ألم حاد أسفل الظهر

ألم حاد أسفل الظهر

العديد من البالغين يعانون من آلام أسفل الظهر مرة واحدة على الأقل، ويوصف ألم الظهر عادة بالحدة، وتراجع حركة أسفل الظهر، وصعوبة الوقوف بشكل مستقيم، وآلام الظهر الحادة تستمر من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع، ويكون إمّا ألمًا في جهة واحدة، أو الجهتين، أو في الوسط، وتوجد عوامل عدة قد تزيد من احتمال الإصابة بألم أسفل الظهر؛ مثل: العمر، والوزن الزائد، ونمط حياة غير نشط، وأنواع العمل التي تستدعي دفع أوزان ثقيلة أو حملها، وعادةً ما يشعر المصاب بألم في الظهر بعد التحرك فجأة، أو الجلوس في وضعية واحدة مدة طويلة، أو رفع جسم ثقيل، أو التعرض لإصابة أو حادث.[١][٢]


أعراض الألم الحاد أسفل الظهر

الخطوة الأولى في الحصول على علاج فعال للألم في أسفل الظهر هي تحديد الأعراض، ثم الحصول على التشخيص الذي يحدد السبب الكامن وراء الألم، ويتميز ألم أسفل الظهر بمزيج من الأعراض التالية:[٣][٤]

  • عادة ما يوصف الألم الذي يتمركز في أسفل الظهر بأنه محوري؛ أي إنه ألم غير محدد بدلًا من ألم حارق أو لادغ، ويكون هذا النوع من الألم مصحوبًا بتشنجات عضلية خفيفة أو شديدة، وقدرة محدودة على الحركة، وآلام في الوركين والحوض.
  • ألم يُنقَل إلى الأرداف والساقين والقدمين، وتتضمن آلام أسفل الظهر أحيانًا إحساسًا حادًا، أو وخزًا، أو تخدرًا يتحرك لأسفل الفخذين وإلى أسفل الساقين والقدمين، وتُعرف هذه الآلام باسم عِرق النِسا، وتحدث بسبب تهيج العصب الموجود في الورك، وعادةً ما تكون على جانب واحد من الجسم.
  • آلام تزداد شدة عند الجلوس مدة طويلة، إلا أنّ المشي وممارسة تمارين تمديد الظهر يخففان من الشعور بآلام أسفل الظهر بسرعة، لكن العودة إلى وضعية الجلوس قد تُسَبب عودة الأعراض.
  • شعور بألم يخفّ عند تغيير طريقة الوقوف أو الجلوس، حيث بعض الطرق أكثر راحة من غيرها، مثلًا، قد يكون المشي أمرًا صعبًا ومؤلمًا لكن الميل إلى شيء ما -مثل عربة التسوق- يقلل من الشعور بالألم.
  • الألم الذي يزداد شدة بعد الاستيقاظ، ويخفّ بعد التحرك، حيث كثير من الذين يعانون من آلام أسفل الظهر يشتكون من أعراض تكون أشد في الصباح، وبعد الاستيقاظ والتحرك يخفّ الألم، ويعزى ذلك إلى أوقات الراحة الطويلة، وانخفاض تدفق الدم مع النوم، وربما قِلة جودة الوسائد ومرتبة السرير المستخدمة.
  • وخز في الأطراف السفلية أو تنميل.
  • سلس البول أو البراز.
  • ضعف الطرف السفلي، أو الإصابة بضمور عضلات السفلية.
  • الطفح الجلدي، والحمى، والقشعريرة، والغثيان.
  • الشعور بآلام في البطن، وحرق أثناء التبول.
  • الشعور بآلام المفاصل.


أسباب الألم الحاد أسفل الظهر

سبب ألم أسفل الظهر هو الذي يحدد كيف يشعر المريض، إذ إنّ المريض قد يعاني من ألم خفيف يستمر لمدة طويلة أو يأتي ويذهب، وفي حالات أخرى قد يكون الألم حادًا. ومن أهم الأسباب:[٥]

  • معظم الأوقات يعزى السبب إلى شد عضلي.
  • الحوادث التي تؤثر في العمود الفقري، خاصةً حوادث السيارات.
  • كسر في العمود الفقري، حيث الكسور الشوكية هي أكثر أنواع آلام الظهر حدة والأكثر إزعاجًا.
  • الإصابة بديسك الظهر، إذ إنّ ذلك يولد ضغطًا على الأعصاب في النخاع الشوكي.
  • التهابات في النخاع الشوكي وعدوى فيها، والإصابة بمرض السل.
  • الحمل، والدورة الشهرية.
  • تمدد الأوعية الدموية، خاصةً الشريان الأبهر، إذ يحدث تمدد الأوعية الدموية الأبهرية عندما يضعف جزء من جدار هذا الشريان، ويمكن أن يحدث ذلك ببطء مع مرور الوقت أو فجأة.
  • التهاب المفاصل أو الروماتيزم، فإنه يتسبب في تآكل الغضروف بين فقرات العمود الفقري في الظهر، مما قد يكون مؤلمًا جدًا.
  • حصى الكلى والتهابات الكلى.
  • أكياس المبيض، هي فقاعات صغيرة مملوءة بالسوائل تُشكّل في المبايض، وهي شائعة إلى حد ما، ولا تسبب ظهور الأعراض عادةً، لكن عندما تكون كبيرة الحجم فإنها تُسبب الشعور بألم في الحوض يمتد إلى أسفل الظهر.
  • الأورام الليفية الرحمية أو تليُّف الرحم، هي أورام عضلية تكون دائمًا غير سرطانية، وتُشكّل في بطانة الرحم وتسبب الشعور بآلام أسفل الظهر، وبعضها صغير جدًا بينما قد ينمو بعضها بحجم حبة الجريب فروت، وتُسبب الأورام الليفية نزيفًا شديدًا، وتورمًا في البطن.


التخلص من الألم الحاد أسفل الظهر

عضلات الظهر والعمود الفقري تدعم الكثير من وزن الجسم، لذا تجب المحافظة على سلامتها لتجنب آلام الظهر، وهناك العديد من النصائح لتخفيف الألم؛ منها:[٦]

  • المشي، أو اليوغا، أو السباحة كلها تساعد في تخفيف الشعور بآلام الظهر، وقد تخفف التمارين العضلات المتوترة والمشدودة في الظهر.
  • الحرارة والبرودة هي طرق فعالة للتخفيف من آلام الظهر، حيث الثلج مفيد للغاية عندما يستخدمه الشخص مباشرة بعد الإصابة، وتطبيق كيس ثلج ملفوف بمنشفة مباشرة على الظهر يقلل من الألم ويجنّب الشخص الإصابة بالالتهاب، أمّا المنشفة الدافئة تخفف من تصلب العضلات، ويجب اختبار درجة الحرارة بعناية للتأكد من أنها ليست ساخنة للغاية.
  • استخدام كريم في تخفيف الألم، واحتواء الكريم على مادة Arnica؛ إذ وُجد أنه يساعد في علاج آلام العضلات، والتورم، والكدمات، والإصابات الطفيفة.
  • ارتداء حذاء مريح.
  • الحصول على ساعات كافية من النوم، والاستلقاء بوضعية مريحة لا تؤذي الظهر؛ مثل: النوم على أحد الجانبين، ووضع وسادة إضافية بين الركبتين للحصول على دعم إضافي.


المراجع

  1. Benjamin Ma (20-3-2018), "Low back pain - acute"، medlineplus, Retrieved 1-5-2019. Edited.
  2. "Slideshow: A Visual Guide to Low Back Pain", WebMD,12-11-2017، Retrieved 1-5-2019. Edited.
  3. John Peloza (20-4-2016), "Lower Back Pain Symptoms"، spine-health, Retrieved 1-5-2019. Edited.
  4. William C. Shiel Jr (30-1-2019), "Lower Back Pain"، medicinenet, Retrieved 1-5-2019. Edited.
  5. Corinne O'Keefe Osborn (28-2-2019), "What’s Causing This Sharp Pain in My Lower Back?"، healthline, Retrieved 1-5-2019. Edited.
  6. Jennifer Berry (25-6-2016), "Home remedies for fast back pain relief"، medicalnewstoday, Retrieved 1-5-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

575 مشاهدة