أفضل علاج موسع للشعب الهوائية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٩
أفضل علاج موسع للشعب الهوائية

تشنج الشعب الهوائية

التشنّج هو انكماش غير طبيعي للعضلات الملساء للقصبات الهوائية، ممّا يؤدّي إلى تضيّق حادّ وعرقلة في مجرى التنفّس، ويوصف هذا التشنّج للقصبات الهوائيّة بأنّه تضيّق مؤقّت؛ بسبب تقلّص العضلات في جدران الرئة، أو التهاب بطانتها، أو مزيج من الاثنين معًا، ويمكن التحكّم بهذا الانكماش من قِبَل الجهاز العصبي اللاإرادي.

من الجدير بالذّكر أنّ هذا التشنّج للقصبات هو من العلامات الرّئيسة للرّبو والتهاب الشعب الهوائية، وعادةً ما يشير السّعال ذو الصّفير إلى هذه الحالة، والسّبب الأكثر شيوعًا للتشنج القصبي هو الربو، على الرّغم من وجود أسباب أخرى، وتشمل عدوى الجهاز التنفّسي، وأمراض الرّئة المزمنة، بما في ذلك انتفاخ الرّئة، والتهاب الشعب الهوائيّة المزمن، أو مسبّبات الحساسيّة، أو تفاعل الحساسيّة للمواد الكيميائية.[١]

عند انسداد الشعب الهوائيّة تصبح الحاجة إلى مزيد من الجهد لدفع الهواء من خلالها؛ لتلبية احتياجات الجسم من الأكسجين، وهذا يتطلّب زيادةً كبيرةً في الجهد العضلي، ممّا يعني أنّ التنفّس أثناء تشنّج القصبات، يتطلّب بذل جهد أكبر من التنفّس في الوضع الطبيعي، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ الكميات المفرطة من المخاط اللزج المتجمعة في الشعب الهوائيّة تكون مزعجةً للغاية، وغالبًا ما تسبّب السّعال، الذي يعدّ أحد الأعراض الرّئيسة للتشنج، وقد يكون السعال من الأعراض الأكثر أهميةً من الصفير الذي يمكن سماعه عند بعض الأطفال المصابين بالربو، خاصّةً الرضّع والأطفال الصغار، كذلك فإنّ الصّفير والشعور بضيق في الصّدر هما عَرَضان شائعان جدًّا.[١]


أفضل علاج موسع للشعب الهوائية

على المريض مراجعة الطبيب في حال ارتفعت حرارته فوق 38 درجةً مئويّةً، أو عند خروج مخاط داكن اللون مع السّعال (المخاط الدامي)، أو الإحساس بآلام في الصدر عند التنفّس، ويُعالج الطّبيب تشنّج الشعب الهوائيّة باستخدام الأدوية التي توسّع الممرات الهوائية، وتساعد على التنفس بسهولة، ومن بين هذه الأدوية ما يأتي:[٢]

  • موسعات القصبات قصيرة المفعول: تستخدم هذه الموسّعات للتخفيف السريع من أعراض التشنّج القصبي، إذ تساعد على توسيع الممرات الهوائية في غضون دقائق قليلة، وتستمرّ آثارها لمدّة تصل إلى أربع ساعات.
  • موسعات القصبات طويلة المفعول: تُبقي هذه الموسّعات مجرى الهواء مفتوحًا لمدّة تصل إلى 12 ساعةً، لكنّها تستغرق وقتًا أطول لبدء العمل.
  • المنشّطات المستنشقة: يمكن استخدامها للسيطرة على التشنج القصبي على المدى الطويل، كما أنّها تستغرق وقتًا لبدء العمل من موسّعات القصبات قصيرة المفعول.
  • المنشّطات عن طريق الفم أو عن طريق الوريد: تستخدم هذه المنشّطات في حالات التشنّج الشّديد.


الوقاية من ضيق الشعب الهوائية

يجدر التنبيه إلى أنّه على المصاب بتضيّق الشعب الهوائيّة إجراء التغيير من نمط حياته من أجل السيطرة على المشكلة، وذلك باتباع العديد من الإجراءات والتعليمات المهمّة، ومن أهمّها ما يأتي:[٣]

  • تجنّب مسبّبات تضيُّق القصبات الهوائيّة.
  • ارتداء قناع أو وشاح في الطّقس البارد.
  • ضرورة الإحماء قبل البدء بأي نوع من أنواع التمرينات الرياضية، ومحاولة تجنّب ممارسة التمارين القويّة التي تحتاج إلى مجهود بدني كبير.
  • اتباع نظام غذائي صحي قليل الملح، كذلك يجب اشتمال النظام الغذائي للمريض على أحماض أوميغا 3 الدهنية، الموجودة في الأسماك الدّهنية، والخضروات والفواكه الغنيّة بفيتامين (ج).


المراجع

  1. ^ أ ب "Bronchospasm", www.healthcentral.com, Retrieved 29-7-2019. Edited.
  2. Stephanie Watson (6-11-2018), "What Is Bronchospasm?"، www.healthline.com, Retrieved 29-7-2019. Edited.
  3. Pramod Kerkar (20-9-2018), "Bronchoconstriction: Causes, Symptoms, Treatment, Prognosis"، www.epainassist.com, Retrieved 29-7-2019. Edited.