدوى في النهاية واختفاء الثالول، إلا أن فعالية هذه الطريقة محدودة، ويمكن أن تسبب ألمًا وظهور ندبات على الجلد.
  • الكي الكهربائي للثالول: في هذا العلاج يُستخدم التخدير الموضعي، إذ يقوم الطبيب بتجفيف الثالول بإبرةٍ كهربائية وسحبه بأداة تشبه المجرفة، وهذا عادةً ما يسبب الندبات، وهذه الطريقة عادةً ما تكون مخصصةً للثآليل التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى، ويجب تجنّب استخدامها على الثآليل التي تظهر على باطن القدم.[٣]


علاج طبيعي للثالول

بالإضافة إلى العلاجات الدّوائية توجد بعض العلاجات العشبية والطبيعية التي تساعد على علاج الثآليل، يُذكر منها ما يلي:[٤]

  • وضع شرائح الثوم على المنطقة المصابة: يملك الثوم تاريخًا طويلًا متعلّقًا باستخدامه لعلاج المشاكل الجلدية، مثل: الصدفية، ومسامير القدم، كما أنه يملك خصائص مضادّةً للبكتيريا والفطريات والفيروسات، وقد أشارت دراسة أجريت في عام 2014 إلى أن مستخلص الثوم يتخلّص من الثآليل في غضون أربعة أسابيع، وأن الثآليل لم تعُد بعد استخدامه،[٥] ويحتوي الثوم على الأليسين، الذي يعمل عن طريق تدمير الإنزيمات في مسببات الأمراض، ولاستخدام الثوم في علاج الثالول يُخلَط مسحوق فص واحد من الثوم مع ماء، ويوضع على ضمادة توضع على الثالول يوميًا لمدة ثلاثة أسابيع إلى أربعة أسابيع، ويمكن فرك فص الثوم مباشرةً على الثالول أو استخدام عصير الثوم.
  • فرك الثالول باستخدام خل التفاح: يُعتقد أن خل التفاح يعمل مثل حمض الساليسيليك، الذي يُعدّ من العلاجات الشّائعة لإزالة الثآليل، ويحتوي الخل أيضًا على خصائص طبيعية مضادة للميكروبات تساعد في القضاء على فيروس الورم الحليمي البشري الذي يسبب ظهور الثآليل، لكن توجد حاجة إلى مزيد من الدراسات في هذا المجال، ويمكن استخدامه من خلال مزج جزأين من خل التفاح مع جزء من الماء، ونقع قطعة قطن في هذا الخليط ووضعها على الثالول، وتغطيتها بضمادة وتركها لمدة ثلاث ساعات إلى أربع ساعات.
  • زيت حبوب الخروع: يمكن طحن حبوب الخروع ووضع زيتها على المنطقة المصابة، إذ إن زيت الخروع علاج مضاد للميكروبات والالتهابات، كما أنه يُستخدم كعلاج طبيعي للثآليل والقوباء والقشرة وغيرها من الأمراض الجلدية، ويمكن استخدامه لعلاج الثآليل من خلال وضعه على الثالول كل يوم، وقد يستغرق العلاج أسبوعين أو أكثر.


أسباب ظهور الثالول

قد يتساءل البعض عن أسباب ظهور هذه الثآليل على أجسامهم، وقد تكون هذه الأسباب غير معروفة للبعض؛ فقد تظهر هذه الثآليل نتيجة تعرض اليدين أو القدمين لجروح ينتقل من خلالها الفيروس المسبب لظهورها إلى طبقات الجلد الداخلية، وقد يصاب البعض بها نتيجة لمس شخص مصاب، أو لمس أداة من أدوات علاج الثآليل، أو عن طريق الاتصال الجنسي بالشخص المصاب، مما يؤدي إلى ظهور الثآليل التناسلية، وقد تنتشر في جسم المصاب نفسه عن طريق حك الثالول المصاب لينتقل إلى مكان آخر سليم.

تنتشر الفيروسات المسببة لهذه الثآليل بكثرة في برك السباحة وصالات الرياضة، وقد تكون بعض الأجسام معرّضةً للإصابة بهذه الثآليل أكثر من غيرها، ففي حالات الجلد التالف تكون الإصابة أسهل وأسرع من حالات الجلد الصحي، وتظهر الثآليل نتيجةً للإصابة بفيروس الورم الحميدي البشري، الذي يزيد من إنتاج الكيراتين، وهو البروتين الموجود في طبقات الجلد العليا، كما أن الخدوش أو الجروح على الجلد قد تزيد من خطر حدوث الإصابة.[٦]


أماكن ظهور الثالول في الجسم

ذُكِرَ في ما سبق أنّ هذه الثآليل تنتشر في الأجسام بأحجامٍ وأشكالٍ وأماكن مختلفة، ولعلّ أكثر الأماكن التي تنتشر فيه هذه الثآليل هي:[٦][٧]

  • منطقة اليدين والأظافر: تظهر حول المناطق التي تعاني أكثر من غيرها من التشققات الجلدية، وهذا النوع الذي يُعرَف بالثالول الشائع، ويملك هذا النوع سطحًا صلبًا مرتفعًا يشبه شكل القرنبيط، ويمكن أن يظهر في أي مكان في الجسم، لكنه أكثر شيوعًا في المفاصل، والأصابع، والمرفقين، والركبتين، وأيّ منطقة يكون فيها الجلد جافًّا ومتشقّقًا.
  • ثآليل أخمص القدم: قد تظهر على شكل بقع داكنة تسبب ألمًا للمصاب عند ارتدائه الحذاء، ويظهر هذا النوع على باطن القدم والكعب وأصابع القدم، وعادةً ما يظهر لأنّ وزن الشخص يدفع الجسم إلى أسفل القدم، ويملك هذا النوع نقطةً سوداء مركزيّةً صغيرةً محاطةً بأنسجة بيضاء وصلبة، والثالول الأخمصي عادةً ما يكون من الصعب التخلص منه.
  • ثآليل مسطّحة: يكثر وجودها في العادة في الوجه، ويكون هذا الثالول مسطّحًا ومستديرًا وناعمًا، وقد يكون باللون الأصفر أو البني أو على البشرة، وينمو هذا النوع في المناطق المعرضة للشمس، وينمو بأعداد كبيرة معًا، ومن الممكن أن يختفي دون علاج.
  • ثآليل تصيب حول الفك والأنف: هي الثآليل الطويلة والرقيقة، ويمكن أن تنمو بسرعة على الجفون والعنق والإبطين.
  • ثآليل تصيب المنطقة التناسلية: ذلك عن طريق الاتصال الاتصال الجنسي بالمصاب، وهي الثآليل التي تظهر حول الأعضاء التناسلية عند كلّ من الرجال والنساء.


المراجع

  1. Jennifer Robinson, MD (10-9-2019), "Visual Guide to Warts"، www.webmd.com, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (19-5-2018), "Common warts"، www.mayoclinic.org, Retrieved 26-9-2019. Edited.
  3. "How to get rid of warts", www.health.harvard.edu,10-9-2019، Retrieved 26-9-2019. Edited.
  4. Kirsten Nunez (11-1-2019), "16 Natural Home Remedies for Warts"، www.healthline.com, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  5. Kenawy S1, Mohammed GF, Younes S, Elakhras AI. (9-2014), "Evaluation of TNF-α serum level in patients with recalcitrant multiple common warts, treated by lipid garlic extract.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Issue 27, Folder 5, Page 272-277. Edited.
  6. ^ أ ب Yvette Brazier (28-11-2017), "How to treat a wart"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-9-2019. Edited.
  7. Elea Carey (20-4-2017), "Warts"، www.healthline.com, Retrieved 27-9-2019. Edited.