ألم خلف الأذن اليسرى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٥ يونيو ٢٠١٨
ألم خلف الأذن اليسرى

   

تتعدَّد الظّروف أو العوامل التي تسبَّب بألم خلف الأذنين أو أسفل الرَّقبة، ومن أكثر الأسباب شيوعًا لألم الأذنين هو التهاب الأذن الوُسطى وهو عبارة عن التهاب الغشاء المخاطيّ الذي يُحيط بالأذن الوسطى ويحدث مثل هذا الالتهاب عادةً عند التهاب المجاري التَّنفسيَّة العليا، ويؤدّي إلى انسداد قناة إستاكيوس (وهي قناة تمتدُّ من الأذن الوسطى إلى البلعوم الأنفيّ)، وقد تشعر بآلام في الأذن اليُسرى بسبب الموجات الكهرومغناطيسيَّة المنبعثة من أجهزة الهواتف النَّقالة والإفراط في استخدامه. من المعروف أنَّ الغُدد اللمفاويَّة تتواجد بكثرة خلف الأذنين وتقع على طول الجزء الخلفيّ من الوريد للأذن، ممّا يجعل من السَّهل على الآذان أن تتأثَّر بأيّ التهاب أو عدوى تُصيب الغدد اللمفاويَّة.

 

أسباب الآلام خلف الأذن اليُسرى


  1. تصلُّب العضلات: يعدّ من أهم الأسباب التي تسبِّب آلامًا في الأذنين وخلف الرَّقبة وهو يحدث نتيجة النَّوم بطريقة خاطئة. 2. المفصل الفكّي الصّدغي: وهو المفصل الموجود على جانبيّ الرَّأس أمام الأذنين ويعدّ المسؤول عن حركة الفكّ السُّفلي وعمليَّة فتح وإغلاق الفم، وهو سبب آخر لآلام خلف الأذنين فأيّ إصابة أو التهاب في هذا الفكّ من شأنها أن تسبِّب آلامًا في الأذنين. 3. آلام التهاب الأذن الوسطى، وهي عبارة عن عدوى تصيب الأذن الوسطى مسببةً التهابات واحمرار وتورُّم خلف طبلة الأذن. 4. آلام الأسنان: فقد تُسبِّب بعض مشاكل الأسنان، مثل: انتقال عدوى إلى الأضراس العُليا وفشل في قناة الجذر إلى حدوث مشاكل في القبَّة وخلف الأذن اليسرى. 5. تمزُّق طبلة الأذن: يعدّ هذا السبب من أكثر الأسباب خطورةً لما له من آثار كبيرة على مناطق أخرى غير الأذنين، ويحدث بسبب التَّنظيف القويِّ للأذن أو بسبب عوامل خارجيَّة أخرى، الأمر الذي يعمل على تراكم السّائل خلف الأذن. 6. تراكم شمع الأذن، وهو عبارة عن سائل دُهني تفرزه الغدد الشمعية، ووظيفته أن يحميَ الأذن من البكتيريا والفطريّات ويتجمّع في قناة الأذن، فعند تراكم هذا الشَّمع يؤدّي إلى حدوث آلام شديدة في منطقة خلف الأذن والرَّقبة. 7. الصّداع الذي يحدث بسبب الحركات الخاطئة أو الضَّغط القويّ على المفاصل.

 

علاج الألم خلف الأذن


  يُعالج الألم الذي يحدث للأذن بشكل عام عندما يتم الكشف عن السَّبب وراء حدوث الألم، مثلًا: • إذا كان سبب الألم هو التهاب الغشاء، والتهاب الغشاء من الحالات النّادرة التي تسبِّب آلامًا في الأذن ويمكن أن يعالج من خلال تناول بعض الأدوية والمضادّات الحيويَّة عن طريق الوريد. • إذا كان سبب الألم هو التهاب في الطَّبلة يمكن علاجها عن طريق مضادات حيويَّة على شكل أقراص مثل: Erythromycin. • إذا كان سبب الالتهاب هو دخول جسم غريب إلى الأذن، وتكثر هذه الحالة عند الأطفال، إذ إنَّه يتم علاجها من خلال سحب الجسم الغريب بمساعدة التَّخدير الموضعيِّ للحالة. • يمكن أن يستخدم البارسيتمول أو مضادّات الالتهابات غير الستيرويدية لتخفيف الألم وتسكينه.