أفضل علاج لوقف نزيف الرحم

أفضل علاج لوقف نزيف الرحم
أفضل علاج لوقف نزيف الرحم

نزيف الرحم

يتمثّل النزيف الطبيعي بنزول دم الدورة الشهرية لخمسة أيام، والذي يحدث كل 21-35 يومًا[١] بينما يحدث نزيف الرحم غير الطبيعي عند النساء (Uterine bleeding) بين فترات الحيض، والذي يتمثّل بنزيفٍ حادّ خارج أوقات الحيض الطبيعية والمُنتظمة، أو قد يحدث نزيف الرحم خلال أوقات الدورة الشهرية للمرأة أو غزارة الطمث (Menorrhagia)، فإمّا ان يكون النزيف أكثر غزارة من المُعتاد، أو أنّه قد يمتد لأيامٍ أكثر من فترة الحيض الطبيعية[٢] والذي ينتشر بنسبة تتراوح بين 3-35% من النساء في جميع أنحاء العالم[١] وهو ما سنوضّحه في مقالنا.


علاجات لوقف نزيف الرحم الناتج عن خلل وظيفي

يؤثر نزيف الرحم الناجم عن خللٍ وظيفي (Dysfunctional uterine bleeding) في كل امرأة في مرحلةٍ ما من حياتها، والذي يُعرَف أيضًا باسم نزيف الرحم غير الطبيعي (Abnormal uterine bleeding)، الذي يحدث خارج فترات الدورة الشهرية الطبيعية للمرأة، والذي يكون ناجمًا عن خللٍ في الهرمونات الجنسية عند المرأة، والذي يصيب الفتيات اللواتي دخلن في سن البلوغ، أو عند اقتراب المرأة من سن انقطاع الطمث، ففي هذه الفترات يكون لدى المرأة اختلال في الهرمونات الجنسية، مما يسبب نزيفًا متقطعًا، أو حادًا، أو تبقيعًا، والذي يظهر بلونٍ بني، أو وردي، او احمر فاتح،[٣] ويتمثّل علاج هذه الحالة بالاعتماد على المسبب لها كالآتي:[٤]

العلاج بالأدوية

وتتضمن هذه الأدوية:

  • الهرمونات: تساعد حبوب منع الحمل المركّبة والتي تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجسترون الصناعي، والعلاجات الهرمونية على تنظيم فترات الدورة الشهرية، وتخفيف النزيف الحاصل.[٥]
  • منبّهات الهرمون النطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRHa): تمنع هذه الأدوية من صنع هرمونات معيّنة تؤثر في الهرمونات الجنسية في الجسم، أو قد تقلّص الأورام الليفية لفترةٍ من الوقت.
  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDs): تساعد الأدوية من هذه الفئة، مثل الإيبوبروفين، أو النابروكسين قبل أيامٍ قليلة من بدء الدورة الشهرية، والتي تساعد على تخفيف النزيف.
  • حمض الترانيكساميك (Tranexamic acid): يساعد هذا الدواء على تجلط الدم ويمكن أن يقلل من نزيف الرحم الغزير.
  • اللولب: تُطلِق أنواع اللولب الهرموني هرمونًا يسمى البروجستين الذي يمكن أن يوقف النزيف الغزير من الرحم، وفي كثير من النساء اللواتي يستخدمن اللولب لا تحدث لديهن الدورة الشهرية على الإطلاق[٤]، وقد يقترح الطبيب هذا الخيار العلاجي، في حال كانت المرأة لا ترغب بالإنجاب مرة أخرى.[٣]
  • حقن هرمون الإستروجين: يعطي الطبيب هرمون الإستروجين عن طريق الحقن الوريدية، والذي من شأنه ان يوقف النزيف المفاجئ من الرحم، ثم يعطي المريضة كورس دوائي من حبوب هرمون البروجستين لتصحيح الاختلال الهرموني.[٣]

العلاج الجراحي

ويتضمن هذه العلاجات:

  • استئصال بطانة الرحم: يستخدم هذا الإجراء الحرارة أو التبريد أو الكهرباء أو الليزر لإتلاف بطانة الرحم، والذي بدوره قد ينهي فترة الدورة الشهرية نهائيًا، وقد لا تتمكّن المرأة من الحمل بعد القيام بذلك، كما أنّ المرأة ستكون بحاجةٍ إلى استخدام وسائل منع الحمل حتى سن اليأس.
  • استئصال الورم العضلي أو إصمام الشريان الرحمي: إذا كانت المرأة مصابةً بأورام ليفية، فقد يزيلها الطبيب أو يقطع الأوعية التي تمدّها بالدم.
  • استئصال الرحم (Hysterectomy): يزيل الطبيب الرحم كاملًا إذا كانت الأورام الليفية عند المرأة كبيرة جدًا أو كانت لديها بطانة الرحم سميكة، وهو الملاذ الأخير عندما لا تعمل العلاجات الأخرى.


علاجات لوقف نزيف الرحم المرتبط بالدورة الشهرية

تتعرّض بعض النساء لنزيف الرحم المرتبط بالدورة الشهرية، والذي يُطلق عليه بغزارة الطمث، إذ يكون نزيف الدورة شديدًا، فيقدّر بأكثر من 80 مل من الدم المتدفق أو مستمرًًا بطريقة غير طبيعية لأكثر من 7 أيام[٦][٧] الامر الذي يحدّ المرأة عن ممارسة أنشطتها اليومية المعتادة، نتيجة آلام البطن، وفقدان الدم الكثير، ويعتمد العلاج على صحةّ المرأة وعمرها، وشدّة النزيف، وهذه العلاجات هي:[٦]

الأدوية

وتتضمن هذه الأدوية:

  • هرمون البروجسترون (Progesterone) عن طريق الفم: إذ يساهم هذا الهرمون في التصحيح من الاختلالات الهرمونية، وبالتالي يقلل من غزارة الطمث.
  • حبوب منع الحمل عن طريق الفم: تساعد حبوب منع الحمل في تنظيم فترات الدورة الشهرية، وتقلل من نزيف الرحم المرتبط بالدورة الشهرية.
  • اللولب الهرموني في الرحم: يُطلق هذا اللولب نوعًا من هرمون البروجستين، الذي يرقق بطانة الرحم، ويقلل من تدفق الدم المرتبط بالدورة الشهرية.

الجراحة

ويتضمن هذه الجراحات الآتية:

  • إزالة الأورام الليفية من الرحم (Myomectomy): يجري الجرّاح هذه العملية، من خلال إجراء عدّة شقوقٍ صغيرة في البطن، أو من خلال عنق الرحم أو المهبل، ليزيل الأورام من الرحم.
  • استئصال كامل لبطانة الرحم: يستخدم الطبيب في هذا الإجراء، الحرارة أو موجات الراديوية، لإتلاف أنسجة بطانة الرحم، بالتالي يقلل من النزيف المرتبط بالدورة الشهرية.
  • استئصال جزئي لبطانة الرحم (Endometrial ablation): يستخدم الطبيب في هذا الإجراء حلقة رفيعة، موصولة بتيار كهربائي، يستأصل بطانة الرحم استئصالًا جزئيًا، وهو مفيد للنساء اللواتي يعاني من نزيف الرحم المرتبط بالدورة الشهرية.
  • توسيع الرحم، وكحته (Dilation and curettage): يوسّع الطبيب في هذا الإجراء عنق الرحم، ويكشط الأنسجة من بطانة الرحم، والذي يقلل من النزيف الحاد المرتبط بالدورة الشهرية، لكن في حال تكرار النزيف، قد تحتاج المرأة لكحت الرحم عدّة مرات.
  • الجراحة بالموجات فوق الصوتية (Focused ultrasound surgery): تقلّص هذه الجراحة من حجم الأورام الليفية، ويدمّر الأنسجة الليفية دون إجراء شقّ جراحي، مما يقلل من نزيف الرحم المرتبط بالدورة الشهرية.
  • إصمام الشريان الرحمي (Uterine artery embolization): يقلّص هذا الإجراء أي ورمٍ ليفي يوجد في الرحم، وذلك من خلال قطع التروية الدموية عن الشريان الرحمي، إذ يمرر الجراح عبر الشريان الكبير الموجود في الفخذ قسطرةً رفيعة وصولاً إلى شرايين الرحم، ومن ثم يحقنها بمادةٍ توقف تدفق الدم نحو الورم الليفي.


نصائح للوقاية من نزيف الرحم

إذا كان نزيف الرحم غير الطبيعي ناتجًا عن تغيرات هرمونية، فلن تتمكّن المرأة من الوقاية منه، ولكن إذا كانت الاختلالات الهرمونية ناتجة عن زيادةٍ في الوزن، فقد يساعد فقدان الوزن في الوقاية من الاختلالات الهرمونية، كما يمكن أنّ يساعد الحفاظ على وزن صحي في منع نزيف الرحم غير الطبيعي.[٨]

ولا توجد وسيلةٌ محددة لمنع نزيف الرحم غير الطبيعي، فإذا استمرّ نزيف الدورة الشهرية غير الطبيعي يجب مراجعة الطبيب للقيام بالتشخيص الصّحيح، ووصف العلاج المناسب.[٩]


مضاعفات نزيف الرحم

يترافق نزيف الرحم غير الطبيعي بعددٍ من المضاعفات التي تؤثر على حياة المرأة، وهي:[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "Uterine Bleeding: Abnormal Uterine Bleeding", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-11-19T22:00:00.000Z. Edited.
  2. "Vaginal Or Uterine Bleeding - Overview", www.sutterhealth.org, Retrieved 2020-11-19T22:00:00.000Z. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What You Should Know About Dysfunctional Uterine Bleeding", www.healthline.com, Retrieved 2020-11-19T22:00:00.000Z. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Abnormal Uterine Bleeding", www.webmd.com, Retrieved 2020-11-19T22:00:00.000Z. Edited.
  5. "What You Should Know About Dysfunctional Uterine Bleeding", www.healthline.com, Retrieved 2020-11-19T22:00:00.000Z. Edited.
  6. ^ أ ب "Menorrhagia (heavy menstrual bleeding)", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-11-19T22:00:00.000Z. Edited.
  7. "Abnormal Uterine Bleeding", www.aafp.org, Retrieved 2020-11-19T22:00:00.000Z. Edited.
  8. "Abnormal Uterine Bleeding", familydoctor.org, Retrieved 2020-11-19T22:00:00.000Z. Edited.
  9. "Dysfunctional Uterine Bleeding", www.health.harvard.edu, Retrieved 2020-11-19T22:00:00.000Z. Edited.

فيديو ذو صلة :

876 مشاهدة